عاجل

هيئة الحشد الشعبي توجه منسوبيها بأخذ اللقاح ضد فيروس كورونا

التخطيط: الخطة الوطنية لإنهاء ملف النزوح تحتاج إلى 34 ترليون دينار التطبيعية تكشف عن موعد إعلان القائمة الأولية لأسوُد الرافدين وزير التعليم يشيد بالإجراءات الاحترازية المتّبعة بالعملية الامتحانية الحضورية الصحة النيابية: حملة كبيرة لإجبار المواطنين على التلقيح مديرية التربية والتعليم بالحشد تعلن استمرارها بالعمل لإنهاء ملف الأمية في هيئة الحشد اسعار النفط تعاود الارتفاع وبرنت يسجل 70.66 دولارا للبرميل اسعار صرف الدولار مقابل الدينار العراقي ليوم الخميس 5-8-2021 هزة أرضية بالقرب من سواحل تايوان إخماد حريق داخل هيئة السياحة وسط بغداد تعرض 14 برجاً لنقل الطاقة للتخريب وانطفاء تام في صلاح الدين الحرس البيلاروسي ينقذ خمسة عراقيين تعرضوا لاطلاق نار وعضات كلاب على الحدود الليتوانية قوة من اللواء 52 بالحشد تعتقل ثلاثة اشخاص سرقوا مبلغا ماليا من سيارة مدني في طوزخورماتو الحشد الشعبي والقوات الأمنية ينفذان عملية أمنية جنوب صلاح الدين وجهاء وأهالي صلاح الدين يتوافدون على مقر اللواء التاسع لتقديم العزاء بشهيد الواجب حسن الخشخشي مجلس القضاء يصدر توجيهين بشأن لقاح كورونا وتعليمات خلية الأزمة ذي قار تسجل 556 إصابة جديدة بفيروس كورونا الحداد يبحث مع رئيس جمعية هلال الأحمر العراقي مواجهة تداعيات جائحة كورونا والسبل الكفيلة لتوسيع التعاون مع وزارة الصحة لتثقيف المواطنين بضرورة أخذ اللقاحات استهداف برجين لنقل الطاقة يتسبب بإطفاء خط كركوك – نينوى هيئة الحشد الشعبي توجه منسوبيها بأخذ اللقاح ضد فيروس كورونا افتتاح منفذ تلقيحي مضاد لفيروس كورونا بمقر فرع نقابة الصحفيين العراقيين في كربلاء هيئة النزاهة تدعو لإنـهـاء ملـف المدارس الطيـنيـة في خمس مُحافظات الدفاع المدني: غرامة المخالف لإجراءات السلامة تصل إلى مليون دينار راضي شنيشل يقدم أستقالته من تدريب نادي الزوراء الصين تعاود تسجيل عشرات الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا الأنواء الجوية: أمطار رعدية وانخفاض بدرجات الحرارة بدءاً من الأسبوع المقبل
أحدث_الأخبار

فلاديمير بوتين يُريد البغدادي حياً

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

https://fbcdn-sphotos-f-a.akamaihd.net/hphotos-ak-xtp1/v/t1.0-9/

 

بوتين يُريد «البغدادي» حياً!

تجاهلت موسكو انتقادات الدول الغربية لها، معلنة أنها ستكثف غاراتها على مواقع تنظيم «داعش» بعد استهدافها مواقع في الرقة وأرياف إدلب وحمص وحماه، متحدثة عن «خفض القدرات العسكرية للإرهابيين إلى حد كبير»، ومحاولة مئات المسلحين الفرار إلى أوروبا.
وفي حين تكثف الطائرات الروسية من غاراتها في سوريا، شدَّد الرئيس السوري بشار الأسد، في مقابلة مع قناة «خبر» الإيرانية، على ضرورة أن «يكتب النجاح» للتحالف القائم بين سوريا وروسيا والعراق وإيران ضد «المجموعات الإرهابية وإلا فنحن أمام تدمير منطقة بأكملها لا دولة أو دولتين»، معرباً عن اعتقاده بأن «فرص نجاح هذا التحالف كبيرة وليست قليلة».
واعتبر الرئيس السوري أن حملة الضربات الجوية الغربية والعربية على أهداف تابعة لتنظيم «داعش» في العراق وسوريا «لم تحقق أهدافها»، موضحاً «بعد عام وبضعة أشهر لعمليات التحالف الدولي ضد الإرهاب نرى نتائج معاكسة، فالإرهاب توسّع برقعته الجغرافية وبزيادة الملتحقين به».
وأعلنت وزارة الدفاع الروسية، في بيان، «خلال الساعات الـ24 الماضية قامت طائرات سوخوي 34 وسوخوي 24 أم وسوخوي 25 بعشرين طلعة جوية»، مؤكدة «ضرب 10 أهداف من بنى تحتية لجماعات داعش».
وأوضحت أن «الطائرات هاجمت معسكرا للتدريب في محافظة إدلب ودمرت مخابئ للإرهابيين، وورشة تصنيع عبوات ناسفة من بينها أحزمة انتحارية ناسفة»، كما «ضربت ثمانية مرافق للدولة الإسلامية في منطقة جسر الشغور في محافظة إدلب». كما تم قصف مركز قيادة ومخزن ذخيرة قرب مدينة معرة النعمان في محافظة إدلب. وهاجمت الطائرات معسكر تدريب ومخزن ذخيرة للتنظيم في محافظة الرقة مستخدمة قنابل موجهة ودمرت الموقع.
وأعلنت الوزارة أن «المقاتلات استخدمت صواريخ تخترق الخرسانة المسلحة ضد الدولة الإسلامية»، موضحة أنه تم «تدمير أربعة مواقع قيادة لجماعات داعش المسلحة بمساعدة قنابل بيتاب ـ 500» التي تخترق التحصينات.
وقال المتحدث باسم القوات الجوية الروسية العقيد إيغور كليموف إن المقاتلات الروسية «تستخدم في سوريا صواريخ جو ـ أرض من طراز «إكس ـ 29 أل»، موضحاً أن هذه الصواريخ تتميز بالدقة العالية في إصابة الهدف، بفضل تزويدها بالرأس الموجه ذاتيا بواسطة الليزر. وتابع إن «وزن القسم القتالي للصاروخ يبلغ 500 كيلوغرام، وله قدرة تدميرية ضخمة بفضل احتوائه على مواد انشطارية شديدة الانفجار».
وذكر «المرصد السوري لحقوق الإنسان»، في بيان أنه «نفذت طائرات حربية بعد منتصف ليل السبت الأحد ضربات عدة على مناطق في شمال مدينة الرقة، كما شنت طائرات حربية يعتقد أنها روسية ضربات عدة استهدفت قريتَي الغجر وام شرشوح في ريف حمص الشمالي». وتسيطر فصائل مسلحة، بينها «جبهة النصرة»، ذراع تنظيم «القاعدة» في سوريا، وفصائل إسلامية متشددة على ريف حمص الشمالي. كما استهدفت الطائرات بلدة القريتين في محافظة حمص. وأشار «المرصد» إلى أن الطائرات الروسية استهدفت منطقة في شرق حماه يسيطر عليها «داعش».
وذكرت «جبهة النصرة»، في بيان، أن مقاتلين في المنطقة بالقرب من تلبيسة في ريف حمص «بدأوا تشكيل غرفة عمليات مشتركة لتنسيق العمليات»، فيما أفاد بيان منفصل باسم عشرات من ضباط «الجيش السوري الحر» أنهم سيشاركون في القيادة المشتركة «للتصدي للاحتلال الروسي والإيراني».
وقال المسؤول في رئاسة الأركان الروسية الجنرال أندريه كارتابولوف إن روسيا لا تستهدف إلا «الإرهابيين» في سوريا. وقال إن «سلاح الطيران الروسي نفذ أكثر من ستين ضربة في سوريا مستهدفا أكثر من خمسين موقعا لبنى تحتية لتنظيم الدولة الإسلامية الإرهابي، بينها مخازن ذخيرة ومتفجرات ومعسكرات تدريب».
وأضاف: «لقد نجحنا في خفض القدرات العسكرية للإرهابيين إلى حد كبير. لقد بدأ الذعر ينتابهم وسجلت حالات فرار في صفوفهم»، مضيفا أن «حوالى 600 مسلح من الدولة الإسلامية غادروا مواقعهم، ويحاولون الفرار إلى أوروبا».
وتابع كارتابولوف «لن نواصل الضربات فحسب، ولكننا سنزيد من كثافتها أيضا»، موضحاً أن روسيا حذرت الولايات المتحدة قبل شن غاراتها، ونصحت الأميركيين بوقف طلعاتهم الجوية في المناطق التي يعمل فيها سلاح الجو الروسي. وتابع «قال لنا الأميركيون خلال المناقشات إنه لا يوجد أحد في تلك المنطقة باستثناء الإرهابيين».
وأبدى المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف أسفه لعدم تمكن الدول الغربية حتى الآن من أن تشرح لموسكو من هم المعنيون بـ «المعارضة المعتدلة». وقال، للتلفزيون الروسي، إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال لقائه الرئيسَين الفرنسي والألماني في باريس «أعرب عن اهتمامه الكبير بهذه المسألة، وسأل عن الفرق بين المعارضة المعتدلة وغير المعتدلة. وحتى الآن، لم ينجح أحد في تفسير ما هي المعارضة المعتدلة».وتشكك تركيا والدول الغربية بنوايا موسكو، منتقدة إستراتيجيتها التي ترى أن هدفها دعم النظام السوري أكثر من استهداف «داعش». ووصف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، قبيل سفره إلى باريس، «الخطوات التي تقوم بها روسيا وحملة القصف في سوريا بأنها غير مقبولة بأي شكل من الأشكال»، معتبرا أن روسيا «ترتكب خطأ جسيما»، ومحذرا من أنها «ستؤدي إلى عزل روسيا في المنطقة». وقال: «روسيا وإيران تدافعان عن الأسد الذي ينتهج سياسة تقوم على إرهاب الدولة».
ودعا رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، في مقابلة مع شبكة «بي بي سي»، موسكو إلى «تغيير موقفها»، متوجها إلى الروس بالقول: «انضموا إلينا لمهاجمة الدولة الإسلامية، لكن اعترفوا بأنه إن أردنا منطقة مستقرة فإننا بحاجة لزعيم آخر غير الأسد».
ودعا رئيس وزراء فرنسا مانويل فالس روسيا إلى وجوب «ضرب الأهداف الجيدة، وتحديدا داعش». وقال، في طوكيو: «إذا كان داعش هو العدو الذي يهاجم مجتمعاتنا، وهذا صحيح بالنسبة لفرنسا، فإنه يمكن أن يكون صحيحا أيضا بالنسبة لروسيا، وبالتالي يتعين ضرب داعش، وندعو الجميع إلى عدم ارتكاب خطأ في الهدف».
وحدها المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل شذت عن القاعدة، داعية إلى إجراء محادثات مع جميع أطراف النزاع في سوريا، مؤكدة أن «الجهود العسكرية» ضرورية في سوريا لكنها غير كافية لإنهاء الحرب، مضيفة: «نحتاج إلى عملية سياسية، لكن هذا لا يسير بشكل جيد حتى الآن». وأكدت أنه من الضروري إشراك النظام السوري في المحادثات.
إلى ذلك، كشفت مصادر روسية مطلعة بالكرملين، ان الرئيس الروسى فلاديمير بوتين طلب من القوات التى تتولى مهام الحرب علي تنظيم داعش الإرهابى ، بان يحاولوا إحضار قيادات التنظيم أحياء وعلي رأسهم زعيم التنظيم “أبو بكر البغدادى” ، وان لم يتثنى لهم ذلك فعلى الأقل إحضار جثامينهم.
وأرجحت المصادر، بأن طلب إحضار زعيم التنظيم الإرهابى لإعدامه فى روسيا او عرض جثته يهدف لإحراج الولايات المتحدة الأمريكية ويبرز فشلها في القضاء علي التنظيم بضربات التحالف الدولى علي مدار أكثر من عام.
وقال الناطق الرسمي باسم وزارة الدفاع الروسية، اللواء إيجور كوناشينكوف، إن القوات الجوية الفضائية الروسية تتجه مباشرة الآن إلى معقل التنظيم الرئيسى هناك وتستهدف مدينة الرقة القاعدة الرئيسية لداعش، وأولى المدن السورية التي استولى علهيا وأعلن منها خلاقته.وتابع بحسب ما نشرته وكالة أنباء “سبوتنيك الروسية” ، القوات الجوية ستواصل غاراتها علي أهداف محددة تستهدف البنية التحتية لتنظيم داعش الإرهابى ، باستخدام طائرات سو-34، وسو-24 إم، وسو-25، مؤكدا : “دمرنا مراكز قيادة تابعة لداعش بالقرب من خان شيخون في محافظة إدلب

 

الطقس
حمل تطبيق وكالة صدى الاعلام
http://www.j5j8.com/uploads/1476034625511.png http://www.j5j8.com/uploads/147603473191.png
دمشق تطلق خطة لإعادة إعمار حلب
الجيش السوري يحرر 21 قرية وبلدة بريفي درعا والقنيطرة
منظمة حظر الأسلحة الكيمياوية تبدأ أعمالها اليوم في سوريا
صحيفة: مستشار ترامب نسق مع إسرائيل الهجمات على سوريا
فرنسا: الضربة الجوية على سوريا انتهت وقواتنا مستعدة لأي عمل عسكري جديد
كندا تؤيد الضربة العسكرية ضد سوريا
هذه المناطق التي استهدفها القصف على سوريا
الجعفري: سوريا ستسهل وصول فريق منظمة حظر الأسلحة الكيميائية إلى أي نقطة في دوما
بعد حفل الشواذ.. صورة مسربة من داخل مزرعة لحظر المثلية تثير ضجة في الأردن
صدمه في الأردن عقب وفاة 4 أطفال أشقاء غرقا
الامير حمزة يتراجع عن معارضة الملك ويعلن الولاء المطلق
تسجيل صوتي: الأمير حمزة يرفض الالتزام باوامر الاقامة الجبرية
الأردن.. اعتقال شخصيات بارزة في عمان لأسباب أمنية
رئيس وزراء الاردن الرزاز:العراق هو رئة الاردن
الاردن والعراق يجتمعان بشباط لتحديد موعد إدخال الشاحنات مباشرة داخل الاراضي العراقية
وزارة النقل السورية تعلن افتتاح معبر نصيب الحدودي مع الأردن
الجيش الإيراني: القوات الأمريكية ستتلقى صفعة إذا اعتدت على مياهنا الإقليمية
أردوغان يزور واشنطن الشهر المقبل
أمريكا تضع شرط الكشف عن محتوياتك بمواقع التواصل الاجتماعي لدخول أراضيها
الإعلام الأمريكي يعترف بتفوق “أبو القنابل” الروسية
كابوس البنتاغون.. 50 غواصة كورية شمالية ضائعة “تطفو” على السطح
الشرطة الأمريكية قتلت 86 شخصا يحملون أسلحة خلبية خلال عامين
باراك أوباما يحدد شروط شن حرب إلكترونية ضد روسيا
بنيامين نتنياهو يتوعد إيران ويقول إسرائيل ليست أرنبا وإنما هي نمر
ألعالم العربي