عاجل

الحشد الشعبي يشتبك مع داعش في صحراء الانبار

بعملية استخبارية.. الحشد الشعبي والجيش يعثران على 83 مقذوفا حربيا في الانبار اللواء السادس للحشد يعثر على مضافة لداعش ومواد لوجستية جنوب الثرثار مديرية مكافحة المتفجرات تعثر على مواد متفجرة وأحزمة وعبوات ناسفة بأنفاق غرب الانبار تعرف على أسعار الدولار في العراق اليوم الخميس 28-1-2021 الحشد الشعبي يدمر مقر قيادة داعش في صحراء الانبار ويحبط مخططًا إرهابيًا كبيرًا الكاظمي يطلع على عمليات ملاحقة “داعش” ثأرا لشهداء الحشد الشعبي وساحة الطيران قادة القوى السياسية واعضاء البرلمان يشاركون عزاء شهداء اللواء 22 رئيس تحالف الفتح يقيم مجلس عزاء على أرواح شهداء اللواء 22 بالحشد في بغداد رئيس الأركان وقادة الحشد يستقبلون المعزين بشهداء اللواء 22 مدير المرور يوجه بإطلاق سراح الدراجات المحجوزة الحشد الشعبي يشتبك مع داعش في صحراء الانبار تعرف على مجموعات القيثارة والصقور والنوارس في دوري الابطال أهالي قضاء الدبس في محافظة كركوك يقيمون مجلس عزاء لأرواح شهداء اللواء 22 في الحشد اللواء 53 بالحشد ينقذ سائقا خطف من قبل مجهولين جنوب غرب نينوى اللواء الأول بالحشد الشعبي يحبط محاولة تسلل لداعش في نفط خانة المرور العامة توجه دعوة لأصحاب الدراجات النارية مدير صحة بابل يقدم درع الوفاء للحشد الشعبي تقديرا لجهوده في أزمة كورونا الحشد الشعبي والجيش ينفذان عملية امنية مشتركة في الانبار وقفة حداد في الشطرة على أرواح شهداء اللواء 22 بالحشد الشعبي قائد الشرطة الاتحادية: الحشد الشعبي يقوم بدور بطولي في حفظ الأمن وملاحقة الإرهابيين اللواء ٢٨ بالحشد ينظم مهرجانًا تأبينيًا لقادة النصر في قضاء خانقين الحشد الشعبي ينهي عملية “ثأر الشهداء” بتحقيق نتائج مهمة إقامة مجلس عزاء لشهداء اللواء 22 بالحشد الشعبي في البصرة اللواء الثاني بالحشد الشعبي يطيح بعدد من مروجي الحبوب المخدرة في الفلوجة مصرف الرافدين يوجه فروعه بمنح قروض ٢٥ مليون للمحلات والمهن الاخرى
أحدث_الأخبار

بين المؤامرة والاضطهاد توهم العرب أنفسهم

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

21872

 

زينب المشاط / وكالة صدى

 

من ثغورنا أسسوا لامبراطوريتهم, ولطالما ألقينا اللوم على عاتقهم إلا إننا تناسينا عيوبنا وتشتتنا وانجرافنا مع الامواج دون دراية بشكلٍ عاطفيّ وفوضوي غير مدروس لا يحكمنا فيه سوى عمق صُراخنا ذلك الذي فاق ضخامة أصواتنا وأحلامنا التي تفوق مساعينا، وتناسينا أن السياسات هي التي تحكم الاوطان و لجئنا إلى الحروب، ذلك لأننا رفضنا التعامل مع من يختلف معنا ديناً و سياسة و أصولاً وأهدافاً بشكل دُبلماسي، ولجئنا الى سياسة العداء لنُنمي في عقولنا إننا نقع تحت مبدأ المؤامرة وإننا شعوبٌ مضطهدة، إلا إن الحقيقة هي نحن من إضطهد نفسه بنفسه, فبدل من أن نعقد إتفاقيات هدنة وسلام مع من أسميناهم بالدول المُعادية أو استخدام اساليب الدبلوماسية والعلاقات الخارجية والمعاهدات كانت خياراتنا الاولى التصريحات المدويّة والتي تُفجر لنا مشاكل أكبر و تُوقعنا بخلافات وخسائر أعظم.

وكما نُلاحظ على مدى التاريخ الطريقة غير الجادة في إدارة الدول العربية من قبل حُكامها ورضوخ الشعوب لها, قد يكون الاعتقاد العربي السائد إن جميع المصائب التي مرت بها الدول العربية كانت بسبب الرأس الاعظم الاسرائيلي والامريكي إلا إنهم تناسوا أن يضعوا ايديهم على الحقائق الفعلية والمنطقية التي تؤكد إنه لا وجود لخراب إلا إذا كان خاضعاً لعيوب البيئة ذاتها, وهذا ما لمسه الواقع العربي المُتفكك المنخور داخلياً، حيث تشهد البُلدان العربية حالة انهيار داخلي تفقد خلالها التماسك والوحدة التي طالما نادت بها مجرد نداءات لا حقيقة لها فلم يشهد الواقع العربي أي موقف موحد او متكاتف من قبل جميع العرب الذين في حقيقة الامر اتفقوا على أن لا يتفقوا, بالإضافة الى الاسلوب العاطفي البعيد عن الجدية في اتخاذ القرارات والمواقف، كما إن للدول العربية وحكامها وشعوبها ميزة خاصة هي العشوائية في التصرف والقرار والتنفيذ والتفكير واستفحال حالات الفساد, وهذا لا ينفي إن جميع الدول الاجنبية تُعاني من حالات فساد وجميع حكام الدول الاجنبية ليسوا من النزاهة التي تُثبت بأنهم بريئين من أعمال سرقة و إحتيال وفساد من أجل مصالحهم الشخصية وحتى إن لكل رئيس دولة اشبه بما يُسمى بالمافيات الخاصة به هذا إذا لم يكن له مافيا حقيقية، إلا إن ما يختلف عن الرئيس الحاكم السارق العربي ونظيره الاجنبي هو إن الاول يبالغ بعمليات السرقة دون إسكات افواه الشعوب بالانجازات وتوفير وضع اقتصادي رصين لهم وتأمين وضع المواطنين الاجتماعي، بينما يُجبر الثاني على توفير كل ما يُطلب منه بشكل يسمح لهُ بالتحايل إلا إنه لا يضر بشكل كبير بالمصلحة الشعبية, وهذه تعتبر نقطة أُخرى فاصلة للنقاط التي تم مناقشتها والتي تؤكد بأن اسباب النخر العربي يبدأ من العرب أنفسهم.

ومن جانبٍ أخر نلاحظ إن الاصوات العربية صرخت كثيراً من أجل القضية الفلسطينية والتي تنادي من أجلها جميع الدول العربية او ما تُسمى وهماً بالضمائر العربية (المستترة) إلا إننا لم نشهد أي حالة توحد و تكاتف لمواجهة القضية الفلسطينية، كما لم نشهد أي تصرف عربي او موقف عربي جاد من أجل استرجاع الارض المغصوبة حسب ادعاءات العرب (رغم إني ومن خلال اطلاعي التأريخي الخاص ببيت المقدس وفلسطين تظهر على إنها أرض تابعة لليهود منذ الأزل ولم يكن العرب سكانها ولا المسلمون), فنادى العرب كثيراً من أجل فلسطين إلا إنهم لم يحاربوا إسرائيلياً واحداً بشكل فعلي بل كانت المحاولات جميعها عربية ضد عربية فكانت السعودية وقطر وغيرها من الدول العربية تقوم بتصدير الارهاب لقتل العرب في دول عربية, ليجتمع التحالف العربي ضد الحوثيين العرب في اليمن العربية و يمتنعوا عن محاربة “داعش” التي بطشت في العراق, فما بالنا نستغرب إنهيار التاريخ العربي والعروبة وما بالنا نبكي على إرثنا العربي ونحن أبارٌ غنية منخورة تعمل عكس هتافاتها شعوباً و حُكاماً ينادون خارج قطيع الضمير, يتبعون العاطفة في أحكامهم متناسين الفكر السياسي و طرق تطيقه بالعنجهيات، ويحاولون محاربة اسرائيل لا بشيءٍ أخر لذلك قدموا لها الوطن على طبقٍ من ذهب نتيجةً للانشغال بمبدأ “إن الجميع متأمر ضدهم” إلا إن العروبة اليوم باتت تتأمر ضد العروبة.

الطقس
حمل تطبيق وكالة صدى الاعلام
http://www.j5j8.com/uploads/1476034625511.png http://www.j5j8.com/uploads/147603473191.png
دمشق تطلق خطة لإعادة إعمار حلب
الجيش السوري يحرر 21 قرية وبلدة بريفي درعا والقنيطرة
منظمة حظر الأسلحة الكيمياوية تبدأ أعمالها اليوم في سوريا
صحيفة: مستشار ترامب نسق مع إسرائيل الهجمات على سوريا
فرنسا: الضربة الجوية على سوريا انتهت وقواتنا مستعدة لأي عمل عسكري جديد
كندا تؤيد الضربة العسكرية ضد سوريا
هذه المناطق التي استهدفها القصف على سوريا
الجعفري: سوريا ستسهل وصول فريق منظمة حظر الأسلحة الكيميائية إلى أي نقطة في دوما
الجيش الإيراني: القوات الأمريكية ستتلقى صفعة إذا اعتدت على مياهنا الإقليمية
أردوغان يزور واشنطن الشهر المقبل
أمريكا تضع شرط الكشف عن محتوياتك بمواقع التواصل الاجتماعي لدخول أراضيها
الإعلام الأمريكي يعترف بتفوق “أبو القنابل” الروسية
كابوس البنتاغون.. 50 غواصة كورية شمالية ضائعة “تطفو” على السطح
الشرطة الأمريكية قتلت 86 شخصا يحملون أسلحة خلبية خلال عامين
باراك أوباما يحدد شروط شن حرب إلكترونية ضد روسيا
بنيامين نتنياهو يتوعد إيران ويقول إسرائيل ليست أرنبا وإنما هي نمر
ألعالم العربي