عاجل

بعد الهجوم الغادر.. اللواء التاسع بالحشد الشعبي يعثر على نفق لداعش ومضافات في العيث

مدير صحة بابل يقدم درع الوفاء للحشد الشعبي تقديرا لجهوده في أزمة كورونا الحشد الشعبي والجيش ينفذان عملية امنية مشتركة في الانبار وقفة حداد في الشطرة على أرواح شهداء اللواء 22 بالحشد الشعبي قائد الشرطة الاتحادية: الحشد الشعبي يقوم بدور بطولي في حفظ الأمن وملاحقة الإرهابيين اللواء ٢٨ بالحشد ينظم مهرجانًا تأبينيًا لقادة النصر في قضاء خانقين الحشد الشعبي ينهي عملية “ثأر الشهداء” بتحقيق نتائج مهمة إقامة مجلس عزاء لشهداء اللواء 22 بالحشد الشعبي في البصرة اللواء الثاني بالحشد الشعبي يطيح بعدد من مروجي الحبوب المخدرة في الفلوجة مصرف الرافدين يوجه فروعه بمنح قروض ٢٥ مليون للمحلات والمهن الاخرى وزارة الدفاع تصدر توضيحا بشأن الطلاب المقبولين بالدورة ١١١ بعد الهجوم الغادر.. اللواء التاسع بالحشد الشعبي يعثر على نفق لداعش ومضافات في العيث اجتماع أمني في الطوز يؤكد على تفعيل غرفة عمليات مشتركة لمواجهة التهديدات الحشد الشعبي والقوات الأمنية ينفذان عملية “جبلية” كبرى جنوب شرق تلعفر اللواء 52 بالحشد الشعبي ينصب أبراج اتصالات في طوزخورماتو هادي العامري يصل المثنى للتعزية بشهداء اللواء 22 بالحشد الشعبي انتشار امني موسع ونصب سيطرات مؤقتة في كربلاء وزارة الداخلية تؤكد إحالة متهمين بتسريب الوثائق الرسمية للمحاكم نوال الزغبي مستعدة للزواج مرة أخرى.. وهذا شرطها الوحيد الحـداد يبحث مع معهد القانون الدولي وحقوق الإنسان مشروع قانوني مناهضة العنف الأسري والناجيات الإيزيديات الحـداد: لمنظمات المجتمع المدني دور كبير وبارز في عملية التحـول الديمقراطي والبناء والتنمية “طمني عنك”.. الحشد الشعبي يطلق مبادرة صحية في النجف الاشرف اختتام دورة “قادة النصر” للفنون الصحفية في النجف الحداد يطالب رئيس الوزراء الإستجابة لمناشدات الفلاحين بصرف مستحقاتهم عاجلاً عمليات الحشد الشعبي تقوم بجولة تفقدية لقاطع انتشار اللواء الثاني في بادية النجف اجتماع أمني في كركوك لبحث إعادة تنظيم القوات
أحدث_الأخبار

خطيب جمعة بغداد يطالب الاحزاب بمحاكمة اعضائها المتورطين بالفساد

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

https://scontent-fra3-1.xx.fbcdn.net/hphotos-xta1/v/t34.0-12/

 

خطيب جمعة بغداد: لماذا لا ينتفع المجتمع العراقي من المرجعية الدينية التي أثبتت قدرتها على استشراف المستقبل

تقرير: فراس الكرباسي – تصوير: سيف كريم

بغداد/ طالب خطيب وامام جمعة بغداد السيد رسول الياسري في خطبة الجمعة، من يدعو إلى الإصلاح من الجهات السياسية بمحاسبة الأشخاص الذين ينتمون لها والمتورطين بقضايا فساد، متسائلاً لماذا لا ينتفع المجتمع العراقي من المرجعية الدينية التي أثبتت قدرتها على استشراف المستقبل لما تملكه من معارف قرآنية وسنن إلهية، داعياً ابناء العراق في جميع التشكيلات السياسية بالقيام بدورهم بان يعلنوا البراءة من تصرفات الجهات التي ينتمون لها ومساعدة الشعب بكشف المفسدين وتقديمهم للقضاء، مطالباً بتغيير قانون الانتخابات وتصدي النخب المستقلة والوطنية لقيادة المفوضية العليا المستقلة للانتخابات لضمان نزاهة الانتخابات. وقال السيد رسول الياسري من على منبر جامع الرحمن في بغداد والتابع للمرجع الديني الشيخ اليعقوبي أن ” اود أن أتحدث عن موضوع قد ينكره الكثير من المجتمعات وقد يشنون الحملات عليه ولعله حتى من يتبرم منه يبتلي به ألا وهو الاستئثار وهو عبارة عن اختصاص الإنسان نفسه وذويه وقرابته وانفراده بأمور تأتي مخالفة لموازين المنطق والعقل والفطرة”. واضاف الياسري ” يعد الاستئثار من أخطر الخصال التي تفتك بالقيم وتدمرها فتبعاته المخربة لا تقتصر على انحطاط الاخلاق فحسب بل تجر إلى الفساد الاجتماعي والسياسي وبالتالي سقوط الدول وانهيار الحكومات والاستئثار يوجب الحسد والحسد يوجب البغضة والبغضة توجب الاختلاف والاختلاف يوجب الفرقة والفرقة توجب الضعف والضعف يوجب الذل والذل يوجب زوال الدولة وذهاب النعمة”. وبين الياسري إن ” المؤمن العارف بالقرآن له القدرة والقابلية على قراءة المستقبل لأن القرآن فيه خبر ما قبلكم وخبر ما بعدكم وفي كل مرة يقوم المجتمع الظالم بمحاربة المصلح او قتله والأنسان الذي له القدرة على فهم سنن القران في حركة الانسان التاريخية مع مراقبته لأحوال أبناء المجتمع الذي يعيش فيه سيتمكن من معرفة أحداث المستقبل وكذلك من تكون لديه احاديث وروايات تراجمة القرآن سيتعرف على أحداث المستقبل”.

وتساءل الياسري ” لماذا لا ينتفع المجتمع العراقي من المرجعية الدينية التي أثبتت قدرتها على استشراف المستقبل لما تملكه من معارف قرآنية وسنن إلهية وعلوم نبوية لان العالم بأحاديث أهل البيت عليهم السلام سيتمكن من معرفة النتائج اعتماداً على مراقبة المقدمات”. واكد الياسري ” من وجد الاستئثار لدى الحاكم يحكم مباشرة ومن دون تردد لوثوقه بما صدر عن أهل بيت العصمة بحصول الفساد الاجتماعي والسياسي وبالتالي سقوط الدولة وانهيار الحكومة وهذا هو ما يتميز به سماحة المرجع اليعقوبي فأنه أدرك ببصيرته ومعرفته بالزمان ووعيه القرآني وأتباعه للقواعد القائلة بأن النتيجة تتبع المقدمات بحسنها وقبحها وأدرك سماحته الكثير من الأحداث قبل وقوعها ولكن مع شديد الاسف لا يعمل بها”. وبعث الياسري رسالة لمن ينشد الاصلاح “علينا أن نخاطب من يدعو إلى الإصلاح من الجهات السياسية ولذلك لحرصنا على هذا البلد بانه اذا كانت الاحزاب السياسية صادقة بالدعوة للإصلاح فلتبدا هي بمحاسبة الأشخاص الذين ينتمون لها وليتركوا التصيد بالماء العكر باتخاذ الاصلاحات لتصفية الحسابات والدعوة لتظليل الرأي العام لأبعاد التهم عنها والتغطية على فسادها وفشلها”. وكشف الياسري ” إننا لم نسمع بان حزباً من الاحزاب المتنفذة قدم شخصاً من المنتمين لها للقضاء وحاول تمكين العدالة منه بينما نجد في بعض الأحيان بعض العشائر تقوم بالبراءة من بعض المحسوبين عليها لأنه قام ببعض الأفعال المشينة التي تجلب لهم الخزي والعار وهو ما يسمى عرفا بكسر العصى”.

وبين الياسري “اقولها بكل وثوق أن المجتمع لم يلمس من الاحزاب المتنفذة إلا التستر والدفاع وتوفير المناخ الآمن للفاسدين والمفسدين من سراق قوت الشعب والمتلاعبين بمقدراته ولعل المتابع لاحظ كيف تشظت بعض الأحزاب والتشكيلات السياسية بسبب الصراع على النفوذ وليس من اجل المبادئ أو الخدمة العامة كما يعبرون”. ودعا الياسري ” أدعو الشرفاء من ابناء العراق في جميع التشكيلات السياسية بالقيام بدورهم وتكليفهم الشرعي والوطني والأخلاقي بان يعلنوا البراءة من تصرفات الجهات التي ينتمون لها ومساعدة الشعب بكشف المفسدين وتقديمهم للقضاء لان التأريخ لن يرحم والشعب لن يعذر المتسترين وكما قيل الساكت عن الحق شيطان أخرس”. وبخصوص التظاهرات اوضح الياسري “نحن اليوم نجد المجتمع يتظاهر ويرفع مطالب معينة ولكن يحتاج لمن يتبنى مطالب تلك الجماهير الغاضبة وإن كان البعض منها ليس هو المطلب الرئيسي الذي يكون سببا بتحقق الإصلاحات الجذرية والحقيقية”.

وطالب الياسري بتغيير ” قانون الانتخابات بما يضمن وصول دماء جديدة من النخب الوطنية والكفؤة التي تجعل من الموقع فرصة للخدمة ولا تجعل منه مغنما وتكون هي المحامية والحامية لحقوق الشعب كي لا يتاح للحيتان السيطرة على القرار السياسي والتشريعي والتنفيذي”. وتابع الياسري مطالبته بتصدي النخب التي تحظى بالاستقلالية والوطنية والنزاهة أن تقود المفوضية العليا المستقلة للانتخابات لضمان نزاهة الانتخابات من اي تزوير وبأي شكل من أشكال التزوير وتعطي استقلالية للانتخابات كي تكون بعيدة عن أي تأثير سياسي ومن أي طرف خارجي أو داخلي وكذلك على من يجد في نفسه القدرة من أبناء الوطن الشرفاء وممن يتمتع بالاختصاص لرسم سياسات البلد وسن القوانين التي تخدم هذا الشعب وتحفظ هويته عليه التصدي للعمل السياسي وعدم الاكتفاء بالنقد او التذمر أو المطالبة بتغيير الفاسدين والفاشلين والحكمة تقول من جرب المجرب الفاشل باء بالفشل وهو ما أوجبته المرجعية الشاهدة من اول يوم سقوط البعث الكافر وحلول الاحتلال الغاشم.

الطقس
حمل تطبيق وكالة صدى الاعلام
http://www.j5j8.com/uploads/1476034625511.png http://www.j5j8.com/uploads/147603473191.png
دمشق تطلق خطة لإعادة إعمار حلب
الجيش السوري يحرر 21 قرية وبلدة بريفي درعا والقنيطرة
منظمة حظر الأسلحة الكيمياوية تبدأ أعمالها اليوم في سوريا
صحيفة: مستشار ترامب نسق مع إسرائيل الهجمات على سوريا
فرنسا: الضربة الجوية على سوريا انتهت وقواتنا مستعدة لأي عمل عسكري جديد
كندا تؤيد الضربة العسكرية ضد سوريا
هذه المناطق التي استهدفها القصف على سوريا
الجعفري: سوريا ستسهل وصول فريق منظمة حظر الأسلحة الكيميائية إلى أي نقطة في دوما
الجيش الإيراني: القوات الأمريكية ستتلقى صفعة إذا اعتدت على مياهنا الإقليمية
أردوغان يزور واشنطن الشهر المقبل
أمريكا تضع شرط الكشف عن محتوياتك بمواقع التواصل الاجتماعي لدخول أراضيها
الإعلام الأمريكي يعترف بتفوق “أبو القنابل” الروسية
كابوس البنتاغون.. 50 غواصة كورية شمالية ضائعة “تطفو” على السطح
الشرطة الأمريكية قتلت 86 شخصا يحملون أسلحة خلبية خلال عامين
باراك أوباما يحدد شروط شن حرب إلكترونية ضد روسيا
بنيامين نتنياهو يتوعد إيران ويقول إسرائيل ليست أرنبا وإنما هي نمر
ألعالم العربي