عاجل

اللواء 41 بالحشد الشعبي يحبط مخططا إرهابيا ويطيح بخمسة “دواعش” جنوب سامراء

اللواء 56 بالحشد الشعبي يعثر على عبوتين ناسفتين جنوب غرب كركوك اللواء 41 بالحشد الشعبي يحبط مخططا إرهابيا ويطيح بخمسة “دواعش” جنوب سامراء اللواء 53 بالحشد الشعبي ينفذ عملية أمنية في تلعفر الكاظمي يطلع ميدانيا على أعمال مشروع تأهيل مقتربات شارع قناة الجيش بمبادرة من الحشد الشعبي.. انطلاق حملة خدمية طوعية مشتركة كبرى لتطوير “قناة الجيش” في بغداد تحالف الفتح يستنكر الإجراءات الأميركية بحق رئيس اركان هيئة الحشد الشعبي تحت شعار “الدم واحد”.. أهالي الأنبار يحيون ذكرى استشهاد قادة النصر عند روضة الشهيد المهندس داليا السليڤاني خلال مشاركتها المؤتمر العلمي الثامن لدائرة صحة رصافة تؤكد على أهمية تطوير المراكز البحثية وإستمرار الجهود لمواجهة كورونا المؤتمر الفيلي منتقدا عقوبات واشنطن ضد المحمداوي: وسام شرف ان تخشاك قوى الاستكبار الاميركي بيان رئيس هيئة الحشد الشعبي الفياض بشأن قرارات الخزانة الأميركية الأخيرة اطلاق حملة “قادة النصر” لمساعدة العوائل المتعففة في النجف إقامة مهرجان تأبيني كبير في جامع “ام الطبول” بمناسبة ذكرى استشهاد قادة النصر الشيخ حمودي يستنكر قرار الخزانة الأميركية بحق رئيس اركان هيئة الحشد الشعبي الحشد الشعبي يعيد أكثر من 300 اسرة تركمانية نازحة لمناطقها في ديالى وكالة الاستخبارات: تحرير مختطف والقبض على خاطفهِ في البصرة أسعار الذهب في الأسواق العراقية اليوم الخميس 14-1-2021 قيادة قاطع كركوك و شرق دجلة تعقد اجتماعًا أمنيا في كركوك اسعار الدولار في الاسواق العراقية ليوم الخميس 14-1-2021 تشييع ودفن جثمان القائد الشهيد صالح القطراني الذي ارتقى اثر حادث سير في الديوانية الجثمان الطاهر للقائد أبو يتيم القطراني يوارى الثرى في النجف الاشرف وكالة الاستخبارات: القبض على ارهابية تقوم بتوزيع مايسمى الكفالات وتقدم الدعم اللوجستي لعناصر داعش في كركوك المطروحي يستقبل وفدا كرديا والاخير يشيد بدور الحشد أمنيا وفكريا كتلة نيابية تخاطب هيئة الإعلام بشأن إغلاق الحسابات الداعمة للحشد الحشد الشعبي والجيش يشرعان بعملية أمنية في الأنبار برئاسة نائب رئيس مجلس النواب تعقد لجنة حقوق الإنسان النيابية إجتماعاً موسعاً لاستضافة مدراء السجون في محافظة بغداد
أحدث_الأخبار

مستشار للكاظمي يصف الأزمة المالية بـ”العميقة” ويلمح بإستمرار الاقتراض لدفع الرواتب

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

أستبعد مظهر محمد صالح، المستشار المالي لرئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي، وجود حلول آنية للازمة المالية في البلاد.

وقال صالح في تصريح صحفي تعليقاً على تشكيل الرواتب أكثر من 60 تريليون دينار (50 مليار دولار) سنويا {الموظفون والمتقاعدون والرعاية الاجتماعية} ” من المستبعد إجراء تحولات هيكلية خلال فترة قصيرة بإيجاد مصادر تمويل بديلة وسريعة في اقتصاد أحادي ضعيف التنوع ما لم يتم اللجوء إلى الاقتراض؛ لسد فجوة المصروفات المستدامة”.
وأكد “لا توجد حلول آنية جوهرية؛ ولكن هناك أهمية للسيطرة على التوسع في هذا الباب، وضبط عدم انفلاته، والتوسع به”.
وبين صالح ان “الأزمة المالية سريعة وعميقة؛ بسبب الاعتماد التام على الريع النفطي في بناء هيكلية الإنفاق والصرف في موازنات العراق، وبتوسع تراكمي منذ عقود طويلة؛ لذلك من الصعب إجراء تحولات هيكلية بإيجاد مصادر تمويل بديلة وسريعة في اقتصاد أحادي ضعيف التنوع ما لم يتم اللجوء إلى الاقتراض لسد فجوة المصروفات المستدامة، ذلك يتم بتوسيع الدين العام على أمل أن تتحسن موارد الموازنة بالتدريج، فضلا عن أن إعادة هيكلة المصروفات وتقليصها ليس بالأمر الهين؛ لكونها مرتبطة بالتزامات وتشريعات وضعت بالسابق، ويصعب تعديلها فورا لما قد تحمله من آثار اجتماعية واقتصادية غير مرغوبة”.
وأشار الى، ان “استقرار صرف الدينار العراقي يمثل استقرار القيمة الخارجية للنقد الوطني، ومن ثم استقرار مستوى المعيشة، والدفاع عن استقرار سعر الصرف هو أحد أهم واجبات البنك المركزي العراقي في بلوغ أهدافه في بناء الاستقرار كمناخ للنمو الاقتصادي، وعلى الرغم من عجز الحساب الجاري لميزان المدفوعات إلى الناتج المحلي الإجمالي حاليا، والذي هو بنحو سالب 8%؜ حسب التقديرات الأولية؛ إلا أن البنك المركزي يدافع عن سعر الصرف من خلال احتياطاته الأجنبية، وأن هذا الدفاع مرهون بكفاية الاحتياطيات الأجنبية التي لم تبلغ الخطوط الحمراء لها حتى اللحظة”.
ولفت صالح الى إن “اعتماد ليبرالية الاقتصاد والانفتاح على الاقتصاد العالمي خلال العقدين الأخيرين وبضوابط وسياسات تنمية ورقابة اقتصادية ضعيفة واقتصاد داخلي هش، جعل اقتصادات العالم تعمل بكفاءة عالية وتنافسية كبيرة، وهو أمر يدق المسمار الأخير على خشبة آخر حرفي عراقي يشتغل في صناعة الأخشاب أو الأحذية أو الحقائب، ويقلع آخر دولاب من دواليب الصناعة الوطنية بعد أن أغرقت السوق الوطنية عمدا أو جهلا ببضائع دول آسيا رخيصة الثمن والممولة بمدخولات الريع النفطي؛ لذلك ما زالت البطالة مرتفعة في البلاد منذ عقدين، وما زالت الصناعة التحويلية والزراعة لا تشكلان سوى 7%؜ من الناتج المحلي الإجمالي للعراق، وهي تضم 37%؜ من قوة العمل. والمجتمع جله يعتاش على الوظائف الحكومية الخدمية ضعيفة الانتاجية أو على الدعم والإعانات الحكومية المدفوعة من موازنة ريع المورد النفطي.
وعن أبرز التحديات التي تواجه الإصلاح الاقتصادي في العراق، قال صالح “عدم وجود إرادة سياسية موحدة في اختيار خريطة طريق موحدة للإصلاح الاقتصادي”.

الطقس
حمل تطبيق وكالة صدى الاعلام
http://www.j5j8.com/uploads/1476034625511.png http://www.j5j8.com/uploads/147603473191.png
دمشق تطلق خطة لإعادة إعمار حلب
الجيش السوري يحرر 21 قرية وبلدة بريفي درعا والقنيطرة
منظمة حظر الأسلحة الكيمياوية تبدأ أعمالها اليوم في سوريا
صحيفة: مستشار ترامب نسق مع إسرائيل الهجمات على سوريا
فرنسا: الضربة الجوية على سوريا انتهت وقواتنا مستعدة لأي عمل عسكري جديد
كندا تؤيد الضربة العسكرية ضد سوريا
هذه المناطق التي استهدفها القصف على سوريا
الجعفري: سوريا ستسهل وصول فريق منظمة حظر الأسلحة الكيميائية إلى أي نقطة في دوما
الجيش الإيراني: القوات الأمريكية ستتلقى صفعة إذا اعتدت على مياهنا الإقليمية
أردوغان يزور واشنطن الشهر المقبل
أمريكا تضع شرط الكشف عن محتوياتك بمواقع التواصل الاجتماعي لدخول أراضيها
الإعلام الأمريكي يعترف بتفوق “أبو القنابل” الروسية
كابوس البنتاغون.. 50 غواصة كورية شمالية ضائعة “تطفو” على السطح
الشرطة الأمريكية قتلت 86 شخصا يحملون أسلحة خلبية خلال عامين
باراك أوباما يحدد شروط شن حرب إلكترونية ضد روسيا
بنيامين نتنياهو يتوعد إيران ويقول إسرائيل ليست أرنبا وإنما هي نمر
ألعالم العربي