عـــاجل

هيئة الح..شد الشعبي تؤكد عدم وجود أي استهداف لقبر الشهيد الم..هندس

القوّات الأمنية تنهي استعداداتها لتحرير الصقلاوية

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

0

أنهت القوات المسلحة المشتركة جميع استعداداتها العسكرية واللوجستية ضمن المحور الشمالي الغربي لقضاء الفلوجة، وفيما تنتظر القوات الأوامر العليا لتحرير ناحية الصقلاوية نحو (10كم شمال غرب الفلوجة) والتقدم صوب قلب الفلوجة، شن تنظيم داعش الإرهابي هجوماً على قضاء هيت (70 كم شمال الرمادي).
ويقول مصدر عسكري برتبة ملازم أول في استخبارات الفرقة الثامنة، في حديث مع “الصباح الجديد”، إن “قطعات الفرقة الثامنة اللواء 32 تتواجد عند مشارف منطقة الصقلاوية على الضفة الأخرى من النهر مقابل منطقة البوشجل”. وأضاف إن “قطعات الفرقة 14 إضافة حررت منطقة البو شجل بالكامل وسيطرت على معبر البوشجل، وهي تتقدم الآن باتجاه الصقلاوية”.
ويؤكد المصدر العسكري، الذي فضل عدم الكشف عن هويته، إن “القوات على مشارف قضاء الفلوجة. ولا يفصلنا عن قلب المدينة سوى (7 كم) فقط”.
ويشير في الوقت ذاته إلى دور طيران الجيش في جميع قواطع العمليات، مبيناً إنه “نفذ جميع الأهداف بتركيز عالٍ”.
ويضيف قائلاً “داعش لا يمتلك أي إمكانية للدفاع أو الهجوم. المبادرة الآن بيد القوات المسلحة المشتركة”. ويتابع “هناك عملية إنسانية تتزامن مع العملية العسكرية، وهي فتح أكبر عدد ممكن من الممرات الآمنة لخروج العائلات من مدينة الفلوجة”.
إلى ذلك، يقول العميد الركن ماجد جياد نايف، آمر قوة درع الفلوجة – إحدى تشكيلات قوات حشد الأنبار- إن قواته بالتعاون مع بقية التشكيلات العسكرية ستسهم في الهجوم على الفلوجة من محور الصقلاوية (الشمالي الغربي).
ويقول نايف ، إن “القوات تنتظر أمر الاقتحام من القيادة العليا”، مبيناً إن “التقدم سيكون من خلال عدّة محاور، وسنشارك في واحد منها”.
ورفض العميد الركن الإفصاح عن المحاور التي ستتقدم منها القوات المسلحة من الجهة الشمالية الغربية لتحرير الفلوجة، نظراً لـ”حساسية المعلومة من وجهة نظر عسكرية”، إلا إنه أكد مشاركة “أفواج الحشد الشعبي لمسك الأرض وتنفيذ مهام قتالية مع القوات المسلحة المشتركة”.
شن تنظيم داعش الإرهابي في ساعة متأخرة ليلة السبت – الأحد، هجوماً بعددٍ من الانتحاريين والسيارات الملغومة، إلا إن القوات المسلحة تصدت لهذا “التسلل”.
وروى مصدر عسكري برتبة عقيد لـ”الصباح الجديد”، تفصيلات الهجوم، مبيناً إن “عناصر التنظيم الإرهابي تسللوا إلى منطقة المشتل (شرق هيت) قادمين من منطقة البكر على الضفة الأخرى لنهر الفرات باستعمال الزوارق”.
ويضيف إن “هذا القاطع ضمن مسؤولية فوج طوارئ 18″، مشيراً إلى إن “قوات فوج المثنى التابع لجهاز مكافحة الإرهاب وصلت إلى المنطقة لإسناد القوات وطرد عناصر التنظيم الإرهابي”.
وبحسب المصدر، الذي فضل عدم الكشف عن هويته، فإن الهجوم جاء للتخفيف عن الضغط على عناصر التنظيم المتواجدة داخل الفلوجة، لا سيما بعد إعلان وصول قوات مكافحة الارهاب لاقتحام الفلوجة”.
وفي الشأن ذاته، أعلنت خلية الإعلام الحربي التابعة لقيادة العمليات المشتركة في بيان مقتضب، ورد لـ”الصباح الجديد”، “إحباط محاولة هجوم فاشلة من قبل عناصر داعش الإرهابي على بعض مناطق هيت”، مبينة إنه “تم التصدي للهجوم من قبل قواتنا الأمنية”.
وعلى الرغم من تأكيد الخلية إن “جميع مناطق هيت آمنة والوضع الأمني مستقر بعد تكبيدهم خسائر كبيرة في الأرواح”، إلا إنها كشفت عن وجود “بعض الإرهابيين في محيط قضاء هيت، وحالياً تتم معالجتهم”.

اترك تعليق

الكويت تفتح باب الترشح لانتخابات البرلمان
الحوثيون يعلنون استهداف مطار أبها الدولي بطائرة مسيرة
مقتل المصري “الرجل الثاني” في تنظيم القاعدة
تسمية الحريري لتشكيل الحكومة المقبلة
الأمير النائم يتفاعل مع المحيطين ويحرك يده
بشار الأسد يصدر مرسوما بصرف منحة مالية للمواطنين
إعلان حظر التجول في تونس بداية من غد الثلاثاء
إصابة وزير الصحة في جنوب إفريقيا بفيروس كورونا
مطالبة يإيقاف برنامج رامز جلال
كارمن لبّس تكشف عن عمرها الحقيقي في عيد ميلادها
نجوى كرم عن “كورونا”: لدينا قمامة في لبنان تكفي لقتل أي بكتيريا قادمة من الخارج
محمد الفارس يدخل السينما المصرية
روان بن حسين تنجب طفلتها الأولى وتنشر صورتها
رويدا عطية تكشف عن جديدها 2020
حسين الجسمي ينقذ المطربة أحلام من موقف محرج أمام الآلاف
أدهم نابلسي يطرح فيديو كليب أغنية “بتعرف شعور”
هل يجوز عمل الصدقة الجارية لأكثر من شخص
بالفيديو أصغر ضابطة شرطة بالعالم
هكذا تكشف الشخص الكذاب من وجهه
بالفيديو بعد أن تم اختيارها من بين 4000 فتاة للوصول إلى نهائيات مسابقة ملكة جمال : متسابقةتكشف أنها ذكر
شاهد فتاة إسرائيلية من أصول يمنية نجمة افلام اباحية
شاهد إم و ابنتها يتنافسان على لقب أجمل مؤخرة
بالصور : السورية سالي عبود تتحول إلى نسخة طبق الأصل عن هيفاء وهبي
بالفيديو : 10 معلمات تتمنى لو يدرسوك
WORLD PRESS