عاجل

هندسة الحشد تنهي رفع الانقاض من شارع المطار وحي الخضراء وتنقل آلياتها لمنطقة جديدة بكركوك

اعادة فتح جسر القيارة جنوب الموصل بعد اعادة اعماره صحة نينوى تفتتح مستشفى الامل الجديد لمعالجة مرضى كورونا أبل تكشف اليوم عن “آيباد 5 جي” اجتماع أمني موسع للحشد الشعبي والجيش والشرطة لبحث التطورات الأمنية في كركوك وزارة الهجرة والمهجرين: تكشف موعد توزيع منحة النازحين وزارة التجارة تباشر بتوزيع الحصة التموينية الثانية خلال شهر رمضان محافظ ذي قار يكشف عن اجراءات حسـم ملف قتلة المتظاهريـن وانصاف حقوق ذويهـم وزارة النفط: قرب انجاز مشروع أنبوب وقود يغذي محطة حرارية ستعزز شبكة الكهرباء قبل الصيف انخفاض اسعار الدولار في الاسواق المحلية العراقية ليوم الثلاثاء 20-4-2021 وزارة التربية تقرر إجراء امتحانات طلبة تحسين المعدل لنصف السنة مع نظرائهم المؤجلين أحمد مكي يعترف بحبه لـ أسماء أبو اليزيد وهكذا خرّب خطوبتها من غيره محمد صلاح ثاني أغلى لاعب في دوري السوبر الأوروبي نادي الشرطة ينفي اقالة المدرب الصربي زلزال بقوة 6 درجات على مقياس ريختر يضرب غرب إندونيسيا مدير متحف الناصرية يعلن استقالته من منصبه الويفا يفجرها: لا مونديال ولا كأس أوروبا للاعبي “السوبر” مصرف الرافدين يحدد فروعه المشمولة بالسلف للموظفين ومنتسبي الداخلية “نهضة كركوك” تستجيب لمناشدات أهالي “حمزلي” وتحررهم من اطواق النفايات وزارة الصحة تكشف حقيقة صدور قرار جديد يخص الحظر الحشد الشعبي يواصل اعمال انشاء معمل أوكسجين “قادة النصر” في المثنى الحشد الشعبي والدفاع يختتمان دورة المضمدين الأساسية توقف الخط الناقل سد الموصل – قيارة نتيجة تعرضه الى عمل تخريبي هندسة الحشد تنهي رفع الانقاض من شارع المطار وحي الخضراء وتنقل آلياتها لمنطقة جديدة بكركوك صحة ديالى تحذر من خطورة الوضع الوبائي بعد تزايد اعداد الاصابات اليومية بايرن ودورتموند يرفضان دوري السوبر
أحدث_الأخبار

نقيب صحفيين البصرة /حيدر المنصوري/اني من الشاهدين على اللامي

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

—-اني من الشاهدين على الﻻمي ——–

وكالة صدى اﻻعﻻم لﻻخبار/بثينة الناهي بقلم نقيب صحفيين البصرة /حيدر المنصوري
قال الله الجليل العظيم في محكم كتابه الكريم ،بحق الرسول الأكرم (ص) “وإنك لعلى خلق عظيم ” ،وقال نبينا الصادق الأمين عن نفسه الشريفة: “إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق” ، فيما قال احدهم: (إذا لم تتسعْ أخلاقُ قومٍ .. تضيقُ بهم فَسيحاتُ البلادِ). أحببت مما تقدم ،ان اركز على منظومة الأخلاق التي كان ولا زال الإسلام يعمل بكل تشريعاته وسننه وقوانينه وتطبيقاته على ادامتها ،فاذا ما حصل عطب في منظومة الأخلاق الإنسانية فسدت الحياة وانحرفت عن مسار الرقي والتكامل ،ومع انني لست من المختصين والباحثين في منطقة الاختصاص الديني سأبتعد عن اطلاق الأحكام و الخوض في نظرياته ،بعد ان اعتذر لأصحاب الاختصاص على جعل مقدمة موضوعي هذا، تحمل في سطورها الطابع الديني،وذلك لارتباطها بمضمون الموضوع الذي تناول شخصية نقيب الصحفيين العراقيين ،الزميل مؤيد اللامي ، بطريقة بعيدة كل البعد عن الارتباط الديني لبعض ممن تناول (مقطع الفيديو المجتزأ) ،والمنشور على مواقع التواصل الاجتماعي(فيس بوك) ،او ممن علق تحته بكلمات ارخص من فعل ذاك الذي تصيد في الماء العكر من اجل غاية في نفس (حاقد او حاسد) ،وفي كل الأحوال ان الأمر ينتهي عند عطب منظومة أخلاقهم التي هي بحاجة الى اصلاح لأنها فسدت وأفسدت ،فما من الأخلاق الإسلامية ان يرفع اسم الرسول الأعظم محمد(ص) في محافل الزور والبهتان، ولا في أذية الناس وهدر دمائهم ،وما محمد (ص) إلا هداية ورحمة ،وحقن دماء وستر الناس، ونصيحة تقولها في وجه من يحتاجها . والله لم ولن اكن في يوم من الأيام من المجاملين او المتملقين لأحد ،ولا من الذين يجملون ويلمعون الوجوه ،او ممن كتب لشخص على حساب الحقيقة ،ومن حسن طالعي لم اكتب عن مؤيد اللامي منذ ان عرفته قط ،ولكن الأخلاق تضعك على المحك في بعض الأحايين فتصبح من غير تبليغ مسبق في قاعة اختبار لرجولتك وإنسانيتك ،هذا عندما تعرف الحقيقة وتخشى قولها وأنت تشاهد صاحبها يتعرض الى الظلم بسبب حسد وحقد الفاشلين على نجاحاته واستمرار تقدم منجزه كما يحصل لزميلنا اللامي بين الحين والآخر . بما ان المكان لا يسع للتفصيل ،سأقول الحقيقة وأعلن نفسي من الشاهدين عليها في جميع الأمكنة والأزمنة، وأمام الله قبل البشر ،ان حقيقة (مقطع الفيديو) الذي يظهر الزميل مؤيد اللامي وكأنه يسيء لشخص الرسول الأكرم محمد(ص)، كانت حقيقته ان اللامي كان ينصح الجميع بضرورة الابتعاد وعدم طرح المواضيع التي من شانها ان تثير الشحن الطائفي ،ومهما كان شكلها او نوعها ،بداع ان الوضع في ظل وجود تجار الدم العراقي لا يتحمل فتح مثل هذه الملفات ،وان بعضهم يعمل على تحريف الحقائق وان كانت النوايا سليمة، وضرورة التركيز على مواضيع التقارب والتآزر من اجل عبور مرحلة الخطر المحدق ببلادنا ،وعلى قول احدهم (لازم نثقف الناس) ،رد اللامي( الله يخليك اذا اكو ناس قافلة ،مثل ما يسولفون عن واحد… وتحدث عن نموذج لبعضهم) من اجل اقناع المتحدث ليس إلا، ولم يتحدث بالطريقة التي أظهرها احد خبراء (الفبركة والتزوير والتحريف) كما هي في مقطع الفيديو الذي قطع منه أيضا اتمام اللامي لحديثه (الرجاء الرجاء الابتعاد عن هذه الأمور وعليكم التركيز على الأمور المهمة ، كدعم الجيش العراقي في حربه ضد داعش). اما الأمر الثاني من الحقيقة كان القصد منه، هو تحريض أهلنا الكرام في الاعظمية على نقابة الصحفيين التي طالما دافعت عنهم وعن أبناء العراق كافة في مناسبات عديدة من خلال استهداف نقيبها ،وذلك كون ان مقر النقابة قد انتقل الى الاعظمية المباركة، في حلة ولا اجمل منها، يتوسط في ذلك الأنفاس الطيبة من أهالي تلك المنطقة الجميلة، فما كان على( الحاقدين والماكرين) ،الا ان،يفكروا ويوقتوا بث هذا المقطع الذي عملوا على فبركته طويلا ،في هذا الوقت ، ولم يحسبوا ان أبناء الاعظمية يحملون عقل العظماء وحلم الحكماء ،ولم يقفوا عند تفاهات الفاشلين مثيري الفتن ،كما ان اللامي اكبر من ذلك ،فقد عرف بدعمه وتواجده في كافة المناسبات الوطنية وهو من أقام المناسبات الكبيرة مع زملائه من اجل محاربة الطائفية ودعم مشروع الوحدة الوطنية، وبغداد والمحافظات والمحافل الدولية تشهد على خطابه الوطني المعتدل، والدليل على حسن نيته ان شخص مثل مؤيد اللامي ،كيف يسمح لأحد ان يصوره لو لا كان لكلامه معنى ؟!، وهو يشاهد الشخص الذي كان يصور امامه دون ان يمنعه ،وهذا واضح لمن يشاهد المقطع الذي نشر، كما انه كان يعرف الحضور جيدا انهم من السنة والشيعة بل بعضهم من أخوتنا الكرد . هذه الحقيقة ،وان اللامي لا يحتاج الى ان يتحدث عنه احد ،وان ما دفعنا الى كتابة هذه السطور هو التزامنا الأخلاقي مع ذاتنا ،والذي يوجب علينا توضيح ذلك، كما يوجب علينا أيضا الاعتذار له بسبب عدم اخباره بكتابة هذا الموضوع، او اطلاعه قبل نشره، كونني اعرفه جيدا سيطلب مني عدم فعل ذلك، لأسباب ربما تتعلق بميوله الى الصبر على الأذى، وهو اكبر من ان يطعن بوطنيته وعشقه للطيف العراقي دون استثناء ،فلم اسمعه منذ ان عرفته يتحدث بلسان طرف على حساب اخر ، وكان طالما ينصح بضرورة العمل على إشاعة ثقافة الحب والتسامح والعيش المشترك وفق قاسم الوطن ،وان تعامله مع الصحفيين يشهد على ذلك، كما اختياره لمجلس نقابته اكبر دليل على ان لباس الطائفية ليس بفصاله ،او على مقاسه مطلقا. والله من وراء القصد

 

 

الطقس
حمل تطبيق وكالة صدى الاعلام
http://www.j5j8.com/uploads/1476034625511.png http://www.j5j8.com/uploads/147603473191.png
دمشق تطلق خطة لإعادة إعمار حلب
الجيش السوري يحرر 21 قرية وبلدة بريفي درعا والقنيطرة
منظمة حظر الأسلحة الكيمياوية تبدأ أعمالها اليوم في سوريا
صحيفة: مستشار ترامب نسق مع إسرائيل الهجمات على سوريا
فرنسا: الضربة الجوية على سوريا انتهت وقواتنا مستعدة لأي عمل عسكري جديد
كندا تؤيد الضربة العسكرية ضد سوريا
هذه المناطق التي استهدفها القصف على سوريا
الجعفري: سوريا ستسهل وصول فريق منظمة حظر الأسلحة الكيميائية إلى أي نقطة في دوما
الامير حمزة يتراجع عن معارضة الملك ويعلن الولاء المطلق
تسجيل صوتي: الأمير حمزة يرفض الالتزام باوامر الاقامة الجبرية
الأردن.. اعتقال شخصيات بارزة في عمان لأسباب أمنية
رئيس وزراء الاردن الرزاز:العراق هو رئة الاردن
الاردن والعراق يجتمعان بشباط لتحديد موعد إدخال الشاحنات مباشرة داخل الاراضي العراقية
وزارة النقل السورية تعلن افتتاح معبر نصيب الحدودي مع الأردن
الاردن:اعتقال منفذ سطو على بنك بمسدس بلاستيك
بالفيدو أردوغان يهدد بالرد على هولندا ويصفها بـ”بقايا النازية”
الجيش الإيراني: القوات الأمريكية ستتلقى صفعة إذا اعتدت على مياهنا الإقليمية
أردوغان يزور واشنطن الشهر المقبل
أمريكا تضع شرط الكشف عن محتوياتك بمواقع التواصل الاجتماعي لدخول أراضيها
الإعلام الأمريكي يعترف بتفوق “أبو القنابل” الروسية
كابوس البنتاغون.. 50 غواصة كورية شمالية ضائعة “تطفو” على السطح
الشرطة الأمريكية قتلت 86 شخصا يحملون أسلحة خلبية خلال عامين
باراك أوباما يحدد شروط شن حرب إلكترونية ضد روسيا
بنيامين نتنياهو يتوعد إيران ويقول إسرائيل ليست أرنبا وإنما هي نمر
ألعالم العربي