عاجل

الحشد الشعبي يشارك في جهود اخراج العراق من لائحة الدول المنتهكة للطفل

شيفيلد يحقق أول فوز بالدوري الإنجليزي في الجولة 18 التعادل السلبي يخيم على ودية الامارات والعراق مجلس الوزراء يصدر قرارات عدة منها يخص البطاقة البايومترية مفوضية الانتخابات تعلن تسجيل أكثر من 14 مليون ناخب بايومترياً اللواء 21 بالحشد ينظم محفلا تأبينيا للقادة الشهداء في قاطع المسؤولية في نينوى مديرية التربية والتعليم للحشد تجري امتحانات أنصاف المتعلمين لمنتسبي معاونية الميرة إليكم أسعار الذهب في الأسواق العراقية اليوم الثلاثاء 12-1-2021 وكالة الاستخبارات: القبض على متهم ومتهمة ينتمون لعصابة مختصة بالابتزاز الالكتروني في بغداد العراق على موعد مع امطار غزيرة بعد غد الخميس ميلان يتحدى تورينو في كأس إيطاليا البرازيل تحيي ذكرى استشهاد المهندس وسليماني وتعرض فيلما عنهما باللغة البرتغالية ارتفاع اسعار الدولار بالاسواق العراقية اليوم الثلاثاء 12-1-2021 وكالة الاستخبارات: القبض على قناص داعش بمايسمى قاطع كركوك – كتيبة القناصين الحـــداد يؤكد على مراعاة ومعالجة الظروف الصعبة للنازحين من خلال إرادة سياسية وجهود حكومية لغلق هذا الملف مفارز مكافحة المتفجرات ترفع مخلفات حربية جنوب سامراء الفياض والأعرجي يؤكدان على مواصلة الجهود الأمنية لمكافحة الإرهاب وكالة الاستخبارات: القبض على متهم اعتدى جنسياً على احدى الفتيات القاصرات في بغداد طهران تدين العقوبات على رئيس الحشد الشعبي وتعلق على نية واشنطن وضع “أنصار الله” على قائمة الإرهاب المعدات الفنية: أكثر من ثلاثة آلاف أسطوانة أوكسجين طبي وزعت مجانا بين المواطنين خلال عشرة أيام ارتفاع اسعار الدولار في الاسواق العراقية اليوم الاثنين 11-1-2021 الوقف السني: واجب علينا ان نستذكر الشهداء الذين خطّو لنا طريق الحياة بدمائهم عمليات صلاح الدين للحشد تطالب الحكومة بتفعيل قرار البرلمان الخاص بإخراج القوات الأجنبية من العراق محافظ صلاح الدين: الشهيد المهندس كان قائدا وأبا وصديقا للجميع شرطة صلاح الدين: كان للشهيد المهندس مواقف مشرفة في المعارك التي شهدتها المحافظة سابقا النائب ثامر الحمداني يدعو هيئة النزاهة بفتح تحقيق عاجل حول مشروع ماء البحر المشترك والكشف عن شبهات الفساد وهدر للمال العام
أحدث_الأخبار

القصة الكاملة للاجئ عراقي اشتهرت صورته عالمياً بعد عبوره المتوسط

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
http://europressarabia.com/admin/upload/

http://europressarabia.com/admin/upload/

 

الصورة التي شاهدها العالم كله وتعاطف معها للاجئ العراقي ليث وهو يضم اطفاله الى صدره في أثناء وصولهم على ظهر قارب مطاطي الى جزيرة كوس اليونانية ، وعيونه تجهش بالبكاء ، تغيرت الان بعد ان حطت العائلة بإكملها رحالها في العاصمة الالمانية برلين، وحصلت على سكن في مخيم خاص باللاجئين.


هذه الصورة التي تناقلتها وسائل الاعلام العالمية بوصفها تختصر معاناة السوريين الهاربين من الجحيم ، وكتبت جميع وسائل الاعلام انها لرجل سوري هرب مع عائلته من الجحيم .

لكنها في الحقيقة تعود لرجل عراقي من سكنة محافظة بغداد ، ولم يكن ليث ماجد سورياً كما نقلت وسائل الاعلام عن بعضها البعض دون تدقيق.

وهنا  القصة الكاملة للمهندس العراقي ليث ماجد، الذي هرب هو الاخر مع زوجته واطفاله الاربعة من نار الطائفية التي لم تتوقف في العاصمة العراقية بغداد.

العراقي ليث ماجد وزوجته ندى واطفاله الاربعة وصلوا الى الى مركز اللاجئين غرب العاصمة الالمانية برلين.. يعيشون حياتهم مثل أغلب اللاجئين، يتحدثون مع بعضهم البعض باللغة العربية، ويرتدون الملابس التي تبرع بها السكان المحليين ، ويقفون في طوابير للحصول على الطعام من المطعم المخصص للاجئين ، بينما اطفالهم يلهون في الساحات الخضراء للمخيم.

قصتهم مألوفة جداً لا تختلف عن قصص مئات الآف الاشخاص الذين فروا من الشرق الاوسط من أجل حياة آمنة كريمة في أوروبا.

ولكن الظروف جعلت وجه ليث رمزاً للمعاناة والالم عندما تمكن مصور صحفي يعمل في صحيفة “نيويورك تايمز” الامريكية من إلتقاط صورة له أثناء وصوله الى الشاطئ في جزيرة “كوس” اليونانية وإنهار بالبكاء عند معانقة أطفاله.

حتى قبل شهر ، كان ليث وندى ، يعيشون حياتهم اليومية في بغداد بشكل طبيعي، ليث كان يعمل مهندساً ، بينما زوجته تعمل مدرسة . ولم تكن لهم أي علاقة بالسياسة ، او الخلافات الطائفية أو المذهبية في المدينة.

لكن ابتعادهم عن الخلافات السياسية والمذهبية لم يخلصهم من التهديد على حد قول “ندى” في تصريح لموقع “ذا لوكال الاخباري المحلي الالماني” وتضيف قائلة: “هناك ميليشيات تسيطر على الوضع العام في العاصمة العراقية .. جاءوا إلينا وهددونا، وطالبونا بدفع الاموال أو يقتلون أبنائنا ، في البداية رضخنا لهم ودفعنا ما طلبوا منا ، لكنهم ظلوا يترددون ويطالبون بالمزيد.. وعندما ذهبنا الى الشرطة المحلية قالوا لنا : ماذا بوسعنا ان نعمل؟!”.

تقول ندى ، أعتقد لو بقينا في بغداد الى الآن، فإن أولادي سيقتلون أمام عيني”.

لذلك وضع ليث وندى كل ما قاما بتوفيره خلال عشرين عاماً مضت من اجل خوض رحلة مكلفة وخطرة ، حيث عبور البحر والحدود المختلفة للدول الاوروبية بشكل غير قانوني للوصول الى بر الامان.

في البدء توجهوا من بغداد الى مدينة اربيل في كردستان العراق في الطائرة ، ثم انطلقوا في رحلة أخرى بالحافلة لمدة ثلاثة ايام عبر تركيا حتى وصلوا الى الساحل الغربي، وهناك إلتقوا أحد المهربين ودفعوا له مبلغ (1200 دولار) عن كل فرد من العائلة مقابل تهريبهم الى اليونان. ورتب لهم المهرب رحلة الى جزيرة (كوس) اليونانية.

في منتصف الليل وضعهم المهرب في قارب مطاطي يتسع يتسع ل (4) أشخاص وكان معهم (7) أشخاص آخرين.

لم يكن الشخص الذي قاد القارب المطاطي يعرف كيفية قيادته كما تقول ندى، وتضيف : “في أول عشرين دقيقة كنا ندور في حلقة مفرغة ، وقلنا له نريد ان نعود ولكنه رفض .. لاحقا تمكن الرجل ان يقود القارب بشكل صحيح، لكن محرك القارب بدأ يفقد قوته ، وبدأ يتباطأ شيئاً فشيئاً، وبدأت المياه تغمر وسط القارب .. كان الماء بارد جدا ، ونحن نرتجف من الخوف والبرد، ونصلي الى الله. حتى بدأنا نلمح الاضواء القادمة من الجزيرة اليونانية، وهنا بدأت امالنا تكبر بعد ان وصل لنا المصور الصحفي الذي إلتقط الصورة ، فما ان شاهدنا حتى توجه لانقاذنا ومساعدتنا حتى وصلنا الشاطئ، حيث نزل الى الماء وقام بسحب القارب بنفسه. وفي ذلك الوقت لم نكن نعرف انه مصور صحفي.

عندما وطأت أقدامنا الشاطئ اليوناني بعد المأساة التي عشناها في البحر كنا نشكر الله على سلامتنا ونشكر الصحفي الذي ساهم في إنقاذنا وقدم لنا المساعدة.

وبعد ان ظهرت صورة ليث في وسائل الاعلام العالمية ، احدثت ضجة وردود افعال كبيرة تتعاطف مع قضايا اللاجئين ومأساتهم .. لكن ندى زوجة ليث تقول في تصريحها لموقع “ذا لوكال الاخباري” ان هذه الصورة احدثت ضجة كبيرة في العراق أيضا حيث كان المتظاهرون ضد الفساد الحكومي في العراق يرفعون صورة ليث في ساحة التحرير وسط العاصمة العراقية بغداد وكتبوا عليها ( هذا ما تفعله حكومتنا لشعبها ) ؟!.

من جزيرة (كوس) الى برلين

بعد إستراحة في جزيرة “كوس” اليونانية إتخدت العائلة العبّارة الى العاصمة اليونانية أثينا، ومن هناك رتبت مع مهرب آخر لنقلهم الى ألمانيا.

هذه المرة سوف ينتقلون في الجزء الخلفي لشاحنة نقل بتكلفة (1500 يورو) للشخص الواحد. قام المهرب بوضعهم في الخلف واغلق عليهم الابواب، وتركهم في ظلام دامس، وكان سائق الشاحنة يفتح الابواب لهم بين فترة واخرى ليعطيهم الماء والطعام ، وقليلا من الهواء النقي.

بعد بضعة أيام ، فتح السائق الباب للمرة الاخيرة ، وقال لهم إخرجوا، انتم الان في ألمانيا.

تقول ندى : “لم تكن لدينا فكرة عن المكان الذي وصلنا اليه، ولم نكن واثقين اننا في المكان المناسب.. مشينا حتى وصلنا الى بعض المباني، وسألنا الناس هناك : أين نحن ؟ ، فقالوا لنا : هذه برلين

الطقس
حمل تطبيق وكالة صدى الاعلام
http://www.j5j8.com/uploads/1476034625511.png http://www.j5j8.com/uploads/147603473191.png
دمشق تطلق خطة لإعادة إعمار حلب
الجيش السوري يحرر 21 قرية وبلدة بريفي درعا والقنيطرة
منظمة حظر الأسلحة الكيمياوية تبدأ أعمالها اليوم في سوريا
صحيفة: مستشار ترامب نسق مع إسرائيل الهجمات على سوريا
فرنسا: الضربة الجوية على سوريا انتهت وقواتنا مستعدة لأي عمل عسكري جديد
كندا تؤيد الضربة العسكرية ضد سوريا
هذه المناطق التي استهدفها القصف على سوريا
الجعفري: سوريا ستسهل وصول فريق منظمة حظر الأسلحة الكيميائية إلى أي نقطة في دوما
الجيش الإيراني: القوات الأمريكية ستتلقى صفعة إذا اعتدت على مياهنا الإقليمية
أردوغان يزور واشنطن الشهر المقبل
أمريكا تضع شرط الكشف عن محتوياتك بمواقع التواصل الاجتماعي لدخول أراضيها
الإعلام الأمريكي يعترف بتفوق “أبو القنابل” الروسية
كابوس البنتاغون.. 50 غواصة كورية شمالية ضائعة “تطفو” على السطح
الشرطة الأمريكية قتلت 86 شخصا يحملون أسلحة خلبية خلال عامين
باراك أوباما يحدد شروط شن حرب إلكترونية ضد روسيا
بنيامين نتنياهو يتوعد إيران ويقول إسرائيل ليست أرنبا وإنما هي نمر
ألعالم العربي