بعد حفل الشواذ.. صورة مسربة من داخل مزرعة لحظر المثلية تثير ضجة في الأردن

انشغل رواد مواقع التواصل الاجتماعي في الأردن بتفاصيل وتبعات المداهمة التي نفذتها القوات الأمنية الأردنية قبل أيام لمزرعة بمنطقة الشونة الجنوبية ضمن محافظة البلقاء غربي الأردن.

وكشفت السلطات الأردنية حينها أن قوات الأمن اعتقلت 14 شابًا وفتاة كانوا مشاركين بالحفل، فيما تم اعتقال 5 من المنظمين.

وأشارت التقارير حينها بأنه تم إخلاء سبيل المشاركين بالحفل المشبوه بعد ساعات من اعتقالهم بكفالة مالية دون ذكر أي تفاصيل إضافية.

من جهته أكد متصرف لواء الشونة الجنوبية طايل المجالي في تصريح لوسائل إعلام محلية بالأردن أن مداهمة المزرعة جاءت بعد معلومات استخبارية استمرت لأيام نتيجة لدعوات أطلقها منظمو الحفل وتم رصدها ومتابعتها ومداهمتها عبر موقع “فيسبوك” للتواصل الاجتماعي
اليوم تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي صورة قيل بأنها التقطت من داخل إحدى المزارع في منطقة الأغوار الأردنية تم التقاطها بعد فضيحة حفل الشواذ.

وفي الوقت الذي لم يتسنّ لموقع البوابة التحقق من توقيت ومكان التقاط الصورة، لكن متداولوها قالوا بأنها التقطت من إحدى مزرعة مختلفة وليست التي أقيم بها حفل الشواذ.

وتُظهر الصورة تعليمات بحظر مظاهر المثلية الجنسية داخل حرم المزرعة من خلال صورة لشابين ويحتضنان بعضهما بعضًا وعليها إشارة “الحظر” أو “المنع”.

المثلية الجنسية في الأردن

يذكر أن قانون العقوبات في الأردن “لم ينص صراحة على تجريم المثلية واستعاض عنها ببنود تتعلق بالآداب العامة كخدش الحياء العام أو إفساد علاقة زوجية’.

ويذكر أن الأشخاص من المثليين والمثليات ومزدوجي التوجه الجنسي والمتحولين جنسيًا (اختصارًا: مجتمع الميم) يواجهون في الأردن تحديات قانونية واجتماعية بالإضافة الى وصمة عار بين السكان.

ويمكن مقاضاة الأشخاص من مجتمع الميم الذين يعرضون المودة العامة بحجة “الإخلال بالأخلاق العامة”، كما توجد عدة تقارير تتحدث عن مستوى عالي من التمييز والانتهاكات ضد مجتمع الميم.

كما تعتبر عملية تغيير الجنس جريمة قد يعاقب عليها القانون بالسجن لمدة قد تبلغ 15 عامًا منذ عام 2018.


by

Tags:

Comments

Leave a Reply