عاجل

الحشد الشعبي يعلن تفاصيل جديدة عن الهجوم الإرهابي شرق صلاح الدين

الحشد الشعبي يعلن تفاصيل جديدة عن الهجوم الإرهابي شرق صلاح الدين إجتماع امني يبحث أمن النجف الأشرف بحضور الحشد الشعبي وزارة الداخلية “لن نقطع الطرق أو نقيد الحريات” الحشد الشعبي والجيش ينفذان عملية تفتيش لملاحقة فلول داعش في الانبار صلح بين عشيرتين في نينوى بجهود الحشد الشعبي مصرف الرافدين يحدد شروط قروض شراء الوحدات السكنية مدرب اسود الرافدين يستدعي نجم النفط محمد داود مديرية مقاتلة الدروع في الحشد تفتتح دورة السلاح الموجه عشائر جنوب بغداد تقيم مهرجانا تأبينيا بمناسبة ذكرى استشهاد قادة النصر رداً على تفجيرات الامس.. الأمن الوطني في ديالى يلقي القبض على اداري عام قاطع بغداد وثلاثة من مساعديه الكاظمي يصدر أوامر بتغييرات كبرى في الأجهزة الامنية الحشد الشعبي يشارك بمؤتمر شعبي لمناقشة الوضع الأمني في تلعفر اندلاع حريق في مخزن للدراجات النارية ببغداد هزة أرضية بقوة 5.4 في قبرص يشعر بها سكان سوريا ولبنان توقعات حظك ليوم الجمعة 15-1-2021 المرور تعلن طباعة جميع لوحات المركبات الحداد يثمن عالياً موقف رئاسة أقليم كوردستان في تضامنه مع عوائل شهداء تفجير بغداد تكريم مدير إعلام الحشد الشعبي بدرع المقاومة لنجاحه في إحياء ذكرى القادة الشهداء الحشد الشعبي يعثر على كدس عتاد وصواريخ تحت الأرض في ديالى بيان صادر من مكتب سماحة السيد السيستاني في إدانة التفجيرين الارهابيين في ساحة الطيران وكالة الاستخبارات: القبض على مرتشي بالجرم المشهود بعملية استخباراتية في بغداد الحداد يدين وبشدة العملية الإرهابية التي طالت أهلنا الأبرياء وسط بغداد ويطالب القادة الأمنيين بتدابير وإجراءات حازمة الناطق باسم القائد العام: اعتداء إرهابي مزدوج بواسطة انتحاريين اثنين وسط بغداد وكالة الاستخبارات: القبض على مايسمى ناقل بريد قاطع الانبار بداعش في قضاء الرطبة قادة القوات البرية والمشتركة وعمليات الحشد الشعبي يصلون الى ديالى ويعقدون اجتماعا أمنيا
أحدث_الأخبار

الجانب المظلم من موقف ألمانيا تجاه اللاجئين

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
https://d3oilk4eevknv6.cloudfront.net/newsweb/mediatools/image/image/000/001/019/

https://d3oilk4eevknv6.cloudfront.net/newsweb/mediatools/image/image/000/001/019/

 

الأمر ليس إنسانيا بالقطع! فالأزمة سوريا واللاجئون عرَض لها، وإن كان الأمر إنسانيا فإن الأتراك أولى بالمديح والثناء، لكن يبدو أن لأوروبا ولألمانيا بشكل خاص أسبابا كثيرة لقبول اللاجئين، حتى وإن جلبوا بعض مشاكلهم معهم، فالفوائد التي قد يجلبها اللاجئون لأوروبا قد تنقذ القارة بأكملها.

أكثر من 4 ملايين سوري اضطروا للرحيل عن سوريا منذ بدء الثورة السورية ضد الديكتاتور بشار الأسد، من بينهم 1.8 مليون ذهبوا إلى تركيا، في حين ذهب 600 ألف إلى الأردن، وأكثر من مليون إلى لبنان التي يبلغ تعداد سكانها قرابة 4 مليون فقط.

وحتى أسابيع قليلة خلت، لم تكن أوروبا برمتها على استعداد للتعامل مع الأزمة التي خلفها بقاء بشار الأسد في السلطة، فبين يونيو 2014 و يونيو 2015 استقبلت دولة مثل بريطانيا 160 لاجئا! أما بقية الدول الأقرب من شواطئ أوروبا الجنوبية فقد استقبلت بحكم الأمر الواقع عشرات الآلاف من اللاجئين، الكثيرون من هؤلاء كانوا يطمحون في الوصول إلى ألمانيا، إلا أن البحر كان ببعضهم أولى، فيما كان المهربون وخفر السواحل، وسياسات الاتحاد الأوروبي كفيلة بإبعاد من يستطيعون إبعادهم.

أربع سنوات – لم تبدأ برؤية الطفل ذي القميص الأحمر الملتحف بالأمواج، ولن تنتهي بصورته أيضا – لم تكن كفيلة بأن تلتفت أوروبا للأزمة السورية، سنوات البراميل المتفجرة والقنابل العنقودية وأكوام الأطفال وجحافل الجائعين لم تكن كافية لتحريك أنجيلا ميركل، فدموع الطفلة الفلسطينية في الفيديو الشهير لم تؤثر في المرأة الحديدية ولم تليّن قلبها، لكن الأمواج التي تلقي بالسوريين أحياء أو أموات على شواطئ أوروبا فعلت ذلك.

الأمر ليس إنسانيا بالقطع! فالأزمة سوريا واللاجئون عرَض لها، وإن كان الأمر إنسانيا فإن الأتراك أولى بالمديح والثناء، لكن يبدو أن لأوروبا ولألمانيا بشكل خاص أسبابا كثيرة لقبول اللاجئين، حتى وإن جلبوا بعض مشاكلهم معهم، فالفوائد التي قد يجلبها اللاجئون لأوروبا قد تنقذ القارة بأكملها.

لا نحتاج الكثير من البحث لنعرف أن ألمانيا دولة عجوز، بـ1.4 طفل لكل امرأة تقف ألمانيا كواحدة من أقل الدول خصوبة في العالم، هناك معدل مواليد يبلغ 8.2 طفل لكل 1000 شخص في ألمانيا، يمكن إدراك خطورة هذا الرقم بمعرفة أن فلسطين مثلا يبلغ معدل المواليد بها 35.9 طفل لكل ألف شخص، وسوريا 26.5 طفل.

وإذا ما استمرت معدلات المواليد المنخفضة بهذا القدر، فإن عدد السكان البالغ في 2010 حوالي 82 مليون شخص، سيصل بحلول 2060 إلى 65 مليونيا وفق التقديرات التي تعتمد على وجود أكثر من 100 ألف مهاجر لألمانيا سنويا، أو 70 مليونا في حالة هجرة أكثر من 200 ألف شخص سنويا، هذا يعني أن الماكينة الألمانية لن تستطيع الاستمرار بدون أيدي عاملة.

هناك أكثر من 1/5 السُكان في دول مثل إيطاليا وألمانيا ذوي أعمار أكبر من 65 سنة، وبالمعدلات الحالية، فإنه بحلول عام 2050 سيصبح أكثر من ربع سُكان أوروبا أكبر من 65 سنة، وهذا يعني أن أكثر من ربع القارة سيكونون بلا عمل، يعيش معظمهم اعتمادا على نفقات دولة الرفاة التي توفرها لهم الدول الأوروبية، لكن هل يستطيع ثلاثة أرباع السكان توفير ذلك؟ الأرقام ليست مبشرة في هذا الصدد.

المهاجرون من جانبهم يقدمون بديلا سريعا لغياب الأيدي العاملة، إن جزءا مما يفعله الطريق الطويل إلى أوروبا، أنه يوفر للأوروبيين آلية انتخاب طبيعي بحيث لا يصل إليهم من المهاجرين / اللاجئين في الغالب إلا المستعدون للعمل في ماكينات أوروبا. ربما لهذا السبب كمحفز أول، ومع الضغط الإعلامي غير المسبوق، والعبء الأخلاقي للرجل الأبيض والمتجذر في قطاعات من الشعوب الأوروبية، أعلنت ميركل أن بلادها ستستقبل ما مجموعه 800 ألف لاجئ / مهاجر بحلول نهاية العام الجاري.

يوم الأربعاء القادم (9-9) سيقدم رئيس المفوضية الأوروبية مقترحا بأن تستقبل 25 دولة من بين 28 دولة عضو في الاتحاد الأوروبي 160 ألف لاجئ. هذا يعني أننا سنكون أمام موجة نزوح وتغيير ديموغرافي غير مسبوقة في أوروبا. المقترحات السابقة كانت تتراوح بين 20 و 40 ألف مهاجر لكل دولة، إلا أن ألمانيا ضغطت في اتجاه زيادة الأرقام.

لكن ماذا عن هوية القارة؟ هذا هو السؤال الذي يستفز اليمين المتطرف في عدة دول أوروبية، هناك بالفعل أحزاب قوية مناهضة للمهاجرين وخاصة العرب والمسلمين في دول مثل هولندا والدنمارك والسويد، ولا يمكن تجاهل كذلك موجات العنصرية العاتية في دول مثل ألمانيا ودول شرق أوروبا خاصة، لأسباب بعضها سياسي مثل الموقف المجري وموقف سلوفانيا القريب من الموقف الروسي الداعم لنظام الأسد في سوريا، إلا أن أغلب تلك الأسئلة ينبع من مخاوف حقيقية بشأن مستقبل أوروبا، هل سيحكمها المسلمون القادمون من الشرق؟

الإشكالية الأكبر في عملية استضافة اللاجئين ليست في توفير وظائف لهم، أو في إيجاد مكان لهم على الأرض الأوروبية، لكن في إيجاد مكان في عقولهم لأوروبا. عملية دمج المهاجرين هي الإشكالية الكبرى بالنسبة للأوروبيين، في المؤتمر الصحفي الذي عقدته الاثنين في سويسرا وأعلنت خلاله عن رقم الـ800 ألف، قارنت ميركل بين العمل الذي يقتضيه دمج اللاجئين خلال السنوات القادمة مع الجهود التي بُذلت “لبناء ألمانيا الشرقية” بعد إعادة توحيد ألمانيا.

في مقال منشور على موقع هافنغتون بوست، يقول رئيس تحرير النسخة الألمانية من الموقع أنه خلال الأشهر والسنوات القادمة، سيكون علينا إعادة دمج أقليتين في نفس الفترة: اللاجئين الذين سيبقون معنا لفترة طويلة و”المواطنين القلقين”، ممثلي ثقافة الخوف.

ويتابع بقلق “ستكون المهمة أصعب مع المجموعة الثانية على الأغلب.” وهذا هو السؤال الأصعب الذي سيكون على أوروبا مواجهته.

الطقس
حمل تطبيق وكالة صدى الاعلام
http://www.j5j8.com/uploads/1476034625511.png http://www.j5j8.com/uploads/147603473191.png
دمشق تطلق خطة لإعادة إعمار حلب
الجيش السوري يحرر 21 قرية وبلدة بريفي درعا والقنيطرة
منظمة حظر الأسلحة الكيمياوية تبدأ أعمالها اليوم في سوريا
صحيفة: مستشار ترامب نسق مع إسرائيل الهجمات على سوريا
فرنسا: الضربة الجوية على سوريا انتهت وقواتنا مستعدة لأي عمل عسكري جديد
كندا تؤيد الضربة العسكرية ضد سوريا
هذه المناطق التي استهدفها القصف على سوريا
الجعفري: سوريا ستسهل وصول فريق منظمة حظر الأسلحة الكيميائية إلى أي نقطة في دوما
الجيش الإيراني: القوات الأمريكية ستتلقى صفعة إذا اعتدت على مياهنا الإقليمية
أردوغان يزور واشنطن الشهر المقبل
أمريكا تضع شرط الكشف عن محتوياتك بمواقع التواصل الاجتماعي لدخول أراضيها
الإعلام الأمريكي يعترف بتفوق “أبو القنابل” الروسية
كابوس البنتاغون.. 50 غواصة كورية شمالية ضائعة “تطفو” على السطح
الشرطة الأمريكية قتلت 86 شخصا يحملون أسلحة خلبية خلال عامين
باراك أوباما يحدد شروط شن حرب إلكترونية ضد روسيا
بنيامين نتنياهو يتوعد إيران ويقول إسرائيل ليست أرنبا وإنما هي نمر
ألعالم العربي