عاجل

قيادة قاطع كركوك و شرق دجلة تعقد اجتماعًا أمنيا في كركوك

المؤتمر الفيلي منتقدا عقوبات واشنطن ضد المحمداوي: وسام شرف ان تخشاك قوى الاستكبار الاميركي بيان رئيس هيئة الحشد الشعبي الفياض بشأن قرارات الخزانة الأميركية الأخيرة اطلاق حملة “قادة النصر” لمساعدة العوائل المتعففة في النجف إقامة مهرجان تأبيني كبير في جامع “ام الطبول” بمناسبة ذكرى استشهاد قادة النصر الشيخ حمودي يستنكر قرار الخزانة الأميركية بحق رئيس اركان هيئة الحشد الشعبي الحشد الشعبي يعيد أكثر من 300 اسرة تركمانية نازحة لمناطقها في ديالى وكالة الاستخبارات: تحرير مختطف والقبض على خاطفهِ في البصرة أسعار الذهب في الأسواق العراقية اليوم الخميس 14-1-2021 قيادة قاطع كركوك و شرق دجلة تعقد اجتماعًا أمنيا في كركوك اسعار الدولار في الاسواق العراقية ليوم الخميس 14-1-2021 تشييع ودفن جثمان القائد الشهيد صالح القطراني الذي ارتقى اثر حادث سير في الديوانية الجثمان الطاهر للقائد أبو يتيم القطراني يوارى الثرى في النجف الاشرف وكالة الاستخبارات: القبض على ارهابية تقوم بتوزيع مايسمى الكفالات وتقدم الدعم اللوجستي لعناصر داعش في كركوك المطروحي يستقبل وفدا كرديا والاخير يشيد بدور الحشد أمنيا وفكريا كتلة نيابية تخاطب هيئة الإعلام بشأن إغلاق الحسابات الداعمة للحشد الحشد الشعبي والجيش يشرعان بعملية أمنية في الأنبار برئاسة نائب رئيس مجلس النواب تعقد لجنة حقوق الإنسان النيابية إجتماعاً موسعاً لاستضافة مدراء السجون في محافظة بغداد مجلس شيوخ العشائر العراقية مستذكرا قادة النصر: نطالب بوضع حد للغطرسة الأمريكية منتخب الحشد يحصد كأس العراق للوزارات والمؤسسات الحكومية بكرة القدم اللواء 41 بالحشد ينجز عودة نازحي “زور البو حشمة” جنوب سامراء المكون المسيحي: الشهداء القادة ضحوا بأنفسهم من اجل ارض العراق وسلامة أبنائه وكالة الاستخبارات: تحرير مختطف بعد ساعات من اختطافه والقاء القبض على خاطفهُ في بغداد وكالة الاستخبارات: القبض على(١٧) ارهابي بعمليات استخباراتية متعددة في بغداد اللواء الثاني للحشد والقوات الأمنية يبحثان التنسيق المشترك لتأمين النجف الاشرف توافد الآلف من الأشخاص من جميع القوميات للحفل المركزي لاستشهاد قادة النصر في الموصل
أحدث_الأخبار

فتاة يزيدية تروي قصة إختطافها وهروبها من يد تنظيم ” داعش “

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

                           

عندما وصلت أديبة شاكر إلى منزل في رابعة في العراق بعد أن خطفها مقاتلو الدولة الاسلامية الشهر الماضي تلقى أحد الخاطفين مكالمة هاتفية.

 

 

بعد لحظات التقط كل واحد من الرجال الخمسة في الشقة سلاحه وانطلقوا جميعا إلى الخارج.

سمعت الفتاة ذات الاربعة عشر ربيعا من الاقلية اليزيدية صوت الشاحنات وهي تنطلق ثم ساد الصمت. وللمرة الأولى منذ 20 عاما وجدت نفسها وحدها مع فتاة أخرى محتجزة معها دون حراس. ولم يكن الباب موصدا.

كان مقاتلو الدولة الاسلامية نقلوا الفتاة من قريتها في منطقة سنجار بشمال شرق العراق إلى الحدود السورية وقدموها هدية لمقاتلين على الخط الأمامي. وكان من المقرر بعد ذلك أن تشهر اسلامها ويتم تزويجها لأحد المقاتلين.

وقالت الفتاة لمؤسسة تومسون رويترز هاتفيا من مخيم للنازحين العراقيين داخل العراق “حين تركونا فزعت ولم أعرف ماذا أفعل. شاهدت حقيبة مليئة بالهواتف النقالة واتصلت بشقيقي”.

وعلى الهاتف طلب منها شقيقها سمير الذهاب إلى أي بيت قريب والسؤال عن كيفية الوصول إلى الحدود حيث يحارب مقاتلو حزب العمال الكردستاني مقاتلي الدولة الاسلامية.

وقال لها إن حزب العمال سيساعدها على الوصول إلى بر الأمان.

وقالت الفتاة إن هذه كانت مغامرة لانها لم تكن تعرف العدو من الصديق.

وقررت هي وصاحبتها أن تجربا حظيهما فخرجتا من البيت وقرعتا باب أحد الجيران وقالت “شرحنا الموقف لهم ووصفوا لنا الطريق إلى الحدود.”

“لم ننظر خلفنا”

انطلقت الفتاتان صوب الخطوط الأمامية.

وقالت أديبة “لم اقدر على المشي. كانت ساقاي ترتعشان وكان قلبي يدق بسرعة. جرينا ومشينا ولم ننظر خلفنا”.

وبعد ساعتين على الطريق سمعت الفتاتان أصوات اطلاق النار. ومع اقترابهما من المصدر شاهدتا مجموعة من مقاتلي حزب العمال وبدأتا تجريان نحوهم.

وأضافت “كنت أبكي وأضحك في آن واحد. كنا أحرار”.

وأديبة شاكر واحدة من القلائل من اليزيديين الذين هربوا من مقاتلي الدولة الاسلامية الذين استولوا على مساحات كبيرة من العراق وسوريا في الشهور الأخيرة.

وقد هرب عشرات الالاف من اليزيديين من منطقة سنجار موطنهم التقليدي وقرى أخرى فرارا من حملة المتشددين السنة الذين يعتبرونهم من عبدة الشيطان الذين يجب أن يعتنقوا الاسلام بحسب فهم تنظيم الدولة الإٍسلامية وإلا فسيكون المصير هو الموت.

وبالاضافة إلى أديبة شاكر اختطف المتشددون 73 إمرأة وطفل على الاقل من القرية ونقلوهم عبر شمال العراق.

وروت أديبة كيف فصل المتشددون النساء من كبار السن عن بقية المجموعة ثم نقلوا الاطفال.

وكان المصير الذي ينتظر الفتيات والبنات مروعا. فقد اغتصب القائد بعض البنات إذ كان له ميزة قطف عذريتهن قبل أن يذهبن لغيره من المقاتلين.
وبعد هذا الاغتصاب الجماعي كان مصيرهن على الارجح البيع لصاحب أعلى سعر.

وتقول تقارير عديدة إن النساء والبنات يعرضن للبيع في مزادات بعشرة دولارات أحيانا. وكان مصير أخريات مثل أديبة أن تزف إلى أحد المقاتلين.

خوف من المجهول

وتقول أديبة “أكثر اللحظات رعبا كانت الليلة الأولى بعد أن أمسكوا بي. وصلنا إلى مركز للشرطة في مدينة أخرى وكان الكل يبكي ويصرخ. ولم نكن نعرف ما سيحدث لنا”.

كانت أديبة تعيش في قرية صغيرة مع 25 فردا من أسرتها. وكانت تحب المدرسة وتريد أن تعمل بالتدريس. وعندما سمعت الاسرة أن مقاتلي الدولة الاسلامية يقتربون هربت إلى قرية مجاورة.

لكن المقاتلون سرعان ما لحقوا بهم.

وقالت أديبة “وعدونا أنهم لن يؤذوننا إذا استسلمنا. وفصلوا النساء والاطفال عن الرجال… ثم أخذوا كل المجوهرات والمال والهواتف والعربات.”
وبعد ساعتين أخذوا جميع الاسرى في شاحنات إلى وجهات مجهولة.

وأضافت “في البداية حاولوا التلطف معنا… وكانوا يحاولون تهدئتنا.” وقالت إن موقفهم تغير بعد ذلك بقليل وأصبحوا عدوانيين.

وفي نهاية المطاف وصلت أديبة مع أسرتها إلى بلدة بادوش قرب الموصل حيث انضموا لحو ألف إمرأة وطفل آخر من اليزيديين.

وبعد ذلك تم فصلها عن والدتها وبقية أسرتها وارسلت إلى المنزل الذي هربت منه في رابعة.

والآن تقضي أديبة وقتها في مخيم للنازحين داخل العراق حيث التأم الشمل مع اثنين من اشقائها. وهي لا تعرف حتى الان مصير بقية أقاربها الاثنين والعشرين الذين ما زالوا في أيدي الدولة الاسلامية.

وقالت “أحيانا لا أستطيع النوم… أحس بقلق شديد عليهم. وهذه هي أسوأ ساعات تمر علي… الكل نائم وأنا مازالت أفكر في هروبي.”
وأضافت “أنا أعرف اني كنت محظوظة. الله نجاني.”

 

                       

الطقس
حمل تطبيق وكالة صدى الاعلام
http://www.j5j8.com/uploads/1476034625511.png http://www.j5j8.com/uploads/147603473191.png
دمشق تطلق خطة لإعادة إعمار حلب
الجيش السوري يحرر 21 قرية وبلدة بريفي درعا والقنيطرة
منظمة حظر الأسلحة الكيمياوية تبدأ أعمالها اليوم في سوريا
صحيفة: مستشار ترامب نسق مع إسرائيل الهجمات على سوريا
فرنسا: الضربة الجوية على سوريا انتهت وقواتنا مستعدة لأي عمل عسكري جديد
كندا تؤيد الضربة العسكرية ضد سوريا
هذه المناطق التي استهدفها القصف على سوريا
الجعفري: سوريا ستسهل وصول فريق منظمة حظر الأسلحة الكيميائية إلى أي نقطة في دوما
الجيش الإيراني: القوات الأمريكية ستتلقى صفعة إذا اعتدت على مياهنا الإقليمية
أردوغان يزور واشنطن الشهر المقبل
أمريكا تضع شرط الكشف عن محتوياتك بمواقع التواصل الاجتماعي لدخول أراضيها
الإعلام الأمريكي يعترف بتفوق “أبو القنابل” الروسية
كابوس البنتاغون.. 50 غواصة كورية شمالية ضائعة “تطفو” على السطح
الشرطة الأمريكية قتلت 86 شخصا يحملون أسلحة خلبية خلال عامين
باراك أوباما يحدد شروط شن حرب إلكترونية ضد روسيا
بنيامين نتنياهو يتوعد إيران ويقول إسرائيل ليست أرنبا وإنما هي نمر
ألعالم العربي