عاجل

الح..شد الشعبي يوزع أكثر من 6 الاف إسطوانة أوكسجين مجاناً خلال أسبوع

شمول ذوي الشهداء ومنتسبي الح..شد الشعبي بالمنحة المجانية للقبول بالمجموعة الطبية اندلاع حريق داخل مركز للمساج وسط بغداد الأمن الوطني يحبط تفجيرات إرهابية بضبطه كدساً للمتفجرات يحوي على 700 كغم من مادة ال C4 أحمد الملا طلال يعلن استقالته من منصب المتحدث الرسمي الجماهير تعود لملاعب البريميرليج باستثناء مانشستر الح..شد الشعبي يوزع أكثر من 6 الاف إسطوانة أوكسجين مجاناً خلال أسبوع تخفييض أجور الدراسة لمنتسبي الح..شد وذوي الشهداء والجرحى في كلية الحلة الجامعة معاونية ذي قار تكرم الطلبة المتفوقين من ذوي شهداء الح..شد الشعبي بالوثيقة.. القضاء يوقف العمل بنتائج انتخابات المكتب التنفيذي للأولمبية حقيقة إحالة غادة عبد الرازق للمحاكمة بتهمة التهرب الضريبي إليسا أكثر شخصية عربية مؤثرة على تويتر.. احتلت المركز الـ45 في تصنيف عالمي “سناب شات” تطلق تقنية قد تمنحك مليون دولار يوميا كندة علوش ترفع الصوت ضد العنف الأسري ضد الأطفال القضاء: الاعتداء على الموظف جريمة عقوبتها تصل إلى الإعدام وكالة الاستخبارات تلقي القبض على متهم بالقتل العمد وتضبط بحوزته اسلحة في ديالى الح..شد في كربلاء يباشر بتسجيل أبناء الشهداء في المدارس الخاصة وكالة الاستخبارات تلقي القبض على ارهابي موزع أرزاق وينقل السلاح لعناصر داعش في كركوك هيئة النزاهة: الحبس الشديد لمسؤول في كركوك لارتكابه جريمة الرشوة التطبيعية تحسم الجدل بشان ملعب مباراة الديوانية والشرطة اسعار صرف الدولار مقابل الدينار العراقي ليوم 25-11-2020 الاربعاء مشروب لذيذ يساعد على جعلنا أكثر ذكاء بفضل أحد مركباته محافظ بغداد يعلن عن 10 الاف وحدة سكنية في اللطيفية لاميتا فرنجية تستعرض حملها بالشورت وزارة العمل تستعد لاعلان أسماء مستحقي القروض الميسّرة وزارة التعليم توافق على شمول الطلبة من مواليد 1995 فما دون بالتقديم الى القبول المركزي
أحدث_الأخبار

مهاجر ولاتهزني قساوة الموج .. لكن تهزني قساوة الاوطان,سعد محسن خليل

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

https://scontent-fra3-1.xx.fbcdn.net/hphotos-xfp1/v/t1.0-9/

 

مهاجر ولاتهزني قساوة الموج .. لكن تهزني قساوة الاوطان

سعد محسن خليل

باتت المسافة بين ماضينا الجميل وحاضرنا المأساوي طويلة .. زمان كنا نصحوا على تغريدة صوت المطربة فيروز وهي تصدح بحنجرتها بحب بغداد مدينة الشعراء والصور .. بغداد مكملة الاعراف يغسل وجهها القمر .. اليوم صرنا نصحوا على صوت انغام الانفجارات ومشاهدة الجثث المبعثرة حتى باتت بغداد بلا شعراء ولاصور صار وجهها يغسله الضجر .. بالامس كانت بغداد اجمل كان المسؤول صاحب الحشمة والسعادة والسمو والرفعة اكثر نظافة كان يعتبر المال العام خط احمر لايمكن تجاوزه .. اليوم بات المسؤول ملوث يلبس عباءة الحشمة والنزاهة والعفة وتحت عباءته تكمن افاعي الشيطان .. بالامس كان لنا وطن نبكي لنكبته نشمر سواعدنا دفاعا عنه ندافع عن حشمته .. نحمل في جيبنا هوية هي عندنا اثمن قضية .. اليوم بات وطننا مسلوب ومالنا منهوب وشعبنا منكوب .. تخونني مشاعري فأبكي صاغرا خاشعا لله الواحد الاحد وادعوه جل جلاله ان يزيل عنا هذه الغمة وان يفرج همومنا وان يحصن سدودنا .. كيف لانبكي على نعش العراق ونحن نرى شعبنا يدنو من ساعة الفراق بعد ان ضاق صبره فأعد حقائبه للرحيل الى ارض بعيدة ابعد من ارض زحل .. يبكي المهاجر ويولول ” ويقول ” كان لي وطن ابكي لنكبته واليوم لم يبق لي وطن ” وطني بات وكرا للديدان جاءت وانتشرت في كل مكان دخلت ارضنا بلا استئذان جاءت من بلاد اسموها كذبا وزورا بلاد الكفر والطغيان واذا هي بلاد الحب والامان .. سكن الاغراب ارضنا مثل الفئران وانتشروا في جحور في كل مكان قتلوا روح الانسان جعلوه يعيش في غابة كالحيوان أكلوا من طعامه وشربوا من ماءه وما ان شبعوا اكلوا ثرواته مثلما تأكل الزرع الديدان .. سرقوا كل شيء عبدة الشيطان جعلوا العراقي يغلي دمه مثل السخان ..لم يرتضي ان يعيش بينهم عيشة المستسلم الجبان .. لملم حقائبه ياعيني عليه ليهرب ليمحو هويته ويعيش عيشة الغربة كانسان .. لم تهزه قساوة الموج وتلاطمه وهو يهرب عريان جوعان مع اطفاله يبكي يبحث عن ارض تأويه ليعيش بأمان .. لايهمه ان مات هاربا تلتهمه الامواج ففي موته اشعار برفضه العيش بين الغربان .. مات ” عدنان ” وهو يحتضن ابنته ” غفران ” سقطوا وسط البحر اكلتهم الحيتان .. ماتوا وعيونهم ترنو الى الباري خالق الكون قوي البنيان .. مات ” عدنان ” متحديا غدر الزمان مات مزهوا هاربا من لدغة الثعبان بعد ان لف ذيله من اقاصي البصرة الى كردستان .. مات مزهوا هاربا من الطغيان .. وبقيت النيران تلتهم بيته ولم تبقي حتى البستان .. مات بعد ان شد الرحال وهاجر متحديا غدر الزمان .. متسائلا : اين يذهب قرة عين العراق بعد ان اتعبته الاعيب الشيطان .. هل يرتضي الذلة والمسكنة في بلده الذي بات بالسراق مهان .. هل ينزع رداء العز والشرف ويلبس لباس الذل فيصبح شخصا بلا ذمة جبان .. هل يغلق باب بيته ويبقى حبيس الجدران بلا عنوان .. ام يخرج ليعلوا صوته محتجا وهو في كل مايفعله سيان .. وتبقى الحقيقة مرة ويبقى الشريف في عزه عريان .. هذا العراق سامي سمو النخلة واقفا بشموخ لاتحنيه الرياح ولن تنتكس رايته مهما فعل الغلمان .. وان انتكست اليوم فحتما غدا ستسمو وترتفع بسواعد ” عدنان وغسان” .. سلوا التاريخ ولاتبقوا في غفلة النسيان ان العراقي اذا غضب استل سيفه وقاوم بصلابة كل معتدي اثيم جبان ولن تثنيه في غضبته الاعيب الشيطان .. اليوم خرج في تظاهرة يسعى فيها الى تغيير البنيان .. وان لم تستجب له القطط السمان فأن ارادته ستكون حتما اقوى وسيجتاز الامتحان .. سيجتاز اسيجة حتى وان كانت بعلو الجبال وعمق الوديان وسيكتب التاريخ له ملحمة .. وسيعلن في انتفاضته انتصار شعب حقق ارادته بسواعد الشجعان

الطقس
حمل تطبيق وكالة صدى الاعلام
http://www.j5j8.com/uploads/1476034625511.png http://www.j5j8.com/uploads/147603473191.png
دمشق تطلق خطة لإعادة إعمار حلب
الجيش السوري يحرر 21 قرية وبلدة بريفي درعا والقنيطرة
منظمة حظر الأسلحة الكيمياوية تبدأ أعمالها اليوم في سوريا
صحيفة: مستشار ترامب نسق مع إسرائيل الهجمات على سوريا
فرنسا: الضربة الجوية على سوريا انتهت وقواتنا مستعدة لأي عمل عسكري جديد
كندا تؤيد الضربة العسكرية ضد سوريا
هذه المناطق التي استهدفها القصف على سوريا
الجعفري: سوريا ستسهل وصول فريق منظمة حظر الأسلحة الكيميائية إلى أي نقطة في دوما
الجيش الإيراني: القوات الأمريكية ستتلقى صفعة إذا اعتدت على مياهنا الإقليمية
أردوغان يزور واشنطن الشهر المقبل
أمريكا تضع شرط الكشف عن محتوياتك بمواقع التواصل الاجتماعي لدخول أراضيها
الإعلام الأمريكي يعترف بتفوق “أبو القنابل” الروسية
كابوس البنتاغون.. 50 غواصة كورية شمالية ضائعة “تطفو” على السطح
الشرطة الأمريكية قتلت 86 شخصا يحملون أسلحة خلبية خلال عامين
باراك أوباما يحدد شروط شن حرب إلكترونية ضد روسيا
بنيامين نتنياهو يتوعد إيران ويقول إسرائيل ليست أرنبا وإنما هي نمر
ألعالم العربي