عاجل

قائد عمليات بغداد للحشد يناقش مع رئيس جهاز الأمن الوطني رفع التنسيق الأمني المشترك

اجتماع أمني موسع لاعادة التنظيم ضمن قواطع ثلاث محافظات اللواء الرابع بالحشد يختتم دورة تأهيلية لمقاتليه الحشد الشعبي يحبط محاولة تسلل “داعشية” في اطراف جلولاء بمشاركة الحشد.. عملية أمنية لتفتيش عدد من مناطق الانبار امير قبائل العبيد يستذكر مواقف الشهيد المهندس بتحرير المناطق وحماية النازحين الحشد الشعبي يعثر على مضافة لـ”داعش” شمال سامراء دعوة لعوائل الشهداء والجرحى المتقاعدين بالحشد الشعبي الراغبين بالحصول على شقة سكنية في بسماية الحـداد يبحث مع القائم بالأعمال في السفارة الفرنسية توثيق العلاقات البرلمانية بين البلدين ومساهمة الشركات الفرنسية في إعادة إعمار المناطق وكالة الاستخبارات: القبض على ثلاثة متهمين مطلوبين وفق مايسمى بالدگة العشائرية في الديوانية قائد عمليات نينوى للحشد يبحث مع آمر قوة سنجار تعزيز المقاتلين والجهوزية لأي طارئ كيا تطرح الجيل الرابع من “سورنتو” في العراق تشكيل ريال مدريد لمواجهة الكويانو اليوم الحداد يبحث مع وفد من شبكة تحالف الأقليات العراقية التخصيصات المالية لتنفيذ المشاريع الخدمية في مناطق الأقليات من خلال برنامج الموازنة التشاركية قائد عمليات بغداد للحشد يناقش مع رئيس جهاز الأمن الوطني رفع التنسيق الأمني المشترك أهالي جلولاء يطالبون الحشد الشعبي بمسك أمن ناحيتهم وكالة الاستخبارات: القبض على ثلاثة من الارهابيين البارزين بداعش الارهابي بعملية استخباراتية في كركوك الأمن الوطني يعتقل احد مسؤولي تمويل مضافات داعش في قضاء بهرز الارجنتين: العثور على اضخم هيكل لديناصور في العالم اللواء التاسع للحشد وقائد عمليات سامراء يبحثان التنسيق المشترك لملاحقة خلايا داعش مديرية الثقافة والفنون في زاخو وسط حضور كبير تحتفي بالنائب وصفية محمد شيخو بتوقيع كتابها بعنوان (زاخو في العهد الملكي) “أجنحة إكسبو”.. حدث مذهل يتيح رؤية العجائب في دولة عربية وزارة العمل تطلق دفعة جديدة من قروض الشباب مصرف الرافدين يعلن اطلاق القروض بكافة انواعها طبابة الحشد الشعبي تواصل بحملة لقاح الإنفلونزا الموسمية لمقاتلي الحشد والقوات الأمنية مالية الحشد الشعبي: افتتاح فرع مصرف الرافدين خطوة كبيرة لتعزيز وترصين الجانب المالي
أحدث_الأخبار

اليوم أنتهاء صلاحية سايكس بيكو 1916

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

https://scontent-fra3-1.xx.fbcdn.net/v/t1.0-9/

 

تمر الذكرى المائة على ولادة اتفاقية سايكس بيكو بين بريطانيا وفرنسا الذين قسما مناطق النفوذ بعد السيطرة على الوطن العربي إلى دول عدة، لاسيما بعد الهزيمة والانكسار التي مني بها العثمانيون بعد الحرب العالمية الأولى لتنطوي مسيرة احتلال باسم الدين دام (600)، وصار الوطن العربي تحت سيطرة قوات احتلال أجنبية جديدة، بعيدا عن ولاية قائمة على العرب ومسيطرة باسم الدين الإسلامي كما فعلت الدولة العثمانية لامتصاص الغضب والرفض من باب عدم مقاومة العثمانيين لأنهم مسلمون

تلك الاتفاقية الدبلوماسية بين جورج بيكو ومارك سايكس في عام 1916 الخاصة بتقسيم الوطن العربي إلى دول عدة وكل واحدة منها مستقلة عن الأخرى فضلا تقسيم الدولة الكردية إلى أربعة أوصال وتشتيت الأكراد مابين العراق، وسوريا، وتركيا، وإيران، لا تزال أثرها السلبي قائماً طوال المائة عام بعدم استقرار شعوب المنطقة نتيجة المشاحنات والعداء المستمر.

معاهدة التقسيم تلك وتحت أنظار روسيا الحليف غير الدائم، ركزت بالخصوص على العراق وسوريا وبلاد الشام عموماً وخلقت في بلاد الشام دولة مستحدثة غير عربية (إسرائيل) في فلسطين التي هي تحت الانتداب البريطاني وجمعت يهود العالم فيها ومن ضمنهم يهود العراق، من باب القضاء على الوحدة بين تلك البلدان مع مصر، وتكون نقطة فاصلة لتلاقي العرب بدولة واحدة مجددا لغرض إضعافهم.

التاريخ يكاد يعيد نفسه بعد مرور (100) سنة ولكن باتفاقيات أخرى بمسميات أخرى وفي دول أخرى ولكن بين جماعات (مسلحة) تسمى بالمعتدلة بعد أن يتم خلق هؤلاء الجماعات المتعددة وقد تكون من طائفة أو مذهب واحد ولكن برؤى مختلفة ويتم تمويلها بالمال والسلاح لخلق الفوضى وعدم الاستقرار بين سكان الدولة الواحدة بعد زرع بذور الفتنة لكي لا يعيش السني مع الشيعي خاصة، والمسلمون عامة مع المسيحيين وغيرهم من الديانات وبمساعدة دول من الخليج الراعية الرسمية للفتن الدينية والإفتاء التكفيري، حتى تطالب كل فئة بمساحة جغرافية تحت مسمى ديني وتعلن دولتها الخاصة، ولكن بطريقة تجزئة المجزأ كما ذكرها الأمين العام لحزب الله اللبناني السيد حسن نصر الله، وتقسيم المنطقة والشعوب أكثر مما هي عليها ألان، حتى لا تكون هناك جهة أو دولة أقوى من إسرائيل.

في العام 2010 ومع قرب انتهاء صلاحية سايكس بيكو حتى كانت ولادة (تنظيم الدولة الإسلامية _داعش) من رحم السجون الأمريكية التي كانت تديرها في العراق خصوصاً، حيث فيها القيادات الكبرى التي شكلت (الدولة الإسلامية) بقيادة أبو بكر البغدادي الذي ظهر بصور أثناء اجتماع في سوريا بالسيناتور جون ماكين. وبعدها قامت دولة جديدة في المنطقة على غرار إسرائيل وتحت أنظار دول العالم التي تدعي محاربة الإرهاب وخصوصاً الولايات المتحدة الأمريكية.

أن حلول الذكرى السنوية للاتفاقية وقد تكون تاريخ انتهاء صلاحيتها، فاتحة نحو عقد معاهدات جديدة لتقسيم المنطقة إلى دويلات صغرى خصوصا وان الحديث كثر عن تقسيم سوريا إلى دول عدة والعراق إلى ثلاثة والأكراد قد يكونون أربعة دول فتكون كل جهة من كردستان دولة بعد أن تشتتوا بين الدول وألغيت دولتهم بجرة قلم، ولكن ما زال العالم يرفض قيام دولة للأكراد خاصة بعدما رفضت بعض الدول إعلان إقليم لهم في سوريا

لذلك أعتقد إن الحديث عن إنهاء وجود تنظيم داعش وضرب الاقتصاد الذي يعتمد عليه في تمويل دولته التي قامت بتسليح مخابراتي منظم وباقي الجماعات المسلحة المرتبطة بتنظيم القاعدة لا صحة له، خاصة إن الجيش الأمريكي الذي استطاع خلال (20) يوم من كسر الجيش العراقي وعدده يفوق المليون ليس من المعقول لا يستطيع إسقاط دويلة حديثة الولادة بمساندة (60) دولة عالمية.

إسقاط سوريا عسكريا أو تجزئتها وضعف مساعدة العراق للنهوض من جديد بسرعة بعد فشل تجزئته وخلق الفوضى الطائفية في المنطقة ليس كما يعتقد من يجهل قراءة الواقع لأجل نشر الحرية والديمقراطية وحرية الرأي والتعبير كما صار في ليبيا وحل بها الدمار والحرب القبلية لاحقاً، هي لخلق دويلات قائمة على أساس عقائدي ترفض بعضها البعض قوميا وفكريا وخلق التناحر المستمر بينهما لنسيان إسرائيل التي تنعم بالتقدم بكافة المستويات وتوجيه الأنظار للاقتتال الداخلي خصوصاً بعد نجاح خطة قتال الشيعة واجب أكثر من قتال إسرائيل، التي كانت تدخل بمواجهات متقطعة أبان استقرار المنطقة سواء مع المقاومة الفلسطينية التي كان النظام السوري يوصل لها الأسلحة من إيران، أو مع حزب الله اللبناني العدو اللدود للعرب أكثر من إسرائيل الذي انشغل بالحرب الدائرة بسوريا. سايكس بيكو التي جزأت العرب

والكورد قبل مائة سنة ولكن ضمن حدود دولة متعرف بها وتحترم كل واحدة للأخرى وبينهم تبادل تجاري وثقافي واقتصادي ودبلوماسي، أفضل بكثير من اتفاقيات القرن الواحد والعشرين التي توقع بالخفايا ببنود مشحونة بالكراهية والمذهبية والعداء المستمر والقتل والهجمات بذريعة اختلاف المذهب او الدين.

الطقس
حمل تطبيق وكالة صدى الاعلام
http://www.j5j8.com/uploads/1476034625511.png http://www.j5j8.com/uploads/147603473191.png
دمشق تطلق خطة لإعادة إعمار حلب
الجيش السوري يحرر 21 قرية وبلدة بريفي درعا والقنيطرة
منظمة حظر الأسلحة الكيمياوية تبدأ أعمالها اليوم في سوريا
صحيفة: مستشار ترامب نسق مع إسرائيل الهجمات على سوريا
فرنسا: الضربة الجوية على سوريا انتهت وقواتنا مستعدة لأي عمل عسكري جديد
كندا تؤيد الضربة العسكرية ضد سوريا
هذه المناطق التي استهدفها القصف على سوريا
الجعفري: سوريا ستسهل وصول فريق منظمة حظر الأسلحة الكيميائية إلى أي نقطة في دوما
الجيش الإيراني: القوات الأمريكية ستتلقى صفعة إذا اعتدت على مياهنا الإقليمية
أردوغان يزور واشنطن الشهر المقبل
أمريكا تضع شرط الكشف عن محتوياتك بمواقع التواصل الاجتماعي لدخول أراضيها
الإعلام الأمريكي يعترف بتفوق “أبو القنابل” الروسية
كابوس البنتاغون.. 50 غواصة كورية شمالية ضائعة “تطفو” على السطح
الشرطة الأمريكية قتلت 86 شخصا يحملون أسلحة خلبية خلال عامين
باراك أوباما يحدد شروط شن حرب إلكترونية ضد روسيا
بنيامين نتنياهو يتوعد إيران ويقول إسرائيل ليست أرنبا وإنما هي نمر
ألعالم العربي