بيان رئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض بذكرى عاشوراء

بسم الله الرحمن الرحيم
مِّنَ ٱلْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُواْ مَا عَٰهَدُواْ ٱللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُۥ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُواْ تَبْدِيلًا
صدق الله العلي العظيم

انه يوم العهد العظيم. يوم تصدح فيه القلوب قبل الحناجر وتهيم الأرواح في عالم من الطهر والكبرياء، من الدموع والفخر والحزن الشامخ والرفض العظيم الذي علم الانسان معنى ان يكون حرا حتى لو بقي وحيدا، حتى لو اصبح نهبا للسيوف.
أيها الحسين الحق:
شكرا لأنك جعلتنا نسير بهامات مرفوعة ونفتخر على الأمم اننا ننتمي لك ولجراحك المقدسة ولكربلائك التي غرست في أرواحنا الثورة والتحدي ومواجهة الخطوب.
شكرا لإنك علمتنا الا نهادن ولا نساوم ونموت شامخين ولا نرضخ لظلم ولا ننام على عدوان.
سيدي أيها الضوء الذي يرشدنا كفه حين تشتد الظلمات:
لقد استلهم ابناؤك في الحشد وهم يذبون عن حرم العراق حين خاضوا لهوات الحرب وعادوا مكللين بالنصر، استلهموا من دمك الطاهر ان يرخصوا الدماء في طريق الحق، ويزفوا نحو عليائك قوافل من الشهداء يتقدمهم قادة النصر الخالدون. ولقد ثبتنا كما ثبت أصحابك العظام وهم يرددون نداءك الخالد (هيهات منا الذلة) ولطالما رأيناك معنا تتقدم الصفوف وتشد ازر المقاتلين حتى رأى العالم منا عجبا في الإقدام والصمود.
إننا نعاهدك على السير في طريقك، لن نحيد ولن نضعف، وسنبقى كما اردت لنا ثابتين على المبدأ، أوفياء لمرجعيتنا الرشيدة ولشعبنا الأبي، حماة للعراق على الدوام.
السلام على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى اصحاب الحسين الذين بذلوا مهجهم دون الحسين ورحمة الله وبركاته.


by

Tags:

Comments

Leave a Reply