عاجل

الح..شد الشعبي يطلق عملية أمنية لتعقب فلول دا..عش شمال شرق ديالى

قطعات اللواء 28 للح..شد تطهر قريتين شمال خانقين وتؤمنهما من دا..عش العمليات المشتركة تعلن الشروع بتنفيذ خطة “اعادة الانفتاح” للقوات الامنية في سنجار الرياضة النيابية تؤكد حصول موافقات مبدئية على عودة الجماهير للملاعب مفوضية الانتخابات: قطعنا شوطا كبيرا في تسجيل الناخبين.. وتكشف عدد البطاقات الموزعة وكالة الاستخبارات: القبض على ارهابي انتحاري في نينوى ضبط امرأة تنتحل صفة محامية متلبسة بتعقيب معاملات في البصرة وكالة الاستخبارات: القبض على عصابة تبتز المواطنين بذريعه صدور مذكرات قبض بحقهم في كركوك السلطات المصرية تعتقل مصوّراً التقط صوراً “غير لائقة” لراقصة في الأهرامات حظك اليوم مع الأبراج الثلاثاء 1 كانون الأول/ ديسمبر 2020 جورج كلوني: انحنيت أمام أمل علم الدين 20 دقيقة لتقبل الزواج مني اسعار صرف الدولار مقابل الدينار العراقي ليوم 1-12-2020 الثلاثاء قطعات اللواء الأول بالح..شد تواصل تقدمها شمال شرق ديالى وتعثر على مضافة لدا..عش استمرار لوف مدربا لمنتخب ألمانيا في “يورو 2020” غوغل تحمي بيانات مستخدمي أجهزة أندرويد بخدمة جديدة وزارة العمل تطلق حملة توعوية لمناهضة العنف ضد الاطفال انطلاق المرحلة الأولى لمشروع طريق الحج البري في النجف عارضة أزياء بمنطقة الأهرامات تثير ضجة في مصر مليون دولار لتأهيل دار الوالي في بغداد مستشار للكاظمي يصف الأزمة المالية بـ”العميقة” ويلمح بإستمرار الاقتراض لدفع الرواتب وفاة الأمين العام الأسبق للحزب الشيوعي بايرن بدون 4 نجوم أمام أتلتيكو مدريد تعرف على مواجهات الدور الثالث بكأس الاتحاد الانجليزي وجدوا جثتها عارية.. غموض يلف وفاة “جميلة إنستغرام” الح..شد الشعبي يطلق عملية أمنية لتعقب فلول دا..عش شمال شرق ديالى آلام البطن قد تشير إلى مرض نادر
أحدث_الأخبار

ابومهدي المهندس:دور الحشد الشعبي اساسي في معركة الموصل ولا اتفاق لدينا مع تركيا

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

في زحمة معركة استعادة محافظة نينوى من تنظيم «داعش»، يخصّص نائب رئيس «هيئة الحشد الشعبي» أبو مهدي المهندس، أثناء وجوده في غرفة العمليات، بعضاً من الوقت للحديث عن المرحلة. هو يدرك أن «طرد داعش» من العراق ليس نصراً كاملاً وخاصة في ظل الرعاية الإقليمية القائمة. فالحرب يجب أن تستمر «إلى ما بعد الحدود»، وهي في السياسة كما في الميدان
■ بداية، ما هو دور «الحشد الشعبي» في معركة الموصل؟ هل سيدخل إلى المدينة، في تكرار لتجربة الفلوجة؟ وما طبيعة علاقته في المعركة بالقوى الكردية، والحشد الوطني، والجيش، والتحالف الدولي؟
للحشد الشعبي في معركة الموصل دور رئيسي، ويُعتبر محور الحشد الأصعب، والأكثر مساحة، والأكثر أهمية من الناحية الاستراتيجية. وإنّ هذه المعركة لا تستهدف فقط مركز مدينة الموصل، بل مناطق شاسعة محيطة بالمدينة، وهي عبارة عن أوكار ومراكز قيادة لداعش، فضلاً عن خطوط إمداد تربط المدينة بمحافظتي صلاح الدين والأنبار، والأهم من ذلك الحدود السورية. نحن كحشد شعبي، حالياً غير مكلفين بالدخول الى مركز المدينة الذي لا يزيد، على الصعيد العسكري، أهمية عن بقية المناطق، فتحريره معنوي أكثر مما هو استراتيجي. نحن مكلفون بكل ما ذكرت سابقاً، وهو المحور الغربي للمدينة.
أما عن علاقة الحشد بالقوى الكردية، فهي علاقة جيّدة، وبعض قيادات الحشد ترتبط بعلاقات تاريخية مع الكرد، تمتد إلى أيام النضال ضد حكم صدام الديكتاتوري. وفي الحرب على داعش، كان هنالك تعاون مع الكرد في عمليات عسكرية مشتركة، مثل عملية فك الحصار على آمرلي، وفي تحرير السعدية وجلولاء. وفي معركة الموصل، الحشد في المحور الغربي مع قوات الشرطة الاتحادية، وبضع قطعات الجيش فقط.
لا يوجد تعاون مع التحالف
الدولي، ولا حتى حوار، والتواجد التركي غير شرعي
وعلاقة الجيش بالحشد، نحن نعمل في خندق واحد وقيادة واحدة، وهنالك تنسيق عال.
وعن موضوع التحالف الدولي، لا يوجد أي تعاون بري، أو جوي، أو استشاري، أو حتى حوار مع هذه القوات.
■ هل أبرم «الحشد الشعبي» اتفاقاً مع الأتراك؟ وهل ستدخل تركيا المعركة إلى جانب القوى المشاركة فيها؟
لا يوجد أي اتفاق بين الحشد وتركيا، بل نحن مع الموقف الحكومي إزاء هذه القوات، ونعتبرها قوات غير شرعية، ووجودها على أرض العراق غير قانوني.
■ كيف سيتعامل «الحشد» مع الانفلات الأمني على الحدود السورية؟ هل هناك عملية عسكرية مرتقبة هناك لضبطها؟ أم أن الهدف الأساسي هو تحرير المدن ومحيطها وطرد «داعش» باتجاه الصحراء الغربية؟
ضمن خطة تحرير الموصل، وضعت خطة لتأمين الحدود مع سوريا، وقطع طرق الإمداد عن داعش في العراق. وهذه من المهمات الموكلة للحشد الشعبي مستقبلاً.
■ أين «الحشد» من مشاريع الأقلمة، وخاصة في غرب العراق؟
الحشد الشعبي قوة قتالية عسكرية، تضم مختلف أطياف الشعب العراقي، وتابعة للدولة العراقية. نحن مع وحدة البلاد، ومع الموقف الحكومي، ومع القانون.
ما بعد الموصل
■ ما هو دور «الحشد» بعد عملية الموصل، و«طرد داعش»؟
حاله حال بقية القوى الأمنية من جيش وشرطة وجهاز مكافحة الإرهاب. في حال كان هناك عدوان على أرض العراق، فنحن نتصدى له. وإلا فنحن نعمل على التدريب والتهيؤ لأي أمر طارئ قد يعصف بالبلاد لا سمح الله. فالحشد سيكون درعاً للعراق.
■ هل سيتوجّه «الحشد» إلى ملاحقة مسلحي «داعش» في سوريا؟ أم سيكتفي بقتالهم في العراق، وخصوصاً بعد عملية الموصل؟ بمعنى آخر، هل سنراه في الشرق السوري (دير الزور، الرقة، إلخ)؟
نعم سنكون هناك، وفي أي مكان آخر تنطلق منه عمليات تهدد الأمن العراقي.
■ كيف ستُستثمر انتصارات «الحشد» العسكرية، في الميدان السياسي العراقي؟ هل سيكون حاضراً في صناديق الاقتراع، باعتبار أن قواعدكم الشعبية بحاجة إلى من يمثلها؟
نحن نركز على مهمتنا الأساسية، وهي القضاء على الإرهاب في العراق وفي المنطقة، كما نعمل على حماية النظام والعملية السياسية في العراق.
العلاقات… والاتهامات
■ كيف تصف الدور الإيراني في صفوف «الحشد»؟ وما هو دور قاسم سليماني فيه؟ وما دور حزب الله اللبناني؟
منذ اليوم الأول لاحتلال المدن العراقية من قبل الجماعات الإرهابية لداعش، ساهمت الجمهورية الإسلامية بشكل فاعل وأساسي ومباشر في هذه الحرب الكبيرة، وذلك في الوقت الذي تخلّى فيه الجميع عن العراق. ولولا دعم الجمهورية الإسلامية للعراق بالسلاح والخبرات، لما تمكنّا من استعادة الأراضي المغتصبة من داعش. وللأخ العزيز، القائد الشجاع، قاسم سليماني، دور بارز في الانتصار بهذه المعارك؛ جاء بطلب من الحكومية العراقية، وينطبق الأمر على حزب الله اللبناني الذي دعم القوات العراقية، وخصوصاً الحشد بالاستشارة والخبرات والتدريب، وقدموا الشهداء والجرحى في هذا الطريق.
تأسس الحشد على ثلاثة مرتكزات: فتوى المرجعية، التأييد الشعبي والغطاء الحكومي
■ ماذا عن علاقتكم بالأطراف السياسية العراقية؟ كيف تصفونها؟ من المرجعية الدينية، والتيار الصدري، والمجلس الأعلى الإسلامي، و«ائتلاف دولة القانون»؟
يمثّل الحشد جميع الأطراف في المجتمع العراقي، وينعكس ذلك أيضاً على الواقع السياسي. هناك دعم شعبي سياسي للحشد الشعبي، إذ تأسس على ثلاثة مرتكزات: فتوى المرجعية، التأييد الشعبي والغطاء الحكومي. ولولا هذه المرتكزات، لما كان هنالك حشد شعبي، ولما استطعنا تحرير الأراضي. وعلاقة الحشد بكل القوة السياسية علاقة طيبة.
■ كيف يرد «الحشد الشعبي» على الاتهامات الموجهة إليه، وخاصة الحديث عن مسعى إلى التغيير الديموغرافي من بغداد إلى الموصل، وتهجير السنّة، إلى جانب القتال الطائفي والمشاركة في عمليات القتل والسلب والسرقة؟
الحشد الشعبي هو الذي حرّر الأراضي في الأنبار وصلاح الدين وديالى، وسلّمها إلى سكانها. مثلاً تكريت، مسقط رأس صدام، حررها الحشد، واليوم تعيش بأمان، وعاد معظم سكانها إليها. التهجير والسلب والنهب والسرقة، اتهامات غير موجودة إلا في وسائل الإعلام المعادية الداعمة لداعش بصورة غير مباشرة، وإلا فالحشد الشعبي يضم اليوم عشرات الآلاف من المقاتلين السنّة من محافظات الأنبار وصلاح الدين وديالى والموصل، يقاتلون جنباً إلى جنب مع الشيعة والتركمان الايزيديين والشبك والمسيحيين والكرد الفيليين، فجميع هذه المكونات موجودة في الحشد الشعبي، قيادات ومتطوعين.

الطقس
حمل تطبيق وكالة صدى الاعلام
http://www.j5j8.com/uploads/1476034625511.png http://www.j5j8.com/uploads/147603473191.png
دمشق تطلق خطة لإعادة إعمار حلب
الجيش السوري يحرر 21 قرية وبلدة بريفي درعا والقنيطرة
منظمة حظر الأسلحة الكيمياوية تبدأ أعمالها اليوم في سوريا
صحيفة: مستشار ترامب نسق مع إسرائيل الهجمات على سوريا
فرنسا: الضربة الجوية على سوريا انتهت وقواتنا مستعدة لأي عمل عسكري جديد
كندا تؤيد الضربة العسكرية ضد سوريا
هذه المناطق التي استهدفها القصف على سوريا
الجعفري: سوريا ستسهل وصول فريق منظمة حظر الأسلحة الكيميائية إلى أي نقطة في دوما
الجيش الإيراني: القوات الأمريكية ستتلقى صفعة إذا اعتدت على مياهنا الإقليمية
أردوغان يزور واشنطن الشهر المقبل
أمريكا تضع شرط الكشف عن محتوياتك بمواقع التواصل الاجتماعي لدخول أراضيها
الإعلام الأمريكي يعترف بتفوق “أبو القنابل” الروسية
كابوس البنتاغون.. 50 غواصة كورية شمالية ضائعة “تطفو” على السطح
الشرطة الأمريكية قتلت 86 شخصا يحملون أسلحة خلبية خلال عامين
باراك أوباما يحدد شروط شن حرب إلكترونية ضد روسيا
بنيامين نتنياهو يتوعد إيران ويقول إسرائيل ليست أرنبا وإنما هي نمر
ألعالم العربي