عاجل

قائد عمليات بغداد للحشد يناقش مع رئيس جهاز الأمن الوطني رفع التنسيق الأمني المشترك

إرشادات الدفاع المدني لمواجهة حالة الطقس التي ستتعرض لها البلاد اجتماع أمني موسع لاعادة التنظيم ضمن قواطع ثلاث محافظات اللواء الرابع بالحشد يختتم دورة تأهيلية لمقاتليه الحشد الشعبي يحبط محاولة تسلل “داعشية” في اطراف جلولاء بمشاركة الحشد.. عملية أمنية لتفتيش عدد من مناطق الانبار امير قبائل العبيد يستذكر مواقف الشهيد المهندس بتحرير المناطق وحماية النازحين الحشد الشعبي يعثر على مضافة لـ”داعش” شمال سامراء دعوة لعوائل الشهداء والجرحى المتقاعدين بالحشد الشعبي الراغبين بالحصول على شقة سكنية في بسماية الحـداد يبحث مع القائم بالأعمال في السفارة الفرنسية توثيق العلاقات البرلمانية بين البلدين ومساهمة الشركات الفرنسية في إعادة إعمار المناطق وكالة الاستخبارات: القبض على ثلاثة متهمين مطلوبين وفق مايسمى بالدگة العشائرية في الديوانية قائد عمليات نينوى للحشد يبحث مع آمر قوة سنجار تعزيز المقاتلين والجهوزية لأي طارئ كيا تطرح الجيل الرابع من “سورنتو” في العراق تشكيل ريال مدريد لمواجهة الكويانو اليوم الحداد يبحث مع وفد من شبكة تحالف الأقليات العراقية التخصيصات المالية لتنفيذ المشاريع الخدمية في مناطق الأقليات من خلال برنامج الموازنة التشاركية قائد عمليات بغداد للحشد يناقش مع رئيس جهاز الأمن الوطني رفع التنسيق الأمني المشترك أهالي جلولاء يطالبون الحشد الشعبي بمسك أمن ناحيتهم وكالة الاستخبارات: القبض على ثلاثة من الارهابيين البارزين بداعش الارهابي بعملية استخباراتية في كركوك الأمن الوطني يعتقل احد مسؤولي تمويل مضافات داعش في قضاء بهرز الارجنتين: العثور على اضخم هيكل لديناصور في العالم اللواء التاسع للحشد وقائد عمليات سامراء يبحثان التنسيق المشترك لملاحقة خلايا داعش مديرية الثقافة والفنون في زاخو وسط حضور كبير تحتفي بالنائب وصفية محمد شيخو بتوقيع كتابها بعنوان (زاخو في العهد الملكي) “أجنحة إكسبو”.. حدث مذهل يتيح رؤية العجائب في دولة عربية وزارة العمل تطلق دفعة جديدة من قروض الشباب مصرف الرافدين يعلن اطلاق القروض بكافة انواعها طبابة الحشد الشعبي تواصل بحملة لقاح الإنفلونزا الموسمية لمقاتلي الحشد والقوات الأمنية
أحدث_الأخبار

المرجعية العليا تشدد على محاسبة الفاسدين وتدعو أصحاب القرار إلى توظيف الأموال لخدمة المواطنين

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
المرجعية العليا تشدد على محاسبة الفاسدين وتدعو أصحاب القرار إلى توظيف الأموال لخدمة المواطنين {موسع}

المرجعية العليا تشدد على محاسبة الفاسدين وتدعو أصحاب القرار إلى توظيف الأموال لخدمة المواطنين {موسع}

 

دعت المرجعية الدينية العليا في النجف الاشرف المتمثلة بالإمام آية الله العظمى السيد علي السيستاني {دام ظله الوارف} على محاسبة الفاسدين مهما كانت انتماءاتهم ، داعية أصحاب القرار إلى توظيف الأموال لخدمة المواطنين .

وقال ممثل المرجعية العليا في كربلاء المقدسة الشيخ عبد المهدي الكربلائي خلال خطبة الجمعة في الصحن الحسيني المقدس ،  أنه ” نقرأ على مسامعكم الكريمة مقاطع من كتاب الإمام علي{عليه السلام} الى بعض عُمّاله الذي خان الامانة ، واستحوذ على ما تحت يده من الاموال العامة ، كان من المقربين للإمام {عليه السلام} ، وجاهد معه ثم ولاّه الإمام على بعض ولايات المسلمين ، وقد ائتمنه على الرعية ، وكذلك على اموال الرعية لكنه خان الامانة .. فالإمام {ع} يعاتبه ويوبخه ثم يهدده بالعقوبة بسبب الخيانة ..” كَأَنَّكَ لَمْ تَكُنِ اَللَّهَ تُرِيدُ بِجِهَادِكَ وَ كَأَنَّكَ لَمْ تَكُنْ عَلَى بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّكَ وَ كَأَنَّكَ إِنَّمَا كُنْتَ تَكِيدُ هَذِهِ اَلْأُمَّةَ عَنْ دُنْيَاهُمْ وَ تَنْوِي غِرَّتَهُمْ عَنْ فَيْئِهِمْ فَلَمَّا أَمْكَنَتْكَ اَلشِّدَّةُ فِي خِيَانَةِ اَلْأُمَّةِ أَسْرَعْتَ اَلْكَرَّةَ وَ عَاجَلْتَ اَلْوَثْبَةَ وَ اِخْتَطَفْتَ مَا قَدَرْتَ عَلَيْهِ مِنْ أَمْوَالِهِمُ اَلْمَصُونَةِ لِأَرَامِلِهِمْ وَ أَيْتَامِهِمُ اِخْتِطَافَ اَلذِّئْبِ اَلْأَزَلِّ دَامِيَةَ اَلْمِعْزَى اَلْكَسِيرَةَ فَحَمَلْتَهُ إِلَى اَلْحِجَازِ رَحِيبَ اَلصَّدْرِ بِحَمْلِهِ غَيْرَ مُتَأَثِّمٍ مِنْ أَخْذِهِ كَأَنَّكَ لاَ أَبَا لِغَيْرِكَ حَدَرْتَ إِلَى أَهْلِكَ تُرَاثَكَ مِنْ أَبِيكَ وَ أُمِّكَ فَسُبْحَانَ اَللَّهِ أَمَا تُؤْمِنُ بِالْمَعَادِ أَوَ مَا تَخَافُ نِقَاشَ اَلْحِسَابِ أَيُّهَا اَلْمَعْدُودُ كَانَ عِنْدَنَا مِنْ أُولِي اَلْأَلْبَابِ كَيْفَ تُسِيغُ شَرَاباً وَ طَعَاماً وَ أَنْتَ تَعْلَمُ أَنَّكَ تَأْكُلُ حَرَاماً وَ تَشْرَبُ حَرَاماً وَ تَبْتَاعُ اَلْإِمَاءَ وَ تَنْكِحُ اَلنِّسَاءَ مِنْ أَمْوَالِ اَلْيَتَامَى وَ اَلْمَسَاكِينِ وَ اَلْمُؤْمِنِينَ وَ اَلْمُجَاهِدِينَ اَلَّذِينَ أَفَاءَ اَللَّهُ عَلَيْهِمْ هَذِهِ اَلْأَمْوَالَ وَ أَحْرَزَ بِهِمْ هَذِهِ اَلْبِلاَدَ.. فَاتَّقِ اَللَّهَ وَ اُرْدُدْ إِلَى هَؤُلاَءِ اَلْقَوْمِ أَمْوَالَهُمْ فَإِنَّكَ إِنْ لَمْ تَفْعَلْ ثُمَّ أَمْكَنَنِي اَللَّهُ مِنْكَ لَأُعْذِرَنَّ إِلَى اَللَّهِ فِيكَ وَ لَأَضْرِبَنَّكَ بِسَيْفِي اَلَّذِي مَا ضَرَبْتُ بِهِ أَحَداً إِلاَّ دَخَلَ اَلنَّارَ..وَ وَ اَللَّهِ لَوْ أَنَّ اَلْحَسَنَ وَ اَلْحُسَيْنَ فَعَلاَ مِثْلَ اَلَّذِي فَعَلْتَ مَا كَانَتْ لَهُمَا عِنْدِي هَوَادَةٌ وَ لاَ ظَفِرَا مِنِّي بِإِرَادَةٍ حَتَّى آخُذُ اَلْحَقَّ مِنْهُمَا وَ أُزِيحَ اَلْبَاطِلَ عَنْ مَظْلَمَتِهِمَا ” .
وأوضح الشيخ الكربلائي بعض المفردات ، أن ” الغرّة : الخدعة والإغفال والفيء : مال الغنيمة والخراج ، الازل : الخفيف الوركين فيكون سريعاً في جريه، الدامية : المجروحة والتي يخرج منها الدم .. ، الكسيرة : المكسورة اليد او الرجل .. رحيب الصدر : بمعنى الواسع ، ورحيب الصدر يقال للشخص البارد المزاج ، والذي يملك سعة الصدر ، ولا يبالي في مواجهة الامور المثيرة.. التأثم : التحرز من الاثم ، الشعور بالذنب . حَدَرت : اسرعت إليهم من مادة حَدَر بمعنى الهبوط والنزول الى الاسفل ” .
وبين ان ” الإمام {عليه السلام} شبه احد عماله الذي خان الامانة ، واستحوذ على ما تحت يده من الاموال العامة بمن لم يرد الله تعالى والاخرة بجهاده ، بل اراد الدنيا والمال فلم تكن نيته خالصة لوجه الله تعالى في امر الجهاد ، وبمن لم يكن على معرفة بينة بوعد الله ووعيده بالعقاب لمن يستولي على اموال الاخرين بغير حق ، وكذلك شبهه بمن يستغفل الناس ويكيدهم عن دنياهم فلم يكن له غرض من عبادته الا خدعة المسلمين عن دنياهم .. {فَلَمَّا أَمْكَنَتْكَ اَلشِّدَّةُ فِي خِيَانَةِ اَلْأُمَّةِ أَسْرَعْتَ اَلْكَرَّةَ} ، أي ترصد الفرصة في اخذه وانتهزها حينما وجدها مانحة له في اخذ المال بأسرع بالوثوب على الخيانة في اخذ المال ، وشبّه اختطافه لما اخذه من المال باختطاف الذئب الازل دامية المغري الكسيرة ، ووجه الشبه بسرعة اخذه له وخفته له في ذلك ” .
ولفت الى ان ” قراءة هذه الرسالة لا يراد منها ـ فقط ـ قراءة رسالة تأريخية لحادث خيانة من قبل احد عمال الإمام {عليه السلام} ، بل يراد العظة ، والاعتبار للأشخاص الذين يؤتمنون الآن على اموال الرعية ، واموالهم ، ويشمل من ائتمنه الناس على ذلك .. وخصّ الذئب الازل وشبهه به ؛ لأن خفة الوركين تعينه على سرعة الوثبة والاختطاف ، ودامية المغري الكسيرة ؛ لأنها امكن للاختطاف لعدم قدرتها على الهروب والدفاع عن نفسها {فَحَمَلْتَهُ إِلَى اَلْحِجَازِ رَحِيبَ اَلصَّدْرِ بِحَمْلِهِ} ، ثم اخبر في معرض التوبيخ له انه حمل هذا المال الى وطنه في الحجاز ، وكنى بكونه رحيب الصدر به إمّا عن سروره وفرحه به ، او عن كثرة ما حمل منه فحدرت الى اهلك .. وكأنك باستحواذك على هذا المال العام ، وعدم تحرزك منه كأنك تحسبه ميراثا ورثته من ابيك وامك .. قوله عليه السلام : {فَسُبْحَانَ اَللَّهِ أَمَا تُؤْمِنُ بِالْمَعَادِ} ، ويظهر الامام {عليه السلام} تعجبه الشديد من هذا السلوك المنحرف لعامله ” .
وقال ان ” الإمام {عليه السلام} فقد استفهم على سبيل التعجب من حاله والإنكار عليه على امرين احدهما : عن ايمانه بالمعاد ، وخوفه من مناقشة الله تعالى يوم الحساب ، ثم نبهه انه كان معدوداً ومحسوبا عنده ، وفي نظره من اهل الايمان ومن ذوي العقول وعبر عنه بـ {كان} على انه في الماضي كان كذلك أي من اهل الايمان والعقول ، ولكن لم يبق عنده كذلك كما كان في الماضي ” .
وبين انه ” أما الثاني فهي عن كيفية استساغته للشراب والطعام مع علمه انه ما يأكله ، ويشربه ، وينكح به له او لعياله من هذا المال ؛ لكون مال المسلمين اليتامى منهم ، والمساكين ، والمجاهدين أفاء الله تعالى عليهم لمنفعة ومعيشة عباده وتعمير بلادهم ، وفيه اشارة الى ان جميع حياتك ، ومعيشتك ملوثة بالحرام ” .
وأوضح أن ” هذه إشارة إلى أن ” الشخص الذي يؤمن بالقيامة والمعاد والحساب على اكتساب الأموال ، وأخذها ومصدرها لا يجوز له ان يتصرف في اموال المسلمين مثل هذا التصرف القبيح والمستهجن ، فمثل هذا العمل يتقاطع مع الايمان والاعتقاد بيوم الحساب ، او يكون ايمانه ضعيفا وظاهريا ، واما من قلبه متعلق بالدنيا ، وقد نسي ونسي يوم القيامة ، وما سيواجهه من محاسبة على اعمالنا .. {فَاتَّقِ اَللَّهَ وَ اُرْدُدْ إِلَى هَؤُلاَءِ اَلْقَوْمِ أَمْوَالَهُمْ} ، وامره بعد التوبيخ الطويل بتقوى الله تعالى ورد اموال المسلمين ، وتوعده انه ان لم يفعل ذلك ثم امكنه الله من ان يعذر الى الله فيه ان يبلغ اليه بالعذر فيه ، ويقتله ..{وَ وَ اَللَّهِ لَوْ أَنَّ اَلْحَسَنَ وَ اَلْحُسَيْنَ فَعَلاَ مِثْلَ اَلَّذِي فَعَلْتَ مَا كَانَتْ لَهُمَا عِنْدِي هَوَادَةٌ وَ لاَ ظَفِرَا مِنِّي بِإِرَادَةٍ حَتَّى آخُذُ اَلْحَقَّ مِنْهُمَا وَ أُزِيحَ اَلْبَاطِلَ عَنْ مَظْلَمَتِهِمَا} ” .
ووضح الشيخ الكربلائي بان ” الهوادة : المصالحة والمصانعة لشخص بميل اليه وعاطفة نحوه .. اقسم ان ولديه على قربهما منه ، وكرامتهما عليه لو فعلا كفعله من الخيانة لم يراقبهما في ذلك حتى يأخذ الحق منهما ، ويزيح الباطل عن مظلمتهما من مال او غيره .. ومراده ان غيرهم بطريق اولى في عدم المراقبة له .. ومن البديهي ان مراد الإمام {عليه السلام} لا يعني ابدا ان يقوم الإمام الحسن والحسين {عليهما السلام} بغصب اموال بيت المال ، بل المراد بيان المبالغة في هذا المطلب ، وانه لا احد مصون عن العقاب في حال تخلفه عن الحق والعدالة .. ويبين الإمام {عليه السلام} في هذا المقطع من كتابه من موقع التأكيد على ان المسائل العاطفية لا ينبغي ابدا ان تتدخل في الاحكام الالهية ، ولا ينبغي ان يكون التعامل وفقاً للروابط العائلية ، والنسبية على حساب إقامة العدل والحق ” . انتهى

الطقس
حمل تطبيق وكالة صدى الاعلام
http://www.j5j8.com/uploads/1476034625511.png http://www.j5j8.com/uploads/147603473191.png
دمشق تطلق خطة لإعادة إعمار حلب
الجيش السوري يحرر 21 قرية وبلدة بريفي درعا والقنيطرة
منظمة حظر الأسلحة الكيمياوية تبدأ أعمالها اليوم في سوريا
صحيفة: مستشار ترامب نسق مع إسرائيل الهجمات على سوريا
فرنسا: الضربة الجوية على سوريا انتهت وقواتنا مستعدة لأي عمل عسكري جديد
كندا تؤيد الضربة العسكرية ضد سوريا
هذه المناطق التي استهدفها القصف على سوريا
الجعفري: سوريا ستسهل وصول فريق منظمة حظر الأسلحة الكيميائية إلى أي نقطة في دوما
الجيش الإيراني: القوات الأمريكية ستتلقى صفعة إذا اعتدت على مياهنا الإقليمية
أردوغان يزور واشنطن الشهر المقبل
أمريكا تضع شرط الكشف عن محتوياتك بمواقع التواصل الاجتماعي لدخول أراضيها
الإعلام الأمريكي يعترف بتفوق “أبو القنابل” الروسية
كابوس البنتاغون.. 50 غواصة كورية شمالية ضائعة “تطفو” على السطح
الشرطة الأمريكية قتلت 86 شخصا يحملون أسلحة خلبية خلال عامين
باراك أوباما يحدد شروط شن حرب إلكترونية ضد روسيا
بنيامين نتنياهو يتوعد إيران ويقول إسرائيل ليست أرنبا وإنما هي نمر
ألعالم العربي