عاجل

الحشد الشعبي ينطلق باليوم الثاني من العمليات الأمنية الواسعة شمال شرق حمرين

شركة “زين العراق” تهدي مشتركيها انترنت مجاني بمناسبة شهر رمضان صراع الكبرياء والطموح.. إشبيلية يواجه سيلتا فيغو في الليغا العمليات المشتركة: الحشد والقوات الامنية حصلا على معدات مهمة لداعش في حمرين قيادة عمليات صلاح الدين في الحشد تفتتح الطريق الثاني الرابط بين بيجي – الصينية استجابة لمناشدة الأهالي ما التوقيت المناسب للعلاقة الحميمة في رمضان؟ محمد رمضان يوضح حقيقة قتل الحصان في مسلسل “موسى” فريق القوة الجوية النسوي يتوجن بلقب الدوري الممتاز بكرة الصالات وزير الصحة يحدد الفئات المستثناة من حظر التجوال في رمضان القضاء: الإعدام لمدان بالإرهاب شارك في مجزرة البو نمر لجنة الحكام الإسبانية ترد على اعتراض برشلونة بسبب ركلة جزاء الكلاسيكو تظاهرة لخريجي ذوي المهن والطبية للمطالبة بالتعيين في ذي قار الصحة العالمية للعراقيين: لا يمكننا التهاون بعد الآن خريجو الصحة يتظاهرون للمطالبة بإصدار أوامر مباشرتهم مستشار الأمن القومي الاعرجي يتوجه إلى طهران في زيارة رسمية أسعار صرف الدولار في الأسواق المحلية ليوم الاثنين 12-4-2021 صحة الكرخ تجهيز لقاح فايزر الى مدينة الامامين الكاظمين (ع) الطبية مواصفات هاتف سامسونغ غالاكسي “إس21 إف إي” وأول صور مسربة وكالة الاستخبارات والتحقيقات الاتحادية في وزارة الداخلية تنفي وجود اي تسريب لقواعد بياناتها وزير الموارد المائية يضع حجر الاساس لمشروع سد مكحول متظاهرون يغلقون دائرة صحة بابل اطلاق اكثر من (6) ملايين سمكة كارب سابحة في اهوار ميسان وزير الداخلية الغانمي يصل الى سنجار اللواء 41 بالحشد يحبط محاولة تسلل للدواعش الى منطقة السعلوة جنوب سامراء المقدسة الحشد الشعبي ينطلق باليوم الثاني من العمليات الأمنية الواسعة شمال شرق حمرين ميسي يرتجف اثناء مواجهة ريال مدريد في مباراة الكلاسيكو
أحدث_الأخبار

عادل عبد المهدي يؤكد اهمية الانتقال الى العمل الانتاجي للتخلص من البطالة المقنعة

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

 عبد المهدي يؤكد اهمية الانتقال الى العمل الانتاجي للتخلص من البطالة المقنعة

 

رأى القيادي في المجلس الاعلى الاسلامي العراقي وزير النفط عادل عبد المهدي ، اليوم الاثنين ، اهمية الانتقال الى العمل الانتاجي لمعالجة البطالة المقنعة .

وذكر عبد المهدي في بيان  انه ” لا يخفى على الجميع ما تعانيه وزارات الدولة وشركاتها من ترهل وظيفي، او ما يسمى بالبطالة المقنعة التي لا تحمل معها سوى امراضها ونتائجها الضارة القاتلة. فكما ذُكر مراراً، فان الدراسات تشير ان المعدلات لا تتجاوز الـ20 دقيقة عمل منتج في اليوم الواحد، ومع افتراض ان العمل المنتج هو ساعة واحدة وليس كما تشير تلك الدراسات، فمعنى ذلك ان الدولة لو طلبت من {2.5} مليون من العاملين فيها، الذين يتجاوز عددهم الـ{3} مليون البقاء في بيوتهم مع دفع كامل رواتبهم، فان ذلك سيوفر على الدولة نسبة عالية من اكثر من {8} ترليون دينار مخصصة في موازنة 2016 من مصاريف تتعلق بالمستلزمات الخدمية والسلعية والمصاريف الادارية. عدا عن الرشد الذي يسببه ذلك في سرعة وجودة انجاز الاعمال، ومحاربة الفساد، وغيرها من فوائد. ناهيك عما يوفره للعاملين انفسهم من اجور مختلفة كالنقل والملابس والحضانة ومستلزمات السكن القريبة، وتوفير في استهلاك الوقود الذي تدفع الدولة جزءاً مهماً من كلفه، الخ”.
وتابع “سيبدو الامر مضحكاً/مبكياً في آن واحد ان يجلس {2.5} مليون مواطن في بيوتهم، ليضافوا الى اكثر من {3} مليون متقاعد، ما زالت اعداد كبيرة منها قادرة على العمل.. ثم ليضاف ذلك كله لاعداد اخرى كبيرة من المتعاقدين، ومن الذين يتسلمون مخصصات الرعاية الاجتماعية والبطاقة التموينية، فأي اقتصاد هذا، وهل يمكن حقاً الاستمرار في تحمل مثل هذه الظاهرة التي تتضاعف في كل يوم مع ازدياد العاطلين عن العمل، والذين سيخترقون التعليمات والضوابط التي تمنع التعينات بشتى الوسائل، تماماً كما يخترق المهاجرون الحدود الاوروبية طلباً للنجاة والبدء بحياة جديدة”.
وبين انه “لو كان العراق بلداً اشتراكياً حقيقياً كما كان يدعي، لجندت هذه الاعداد الفائضة نحو مواقع العمل والانتاج في المزارع والمصانع في نظام صارم وخطط محددة.. لكن النظام لم يكن “اشتراكياً” بالامس، وهو ليس حراً او “رأسمالياً” اليوم، رغم ان القوانين والتشريعات والتعليمات والتربية والثقافة الادارية والوظيفية والشعبية الموروثة من النظم السابقة والنافذة في معظمها، ما زالت صارمة وجامدة ومعرقلة وخالية من اية هدفية انتاجية. فلو حُررت هذه التشريعات والتعليمات، وجعلت الانتاجية احدى اهم اولوياتها.. ولو تطورت الثقافة والتربية الادارية شعبياً ووظيفياً، فان هذه الاعداد المدفوعة الثمن من العاملين، والمليئة بالخبرات من علماء ومهندسين وكوادر واختصاصات مختلفة، يمكن ان يكونوا خير رأسمال لاي مشروع جديد”.
وختم عبد المهدي حيثه بالقول ان “الرأسمال في تعريفه الاساس هو عمل سابق فهل آن الاوان ان نكسر هذه الحلقة المفرغة القاتلة، ونحرر عقولنا وقوانين عملنا من مفاهيم وممارسات برهنت عن فشلها؟ ام نستمر في نقاشات عقيمة وحلول ترقيعية ستعمق من الازمة بدل ان تحلها؟”.انتهى

الطقس
حمل تطبيق وكالة صدى الاعلام
http://www.j5j8.com/uploads/1476034625511.png http://www.j5j8.com/uploads/147603473191.png
دمشق تطلق خطة لإعادة إعمار حلب
الجيش السوري يحرر 21 قرية وبلدة بريفي درعا والقنيطرة
منظمة حظر الأسلحة الكيمياوية تبدأ أعمالها اليوم في سوريا
صحيفة: مستشار ترامب نسق مع إسرائيل الهجمات على سوريا
فرنسا: الضربة الجوية على سوريا انتهت وقواتنا مستعدة لأي عمل عسكري جديد
كندا تؤيد الضربة العسكرية ضد سوريا
هذه المناطق التي استهدفها القصف على سوريا
الجعفري: سوريا ستسهل وصول فريق منظمة حظر الأسلحة الكيميائية إلى أي نقطة في دوما
الامير حمزة يتراجع عن معارضة الملك ويعلن الولاء المطلق
تسجيل صوتي: الأمير حمزة يرفض الالتزام باوامر الاقامة الجبرية
الأردن.. اعتقال شخصيات بارزة في عمان لأسباب أمنية
رئيس وزراء الاردن الرزاز:العراق هو رئة الاردن
الاردن والعراق يجتمعان بشباط لتحديد موعد إدخال الشاحنات مباشرة داخل الاراضي العراقية
وزارة النقل السورية تعلن افتتاح معبر نصيب الحدودي مع الأردن
الاردن:اعتقال منفذ سطو على بنك بمسدس بلاستيك
بالفيدو أردوغان يهدد بالرد على هولندا ويصفها بـ”بقايا النازية”
الجيش الإيراني: القوات الأمريكية ستتلقى صفعة إذا اعتدت على مياهنا الإقليمية
أردوغان يزور واشنطن الشهر المقبل
أمريكا تضع شرط الكشف عن محتوياتك بمواقع التواصل الاجتماعي لدخول أراضيها
الإعلام الأمريكي يعترف بتفوق “أبو القنابل” الروسية
كابوس البنتاغون.. 50 غواصة كورية شمالية ضائعة “تطفو” على السطح
الشرطة الأمريكية قتلت 86 شخصا يحملون أسلحة خلبية خلال عامين
باراك أوباما يحدد شروط شن حرب إلكترونية ضد روسيا
بنيامين نتنياهو يتوعد إيران ويقول إسرائيل ليست أرنبا وإنما هي نمر
ألعالم العربي