عـــاجل

اللواء 52 بالحشد يفجر ثلاث عبوات ناسفات ويهدم أربع مضافات للدواعش جنوب كركوك

اخفاقات متكررة في معركة حاسمة بقلم : محمود الحسناوي

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

شارك هذا الموضوع

 

 

 

 

في الوقت الذي نقدم فيه احتراماً كبيراً للجندي العراقي ونقدرهُ على ما يبذله من جهد اثناء خوض المعارك والحروب وتحقيق الامن والسلام لابناء الوطن .. ثمة مشكلة ما وهي ما نراه من اخفاقات للجيش قد تقع على عاتقهم وعاتق قادتهم, ابرزها (عدم توفر الخبرة اثناء خوض الحروب والمعارك), وقد رأينا ذلك جلياً في معركة الجيش الاخيرة في الانبار ضد ما يسمى بتنظيم “داعش” وفي حقيقة الامر هذه مشكلة كبيرة نواجهها نحن كأبناء شعب واحد, لان عمل الجندي أو رجل الامن على حد سواء هو تحقيق الاستقرار وفرض الامان على المنطقة وهذا بدوره يعود بالفائدة علينا جميعاً .

الجندي العراقي الذي تنقصه الخبرة والذي يفتقد للاهتمام من قبل مسؤوليه من البديهي ان يقصر في أداء مهامه, فهو لا يتمتع بتجهيزات كافية ولا دورات تدريبية ولا حتى ابسط المقومات التي تجعله يصبر على مواجهة العدو وقد لاحظنا ذلك واضحاً في الآونة الاخيرة لاسيما بعد هروب اصناف متعددة من قطاعات الجيش بسبب عدم توفر المؤن والنقص في التجهيزات الطبية والعُدد اللازمة لخوض المعارك وهذا ما لا تتناقله وسائل الاعلام المرئية والمسموعة والمقروءة ، والأمر الأسوأ من ذلك ما قدمه الجيش من الشهداء بأعداد هائلة .. فـبين حين واخر نشاهد العشرات من الجنود والقادة يصرعون على يد التكفيريين من ابناء القاعدة, وهذه انتكاسة كبيرة ومأساة للجميع .

فعلى سبيل المثال لو نظرنا الى الجيش الاميركي فنرى القائد يسبق الجندي في ساحة القتال وهم على تأهب واستعداد تام لخوض اي معركة كانت وفي أي وقت ما وهذا يدل على جاهزيتهم ومدى تنفيذهم للخطط على اتم وجه, ونحن على مفارقة شاسعة من ذلك فالقائد لدينا يتنعّم بأفضل وسائل الراحة والرفاهية ويجلس في مكتبه الفاخر ويهتف باسم الجيش..!! والاكثر سخرية من ذلك يرفع شعارات بحجة مساندة الجيش, لكنه يقصد فيها مآربه الخاصة وكأن الجيش يعود لهُ شخصياً و ليس جيش الجميع .

فمع قرب حلول الانتخابات نجد بعض الكتل السياسية تفتح ابواب التطوع للجيش امام الجميع بحجة الاهتمام بهم وتوفير فرص العمل لهم مع عدم الاخذ بعين الاعتبار عما إذا كان ذلك الشخص المتطوع قادراً على إداء الواجبات والمهام التي ستناط به أم لا ,لكن يبقى هدفه الشخصي فوق الجميع وتبقى مصلحته فوق مصلحة الشعب.

“فتباً لمرشحٍ بائسٍ يتلاعب بعقولِ الفقراءِ ليصلَ إلى ما يصبو إليه”

 

 

 

 

 

 

 

 

 

اترك تعليق

أغرب قصة طلاق في الأردن بسبب “عبسي ونامق”
حريق داخل مجمع تجاري قيد الإنشاء وسط بيروت
مسؤول لبناني يكشف سبب حريق مرفأ بيروت
الأردن يعلن حظرا شاملا في عمان والزرقاء
السعودية: غسل الكعبة المشرفة غداً وسط إجراءات احترازية مشددة
وصول طائرة مساعدات استرالية الى بيروت
انفجار بمطعم في أبوظبي يسفر عن إصابات
طفلة تشنق نفسها بالخطأ على أرجوحة في لبنان
مطالبة يإيقاف برنامج رامز جلال
كارمن لبّس تكشف عن عمرها الحقيقي في عيد ميلادها
نجوى كرم عن “كورونا”: لدينا قمامة في لبنان تكفي لقتل أي بكتيريا قادمة من الخارج
محمد الفارس يدخل السينما المصرية
روان بن حسين تنجب طفلتها الأولى وتنشر صورتها
رويدا عطية تكشف عن جديدها 2020
حسين الجسمي ينقذ المطربة أحلام من موقف محرج أمام الآلاف
أدهم نابلسي يطرح فيديو كليب أغنية “بتعرف شعور”
هل يجوز عمل الصدقة الجارية لأكثر من شخص
بالفيديو أصغر ضابطة شرطة بالعالم
هكذا تكشف الشخص الكذاب من وجهه
بالفيديو بعد أن تم اختيارها من بين 4000 فتاة للوصول إلى نهائيات مسابقة ملكة جمال : متسابقةتكشف أنها ذكر
شاهد فتاة إسرائيلية من أصول يمنية نجمة افلام اباحية
شاهد إم و ابنتها يتنافسان على لقب أجمل مؤخرة
بالصور : السورية سالي عبود تتحول إلى نسخة طبق الأصل عن هيفاء وهبي
بالفيديو : 10 معلمات تتمنى لو يدرسوك