عاجل

مهمة أمنية ناجحة.. الحشد يعثر على 3 مضافات “داعشية” شمال ديالى

اللواء 41 بالحشد الشعبي يحبط محاولة تسلل لـ”داعش” جنوب سامراء اللواء 27 بالحشد الشعبي يدمر أماكن تواجد “داعش” شرق الأنبار ذي قار: غداً دوام رسمي مجلس الوزراء يقرر اعتماد البطاقة البايومترية كمستمسك ثبوتي ويوجه طلباً مُلزماً للموظفين مهمة أمنية ناجحة.. الحشد يعثر على 3 مضافات “داعشية” شمال ديالى إليسا تغادر منصة (واتساب) لهذا السبب! إدارة الميناء تقرر إنهاء التعاقد مع المدرب فاليريو رسمياً الانبار تؤكد خلوها من أنفلونزا الطيور وتشدد من اجراءاتها الاحترازية شبيهة زبيدة ثروت.. “فاطمة هتلر” حديث مواقع التواصل إفتتاح جدارية قادة النصر في ناحية تازة بكركوك صندوق إسكان عوائل شهداء الحشد ينجز الدار رقم 234 الحشد والجيش ينفذان جولة إستطلاعية جوية في بادية النجف اللجنة العليا للصحة والسلامة توجه بتطبيق الإجراءات الاحترازية بالدوائر الحكومية وكالة الاستخبارات: القبض على مهربين للمخدرات من الجنسية الآسيوية في البصرة مركز الغد الزاهر للدراسات والإعلام يستنكر العقوبات الامريكية على قادة الحشد وكالة الاستخبارات: القبض على عصابة مختصة بتزييف العملة المحلية والاجنبية في البصرة وكالة الاستخبارات: ضبط كدس للعتاد داخل احد الدور المتروكة في بغداد استقرار أسعار الدولار في الأسواق العراقية ليوم السبت 16-1-2021 اللواء 56 بالحشد الشعبي يعثر على عبوتين ناسفتين جنوب غرب كركوك اللواء 41 بالحشد الشعبي يحبط مخططا إرهابيا ويطيح بخمسة “دواعش” جنوب سامراء اللواء 53 بالحشد الشعبي ينفذ عملية أمنية في تلعفر الكاظمي يطلع ميدانيا على أعمال مشروع تأهيل مقتربات شارع قناة الجيش بمبادرة من الحشد الشعبي.. انطلاق حملة خدمية طوعية مشتركة كبرى لتطوير “قناة الجيش” في بغداد تحالف الفتح يستنكر الإجراءات الأميركية بحق رئيس اركان هيئة الحشد الشعبي تحت شعار “الدم واحد”.. أهالي الأنبار يحيون ذكرى استشهاد قادة النصر عند روضة الشهيد المهندس
أحدث_الأخبار

شركة “زين العراق” تواجه حجز ممتلكاتها بسبب الفساد بدفع المستحقات

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
رابط دائم للصورة المُضمّنة

رابط دائم للصورة المُضمّنة

 

تسرّبت معلومات إلى “المسلة” من مصادر موثوقة، عن شروع الجهات الحكومية المعنّية بالحجز على شركة “زين” لعدم تسديدها مستحقاتها للدولة العراقية، في وقت أثرى فيها مالكوها ثراءً فاحشا بعدما امتصوا “دماء” المواطن العراقي، بسبب الجشع، والحصول على أكبر قدر من الأموال، مقابل خدمات الاتصال الرديئة.

وتفيد المعلومات، إن الحجز على أموال الشركة، يتزامن مع اتجاه الجهات الحكومية الى الصرامة مع الشركات التي تتعمد التجاوز على القوانين العراقية بعدم دفع مستحقاتها للدولة في وقت تحتاج فيه الدولة إلى هذه الأموال لإدامة زخم المواجهة مع تنظيم داعش الإرهابي.

ومع انخفاض أسعار النفط، فان عدم دفع شركة زين لمستحقاتها يمثل وجها من أوجه الفساد، وهو ظاهرة ارتبطت بشركة زين،

عبر استغلالها المواطن العراقي، بجني المبالغ الطائلة منه، مقابل خدمات اتصال سيئة ورديئة.

ويلقي خرق شركة زين للقوانين العراقية، فيما يتعلق بدفع الضرائب، والاستحقاقات المالية، والإخلال بشروط الخدمة الجيدة،

الضوء على التهاون معها من قبل هيئة الاعلام والاتصالات التي يديرها صفاء الدين ربيع.

وبحسب مصادر مطلعة في تصريحات لـ”المسلة” فان التنسيق قائم على قدم وساق مع “تجار” شركة زين، وصفاء ربيع الذي يتلقى عمولات مالية طائلة من الشركة.

ولا تستبعد المصادر تنسيق كل من أقطاب الشركة، وصفاء ربيع مع موظفين عراقيين كبار، لغض النظر عن عدم دفعها المستحقات المالية المترتبة عليها، مقابل حصولهم على العمولات.

وتفيد المصادر أيضا بان حملة العبادي الإصلاحية القت الضوء على فساد شركة زين المتعلقة بسوء الخدمة وعدم دفع المستحقات، الأمر الذي آل إلى خطوات الحجز لممتلكات الشركة.

وزين، مثال على الكثير من الشركات في العراق التي حصلت على الدعم الحكومي عبر القروض، والتسهيلات الإدارية والقانونية والاستثمارية لعملها، لكنها بالمقابل، أضرت بالمواطن العراقي وأفقدته الثقة بشبكات الاتصال.

وعلى رغم الخدمة السيئة والأرباح الهائلة التي تجنيها، إلا إن الشركات وأبرزها “زين” قررت فرض ضرائب بنسبة 20% على بطاقات التعبئة ما أحدث ضجة في الشارع العراقي، وصعّد من الدعوات إلى الحكومة وهيئة الاعلام والاتصالات بضرورة اتخاذ موقف يسترد حق المواطن.

مقابل ذلك فان شركة زين حريصة على عدم الإخلال بتعاقداتها مع أقطاب سياسية وتجار في إقليم كردستان وحرصها على

نيل رضا جهات قطرية، تعد شركة زين جزءا من استثماراتها في العراق.

وينطبق الأمر على شركات أخرى، فقد أفاد فيه تقرير في 22 تموز 2015، ببيع 70% من أسهم شركة “اساي سيل” لدولة قطر، وان دكتاتور إقليم كردستان مسعود بارزاني متواطئ مع دولة قطر لفتح اتصالات العراق أمام “التنصت” القطري، ما يشكل خطرا على الأمن الوطني العراقي

وكان متظاهرون عراقيون رفعوا في ساحات الاحتجاج، الشعارات المندّدة بسوء الاتصالات، داعين إلى إقالة رئيس هيئة الإعلام والاتصالات، صفاء الدين ربيع، بعدما اثبت، بحسب المحتجّين، عدم القدرة على النهوض بواقع خدمات الاتصال، وتحوّله إلى العوبة بيد شركات الاتصال وابرزها “زين”، وعدم الضغط عليها لإلغاء الضريبة عن كاهل المستهلك، وتحسين الخدمات المقدّمة، وتخفيض الأسعار.

 وبرزت في التظاهرات أيضا، لافتات تدعو إلى الإسراع في إقالة ربيع الذي أقيل من منصبه في شباط 2014 بموجب قرار صادر من مجلس الوزراء، لكنه لم ينُفّذ على رغم الفترة الزمنية الطويلة التي مضت على صدوره.

وأفصحت النائبة عن ائتلاف دولة القانون عالية نصيف في أغسطس 2015، “بقيام دولة خارجية كقطر بشراء نسبة عالية من الاتصالات وتواطؤ إقليم كردستان ومسعود البارزاني لأنه يريد أن يعرض اتصالات العراق أمام الدول الخارجية ما يتيح لها

التنصت”، معتبرة أنه “ليس هناك دولة تحترم نفسها وتبيع70% من أسهم شركة الاتصالات لدولة خارجية لأن الأمر

يعرض امن البلاد الخارجي والداخلي إلى الخطر”.

وفي 27/07/2015 أكد مستخدمو خطوط شركتي “آسيا سيل” و”زين” أن مستوى الاتصالات انحدر في الآونة الأخيرة إلى

مستويات قياسية من الرداءة، الأمر الذي “أفقدهم الثقة بشركات الاتصال في العراق، بسبب سوء الخدمات”.

ومقابل خدمات الاتصال السيئة، جنت شركة مثل “آسيا سيل” من جراء توسع أعمالها إيرادات بنحو 4.10 ترليون دينار

عراقي لعام 2012 فيما تضاعفت خلال العام الحالي 2015 لتصل الى 6.17.

ويشير استطلاع ميداني أجرته “المسلة” بين الجمهور إلى ان المواطن يشكو من الخدمات بطيئة والرديئة وسعر المكالمة الباهض والرسائل النصيّة ذات الفحوى الإعلاني والتي “تسبب لنا إزعاجاً كبيراً”، على حد تعبير عدد من المواطنين”.

ومنذ العام 2003، دخلت إلى خدمة الاتصالات في العراق، العديد من الشركات أبرزها، شركة زين، آسيا سيل،

اتصالنا، أمنية، وكورك تيليكوم.

وتوفرت خدمات الاتصال والبريد في العراق في فترة مبكرة جدا، اذ توفرت شبكة الانترنت قبل العام 2003، عن طريق مراكز الاتصال أو عن طريق مودم الهاتف والاتصالات اللاسلكية أيضا، ولم يسمح باستخدامها إلا في نطاق ضيق في مجال القيادات فقط وباستخدام هواتف الثريا المرتبطة بالأقمار الصناعية، ومنذ العام 2003 دخل الإنترنت والاتصالات اللاسلكية للعراق وأصبحت في متناول الجميع بشكل واسع.

وكانت مصادر إعلامية، نشرت عن هيئة النزاهة كشفها بالأدلة والبراهين عن وجود 150 موظفا فضائيا في هيئة الاتصالات.

فيما نُشرت تقارير صحافية، تفيد بان المدير التنفيذي لهيئة الاعلام والاتصالات متهم بالرشوة والفساد.

الطقس
حمل تطبيق وكالة صدى الاعلام
http://www.j5j8.com/uploads/1476034625511.png http://www.j5j8.com/uploads/147603473191.png
دمشق تطلق خطة لإعادة إعمار حلب
الجيش السوري يحرر 21 قرية وبلدة بريفي درعا والقنيطرة
منظمة حظر الأسلحة الكيمياوية تبدأ أعمالها اليوم في سوريا
صحيفة: مستشار ترامب نسق مع إسرائيل الهجمات على سوريا
فرنسا: الضربة الجوية على سوريا انتهت وقواتنا مستعدة لأي عمل عسكري جديد
كندا تؤيد الضربة العسكرية ضد سوريا
هذه المناطق التي استهدفها القصف على سوريا
الجعفري: سوريا ستسهل وصول فريق منظمة حظر الأسلحة الكيميائية إلى أي نقطة في دوما
الجيش الإيراني: القوات الأمريكية ستتلقى صفعة إذا اعتدت على مياهنا الإقليمية
أردوغان يزور واشنطن الشهر المقبل
أمريكا تضع شرط الكشف عن محتوياتك بمواقع التواصل الاجتماعي لدخول أراضيها
الإعلام الأمريكي يعترف بتفوق “أبو القنابل” الروسية
كابوس البنتاغون.. 50 غواصة كورية شمالية ضائعة “تطفو” على السطح
الشرطة الأمريكية قتلت 86 شخصا يحملون أسلحة خلبية خلال عامين
باراك أوباما يحدد شروط شن حرب إلكترونية ضد روسيا
بنيامين نتنياهو يتوعد إيران ويقول إسرائيل ليست أرنبا وإنما هي نمر
ألعالم العربي