عـــاجل

وفد من اعلام الح..شد الشعبي يزور عددا من عوائل الشهداء

حقيقة تمرد البنتاغون على قرارات أوباما بشأن سوريا

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

0

ذكر ملف ديفكا الإثنين أن وزارة الدفاع والجيش الأميركي لا ينصاعان لأوامر قائدهم الأعلى الرئيس أوباما،على الأقل فيما يتعلق باتفاقية التعاون العسكري الأميركي الروسي في سورية. لقد سادت شائعات حول ذلك منذ التوصل إلى الاتفاقية التي وقعها وزيرا الخارجية الأميركي كيري، والروسي سرجي لبروف في الثاني عشر من الشهر الحالي.

وقال ديفكا  : لقد قدرت المصادر العسكرية والاستخبارية التابعة لموقع ديفما آنذاك أن التوصل إلى اتفاقية تعاون عسكرية بين الولايات المتحدة وروسيا في سورية سيتطلب من واشنطن أن تكشف أمام الروس الأساليب الأميركية لجمع المعلومات، ليس فقط في سورية، بل أيضا في العالم كله. كما أفاد الموقع أن الحديث لا يجري عن تعاون بين سلاحي الجو الروسي والأميركي، بل أيضا سلاح الجو السوري في إطار تعاون جوي جديد في الشرق الأوسط.

لم يكن الأمر صدفة أن يعمل الروس على تسريع إرسال حاملة طائراتهم الوحيدة – الأدميرال كوزنيتسوف” إلى شرق البحر المتوسط كلما تواصلت المفاوضات بين كيري ولبروف، ووضعها مقابل السواحل السورية، لقد كان الهدف الروسي واضحا. فإذا تم تشكيل قيادة مشتركة أميركية روسية للتنسيق بين الدولتين ولتبادل المعلومات الاستخبارية، فإن الروس سيشركون في هذا التنسيق الطائرات والصواريخ الملاحية الروسية العاملة من حاملة الطائرات وزوارق الصواريخ المرافقة لها. أي أن سلاحي الجو والبحرية الروسيين سيتعلمان أساليب وطرق القتال التي ينتهجها الأسطول وسلاح الجو الأميركية في ميدان قتال حقيقي، هذا في الوقت الذي تتصاعد الحرب الباردة فيه بين الدولتين.

لقد عبرت وزارة الخارجية الأميركية عن رأيها في التصريح الذي أدلى به الناطق باسمها مارك تونر، حينما قال في الخامس عشر من الشهر الحالي: “أن وزارة الخارجية الأميركية لا تثق بأن يفي الروس والسوريون بالالتزامات التي أخذوها على عاتقهم. بيد أن الأمر الحاسم في هذه القضية هو أن الرئيس أوباما يؤيد الاتفاقية، وأن أسلوب إدارتنا الأميركية يعمل بصورة تجعل كل شخص يقوم بأداء دوره وفقا لوجهة نظر الرئيس”. إن مجرد السماح للناطق بالتطرق إلى ذلك، يعني أن هناك جهات لا تنصاع لأوامر الرئيس، وهو أمر غير عادي أبدا في واشنطن. لكن وزير الدفاع الأميركي إشتون، ورئيس الأركان الجنرال جوزيف دانفورد لن يعترفا أبدا بأنهما يتمردان ضد قرارات الرئيس الأميركي فيما يتعلق بالتعاون العسكري مع روسيا في سورية. وتفيد مصادرنا العسكرية أن الاثنين يتحركان ببطء شديد، ويجران أقدامهما جرا على هذا الصعيد، الأمر الذي يكاد يخرج الرئيس الروسي وقائد جيشه عن طورهما.

لقد عبر وزير الخارجية الروسي لافروف عن هذا الوضع في مقابلة لراديو كيرجيستان في السادس عشر من الشهر الحالي بالقول:”أن الولايات المتحدة لا تفي بتعهداتها بشأن الفصل بين مجموعات المتمردين المعتدلة والإرهابيين. إن الصورة التي تفي فيها الولايات المتحدة بتعهداتها بطيئة”. لقد كانت هذه الأقوال تعبير حذر عن عدم تقدم التعاون العسكري بين الدولتين قيد أنملة.

اترك تعليق

الكويت تفتح باب الترشح لانتخابات البرلمان
الحوثيون يعلنون استهداف مطار أبها الدولي بطائرة مسيرة
مقتل المصري “الرجل الثاني” في تنظيم القاعدة
تسمية الحريري لتشكيل الحكومة المقبلة
الأمير النائم يتفاعل مع المحيطين ويحرك يده
بشار الأسد يصدر مرسوما بصرف منحة مالية للمواطنين
إعلان حظر التجول في تونس بداية من غد الثلاثاء
إصابة وزير الصحة في جنوب إفريقيا بفيروس كورونا
مطالبة يإيقاف برنامج رامز جلال
كارمن لبّس تكشف عن عمرها الحقيقي في عيد ميلادها
نجوى كرم عن “كورونا”: لدينا قمامة في لبنان تكفي لقتل أي بكتيريا قادمة من الخارج
محمد الفارس يدخل السينما المصرية
روان بن حسين تنجب طفلتها الأولى وتنشر صورتها
رويدا عطية تكشف عن جديدها 2020
حسين الجسمي ينقذ المطربة أحلام من موقف محرج أمام الآلاف
أدهم نابلسي يطرح فيديو كليب أغنية “بتعرف شعور”
هل يجوز عمل الصدقة الجارية لأكثر من شخص
بالفيديو أصغر ضابطة شرطة بالعالم
هكذا تكشف الشخص الكذاب من وجهه
بالفيديو بعد أن تم اختيارها من بين 4000 فتاة للوصول إلى نهائيات مسابقة ملكة جمال : متسابقةتكشف أنها ذكر
شاهد فتاة إسرائيلية من أصول يمنية نجمة افلام اباحية
شاهد إم و ابنتها يتنافسان على لقب أجمل مؤخرة
بالصور : السورية سالي عبود تتحول إلى نسخة طبق الأصل عن هيفاء وهبي
بالفيديو : 10 معلمات تتمنى لو يدرسوك
WORLD PRESS