عاجل

مكافحة المتفجرات في اللواء 30 بالح..شد ترفع عشرة صواريخ انفلاقية شرق نينوى

المرور تكشف عن خطة لألغاء الحجز الألكتروني وجعل الدوام صباحا ومساءا بمشاركة العراق.. فيفا يعلن رسمياً إقامة كأس العرب 2021 بقطر شيوخ ووجهاء ديالى يجددون موقفهم الثابت بدعم الح..شد الشعبي وقيادته في المحافظة فيلم “الوباء x” من إنتاج إعلام الح..شد الشعبي يدخل مجموعة سينمانا العالمية وكالة الاستخبارات تلقي القبض على متهم يدير عدد من صفحات التواصل الاجتماعي تستهدف الشخصيات لجنة الانضباط بالتطبيعية تستدعي رئيس الديوانية بسبب تصريحاته الاخيرة أغنى 5 أشخاص في العالم لعام 2020 متصفح “غوغل كروم” يتوقف عن العمل في ملايين أجهزة الحاسوب قريبا مكافحة المتفجرات في اللواء 30 بالح..شد ترفع عشرة صواريخ انفلاقية شرق نينوى وعد البحري تدخل المستشفى وتطلب الدعاء بعد طرحه “الحب الحب”.. محمد المجذوب في مرمى الإنتقادات الزوراء يهيمن على بطولة بابل النسوية لكرة الصالات بيرلو : رونالدو لا يحظى بمعاملة خاصة في يوفنتوس وكالة الاستخبارات تلقي القبض على متهم قتل مواطنا داخل فندق ببغداد العتبة العسكرية تقيم مراسيم التشييع الرمزي لنعش السيدة فاطمة الزهراء (ع) اسعار صرف الدولار مقابل الدينار العراقي ليوم 24-11-2020 الثلاثاء ريال مدريد يستغني عن جوكر زيدان ميلان يعلن مدة غياب إبراهيموفيتش بيلا حديد تضيف وشمين جديدين على جسدها باللغة العربية جريزمان ينفي وجود خلافات مع ميسي في برشلونة المحمداوي يدعو وزارة التربية لإلغاء كافة استثناءات المدارس الأهلية بشأن الدوام محمد رمضان ينشر علم فلسطين بعد لقائه إسرائيليين وكالة الاستخبارات: القبض على 5 أرهابيين وضبط وكرين لعصابات داعش في كركوك تعرف على تطبيق مايكروسوفت الجديد للتواصل عبر الفيديو وزارة التجارة تعتزم إقامة معرض “صنع في العراق”
أحدث_الأخبار

العراق يخسر 20 % من احتياطه النقدي بفعل الأزمة المالية

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
http://www.qanon302.net/wp-content/uploads/2014/12/

http://www.qanon302.net/wp-content/uploads/2014/12/

 


كشفت شبكة “بلومبيرغ” المتخصصة في الشؤون الاقتصادية، ان احتياطي العراق الذي يشرف عليه البنك المركزي انخفض بنحو ٢٠٪ ليصل الى ٥٩ مليار دولار، بفعل الأزمة المالية المرتبطة بانخفاض أسعار النفط، متوقعة ان تنعكس هذه الازمة على زخم الحرب ضد تنظيم “داعش”، ما قد يجبر بغداد على خفض قيمة الدينار العراقي أمام الدولار.
وتقول الشبكة في تقرير لها انه عادة ما تأتي الازمات المالية مع عواقب وخيمة للبلدان، فيما التأثير الذي تمثله ازمة العراق الحالية يظهر كيف يمكن ان يكون ذلك عميقا حد الصدمة على الاقتصاد والاسواق.
وتضيف “في واقع الحال، يمكن للمتغيرات في اسعار تبادل العملات الاجنبية التي تتأثر نتيجة لتغير سعر قطرة من النفط الخام، ان تتسبب في عملية اعادة تقييم للدينار العراقي مع مخاطر جدية تصبح معها الحرب ضد تنظيم داعش اكثر خطورة وصعوبة”، مشيرة الى ان “العراق الذي يعد ثاني اكبر دولة مصدرة للنفط بعد السعودية ضمن مجموعة الدول المصدرة للنفط اوبك يعتمد كليا على عوائد هذا النفط بغية تمويل عملياته في الميدان الى جانب الاضطرابات التي تعصف باقتصاده على حد سواء”.
وكشفت الشبكة، أن احتياطي البلاد من النقد الاجنبي قد انخفض بنسبة 20% لينزل الى مستوى 59 مليار دولار بحلول نهاية شهر تموز الماضي، والذي انخفض بوضوح منذ تصاعد حدة القتال مع تنظيم داعش منذ اكثر من عام، فيما تستمر الخسائر بالتصاعد. كما ان البنك المركزي العراقي عمد في الايام الـ25 الاولى من شهر آب الحالي، الى بيع ما يقدر بـ4.6 مليار دولار ضمن مزاد عملاته المتواصل، وذلك بهدف الابقاء على قيمة الدينار الحالية، ما يعني مبيعات يومية تقدر بحوالي 184 مليون دولار حسب ارقام واحصاءات شبكة بلومبيرغ الاقتصادية.
ويقول مؤلف كتاب “الاقتصاد السياسي للعراق”، فرانك غونتر عن هذا الموضوع معلقا “ان عاصفة العراق الكبيرة تعني ان البلاد تسير بوتيرة خسارة مستمرة لاحتياطياتها من النقد الاجنبي حتى تقرر الحكومة اعادة تسعير الدينار العراقي من جديد”. ويضيف غوتنر  “ان النقد العراقي يمكن ان يضعف بمقدار 20% في العام القادم”.
 
موجة عالمية
ويبدو العراق غير بعيد ابدا عن منظور مشاركة الدول النامية الاخرى لموجة اعادة تسعير عملاتها فيما تتعرض الاسواق الناشئة الى ضربات موجعة ابتداء من هذا الاسبوع نتيجة للوضع الاقتصادي في الصين. غير ان الدينار العراقي يعد واحدا من اكثر عملات هذه الدول ضعفا وتعرضا للخطر جراء ما يجري في الشرق الاوسط. وقد اشار مصرف دبي الوطني الذي يعد اكبر مصارف الامارة في تقرير صدر عنه يوم الخميس الماضي الى ان ذلك الوضع قد يتحقق حتى مع احتمال استمرار وتيرة سعر صرف العملة الذي تعتمده الحكومة حاليا.
اما البنك المركزي السعودي، فقد اورد هذا الاسبوع انه ملتزم بسعر صرف الريال السعودي حسبما نقلت قناة العربية الفضائية، وذلك وسط تكهنات بان الحكومة ستعيد تسعير عملتها نتيجة للانخفاض الحاد في اسعار النفط الخام في العام.
وتقول “بلومبيرغ” إن “قوى السوق تلعب دورا يعقد جهود رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الرامية لإعادة استرجاع الاراضي التي سقطت بيد تنظيم داعش الارهابي. كما ان النجاح العسكري الذي حققه العراقيون جاء تدريجيا مع استمرار معاناة الحكومة في مساعيها الهادفة الى كسب وتجنيد ابناء السنة العرب في المناطق التي تعصف بها المعارك بغية اشراكهم في المعركة ضد المتطرفين”.
وبرغم ان الولايات المتحدة وحلفاءها يرسلون الاسلحة الى الاكراد في شمال العراق، فيما تخطط ادارة الرئيس اوباما لانفاق اكثر من 700 مليون دولار في العام 2016 بهدف دعم القوات في العراق، فإن الحكومة العراقية تتكفل بدفع نفقات العمليات العسكرية من ميزانيتها منذ انسحاب الاميركيين من العراق نهاية العام 2011.
 
مبيعات الدولار
وتقول الشبكة إنه يمكن للانهيار في قيمة الدينار ان تتسبب برفع قيمة تكاليف الحياة على العراقيين الذين يعانون ويحتجون ضد فساد الحكومة وضعف امدادات الطاقة الكهربائية وانقطاع المياه ونقص الخدمات الاخرى.
وتنقل عن وليد عايد الذي يشغل منصب مدير عام في البنك المركزي العراقي القول “تتمثل سياستنا الحالية بتلبية الطلب على الدولار”. واضاف ان الاحتياطيات من النقد الاجنبي لن تتلاشى بسبب استمرار مبيعات النفط، ما يعني اننا لن نعيد تسعير الدينار من جديد.
ويثبت البنك المركزي العراقي سعر صرف العملة العراقية بمبلغ 1166 دينار مقابل الدولار الى جانب ضغوط مستمرة بهذا الخصوص. ونتيجة لذلك، فان الاحتياطي العراقي من النقد الاجنبي قد ينخفض الى 45 مليار دولار بحلول نهاية العام 2016 حسب ما تؤكد شركة اكزوتكس المتخصصة بشؤون الاستثمار في الاسواق الخارجية و مقرها لندن.
وحسب تصريح لمدير اكزوتكس التنفيذي، جايكوب كرستينسون، انه قال “سوف تحاول السلطات العراقية المقاومة والتحمل لأطول وقت ممكن، غير انها قد تجد نفسها مضطرة لإعادة تسعير العملة المحلية في حال استمر الضغط”.
 
خيارات محدودة
وتقول الشبكة ان البنك المركزي العراقي، قاوم لغاية الان، ضغوط الحكومة الرامية لطبع عملة جديدة بقيمة 30 مليار دولار بغية سد العجز في الموازنة. لكن العراق اعلن عن خطة لبيع سندات دين حكومية بقيمة 6 مليارات دولار مؤخرا، وهي خطوة تأتي بعد تمويل جاء من صندوق النقد الدولي بقيمة 1.2 مليار دولار، رغم ان كلا الرقمين لا يمثلان شيئا يذكر في وجه العجز الكبير بين الموازنة والواردات العامة.
وتقول الشبكة إنه لا شك ان هذا الوضع يترك وزير المالية العراقي امام خيارات محدودة نسبيا. 
ويقول غوتنر ان الحكومة العراقية تسعى الى ضغط النفقات ومكافحة الفساد، فيما تتضمن الخيارات الاخرى الاستدانة من مصادر محلية مثل المصارف العامة او حتى اجبار البنك المركزي على شراء السندات الحكومية من وزارة المالية.
وختم الاخير كلامه بالقول “سيكون العراق قادرا على تمويل عجزه للعام الحالي 2015. لكن اذا ما استمرت المعركة ضد تنظيم داعش المتطرف الى جانب استمرار انخفاض اسعار النفط العالمية، فان العراق سيجد نفسه وقد ارتطم بالحائط بقوة وبطريقة اليمة”.

 

الطقس
حمل تطبيق وكالة صدى الاعلام
http://www.j5j8.com/uploads/1476034625511.png http://www.j5j8.com/uploads/147603473191.png
دمشق تطلق خطة لإعادة إعمار حلب
الجيش السوري يحرر 21 قرية وبلدة بريفي درعا والقنيطرة
منظمة حظر الأسلحة الكيمياوية تبدأ أعمالها اليوم في سوريا
صحيفة: مستشار ترامب نسق مع إسرائيل الهجمات على سوريا
فرنسا: الضربة الجوية على سوريا انتهت وقواتنا مستعدة لأي عمل عسكري جديد
كندا تؤيد الضربة العسكرية ضد سوريا
هذه المناطق التي استهدفها القصف على سوريا
الجعفري: سوريا ستسهل وصول فريق منظمة حظر الأسلحة الكيميائية إلى أي نقطة في دوما
الجيش الإيراني: القوات الأمريكية ستتلقى صفعة إذا اعتدت على مياهنا الإقليمية
أردوغان يزور واشنطن الشهر المقبل
أمريكا تضع شرط الكشف عن محتوياتك بمواقع التواصل الاجتماعي لدخول أراضيها
الإعلام الأمريكي يعترف بتفوق “أبو القنابل” الروسية
كابوس البنتاغون.. 50 غواصة كورية شمالية ضائعة “تطفو” على السطح
الشرطة الأمريكية قتلت 86 شخصا يحملون أسلحة خلبية خلال عامين
باراك أوباما يحدد شروط شن حرب إلكترونية ضد روسيا
بنيامين نتنياهو يتوعد إيران ويقول إسرائيل ليست أرنبا وإنما هي نمر
ألعالم العربي