عـــاجل

مصرف الرافدين يعلن قرب افتتاح فرع للح..شد الشعبي وإطلاق سلف للمنتسبين

بالصور ملاكمة مغربية بالاولمبياد توفيت والدتها اثناء تشجيعها

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

1+

يترّقب المغاربة أول نزال للبطلة في الملاكمة، خديجة المرضي، في أولمياد ريو، وهي تنازل الكازاخستانية داريغا شاكيموفا، بدور ربع نهائي وزن 75، إذ إن فوز المغربية في النزال المقرّر يوم الأربعاء 17 غشت/أغسطس سيضمن لها ميدالية للمرة الأولى في تاريخها.

وما يجعل الآمال معلّقة على خديجة، كونها حقّقت ذهبية الأولمبياد التجريبي، وفازت على البرازيلية فلافيا فوريغيديو، زيادة على تحقيقها الكثير من النتائج الإيجابية جعلت المشرفين يعفونها من خوض نزال ثمن النهاية.

غير أن قصة خديجة المرضي ليست كقصة بقية الملاكمات والملاكمين، فهذه الفتاة البالغة من العمر 25 سنة، تحمل في قفازيها حلم والدتها التي توفيت بسكتة قلبية وهي تشجع ابنتها في قاعة الملاكمة.

وقع هذا المشهد المؤلم في أكتوبر/تشرين الأول 2014، عندما فازت خديجة في إحدى مباريات دورة كأس محمد السادس الدولية للملاكمة بمدينة مراكش، فبعد تحقيقها للفوز في دور ربع النهائي، اكتشفت خديجة أن والدتها، التي تنقلت معها من الدار البيضاء، قد دخلت في نوبة إغماء جرّاء فرحتها الغامرة بفوز ابنتها، ورغم محاولات إنقاذها، إلّا أن الأم لفظت أنفاسها الأخيرة في مشفى المدينة.

قال مقربون منها إن الأم عبرت عن اعتزازها بابنتها في فرحتها الأخيرة، فكان هذا الكلام دافعًا لخديجة، التي مسحت دموع الألم على فقدان أعزّ الناس إليها، واختارت إكمال مشوارها في تلك الدورة،. كان القرار شجاعًا للغاية وأدهش الكثير من المتتبعين في تلك الدورة: من أين لهذه الملاكمة بكل هذا الصبر وهذا التصميم وهذه الإرادة حتى تنبعث من رماد الحزن وتشارك في اليوم الموالي في دور نصف النهائي؟

في مباراة تابعها جمهور مدينة مراكش، حققت خديجة الفوز بكثير من الإصرار، ثم عادت في المباراة النهائية لتحرز اللقب وسط تعاطف كبير. ظهرت خديجة المرضي قوية وهي توجه اللكمات وتستحضر حلم والدتها بأن تفوز بأكبر عدد من الألقاب، وظهرت أقوى وهي توجه كلامًا لأمها في تصريح مصورّ: لأجلك.. سأحقق المزيد من الألقاب.

إنجاز خديجة المرضي في تلك الدورة أتى أشهرًا قليلة بعد فوزها، رفقة المنتخب المغربي للسيدات في رياضة الملاكمة، على ذهبية كأس إفريقيا، وقد فازت حينئذ خديجة المرضي على ميدالية ذهبية، زاختيرت عام 2015، في استطلاع رأي أنجزته الإذاعة الوطنية المغربية، أفضل رياضية للعام، فيما اختير زميلها في الرياضة نفسها، محمد ربيعي، أفضل رياضي.

لا تحمل خديجة في نزالها بعد غد الأربعاء، حلم والدتها فقط، فهي تحمل حلم زوجها وأسرتها الصغيرة، وأصدقاء طفولتها في الحي الصفيحي الذي ترعرعت به، وحلم المغاربة الراغبين بأوّل ميدالية ذهبية أولمبية للمغرب في رياضة الملاكمة، لذلك تقضي خديجة أغلب وقتها في الاستعداد لمباراتها الأولى وفق ما استقيناه من القرية الأولمبية بريو، ممّا يعد بنزال قوي تتطلّع من خلاله خديجة نحو الذهب الأولمبي.

اترك تعليق

الكويت تفتح باب الترشح لانتخابات البرلمان
الحوثيون يعلنون استهداف مطار أبها الدولي بطائرة مسيرة
مقتل المصري “الرجل الثاني” في تنظيم القاعدة
تسمية الحريري لتشكيل الحكومة المقبلة
الأمير النائم يتفاعل مع المحيطين ويحرك يده
بشار الأسد يصدر مرسوما بصرف منحة مالية للمواطنين
إعلان حظر التجول في تونس بداية من غد الثلاثاء
إصابة وزير الصحة في جنوب إفريقيا بفيروس كورونا
مطالبة يإيقاف برنامج رامز جلال
كارمن لبّس تكشف عن عمرها الحقيقي في عيد ميلادها
نجوى كرم عن “كورونا”: لدينا قمامة في لبنان تكفي لقتل أي بكتيريا قادمة من الخارج
محمد الفارس يدخل السينما المصرية
روان بن حسين تنجب طفلتها الأولى وتنشر صورتها
رويدا عطية تكشف عن جديدها 2020
حسين الجسمي ينقذ المطربة أحلام من موقف محرج أمام الآلاف
أدهم نابلسي يطرح فيديو كليب أغنية “بتعرف شعور”
هل يجوز عمل الصدقة الجارية لأكثر من شخص
بالفيديو أصغر ضابطة شرطة بالعالم
هكذا تكشف الشخص الكذاب من وجهه
بالفيديو بعد أن تم اختيارها من بين 4000 فتاة للوصول إلى نهائيات مسابقة ملكة جمال : متسابقةتكشف أنها ذكر
شاهد فتاة إسرائيلية من أصول يمنية نجمة افلام اباحية
شاهد إم و ابنتها يتنافسان على لقب أجمل مؤخرة
بالصور : السورية سالي عبود تتحول إلى نسخة طبق الأصل عن هيفاء وهبي
بالفيديو : 10 معلمات تتمنى لو يدرسوك
WORLD PRESS