عاجل

قادة القوات البرية والمشتركة وعمليات الحشد الشعبي يصلون الى ديالى ويعقدون اجتماعا أمنيا

الكاظمي يصدر أوامر بتغييرات كبرى في الأجهزة الامنية الحشد الشعبي يشارك بمؤتمر شعبي لمناقشة الوضع الأمني في تلعفر اندلاع حريق في مخزن للدراجات النارية ببغداد هزة أرضية بقوة 5.4 في قبرص يشعر بها سكان سوريا ولبنان توقعات حظك ليوم الجمعة 15-1-2021 المرور تعلن طباعة جميع لوحات المركبات الحداد يثمن عالياً موقف رئاسة أقليم كوردستان في تضامنه مع عوائل شهداء تفجير بغداد تكريم مدير إعلام الحشد الشعبي بدرع المقاومة لنجاحه في إحياء ذكرى القادة الشهداء الحشد الشعبي يعثر على كدس عتاد وصواريخ تحت الأرض في ديالى بيان صادر من مكتب سماحة السيد السيستاني في إدانة التفجيرين الارهابيين في ساحة الطيران وكالة الاستخبارات: القبض على مرتشي بالجرم المشهود بعملية استخباراتية في بغداد الحداد يدين وبشدة العملية الإرهابية التي طالت أهلنا الأبرياء وسط بغداد ويطالب القادة الأمنيين بتدابير وإجراءات حازمة الناطق باسم القائد العام: اعتداء إرهابي مزدوج بواسطة انتحاريين اثنين وسط بغداد وكالة الاستخبارات: القبض على مايسمى ناقل بريد قاطع الانبار بداعش في قضاء الرطبة قادة القوات البرية والمشتركة وعمليات الحشد الشعبي يصلون الى ديالى ويعقدون اجتماعا أمنيا إرشادات الدفاع المدني لمواجهة حالة الطقس التي ستتعرض لها البلاد اجتماع أمني موسع لاعادة التنظيم ضمن قواطع ثلاث محافظات اللواء الرابع بالحشد يختتم دورة تأهيلية لمقاتليه الحشد الشعبي يحبط محاولة تسلل “داعشية” في اطراف جلولاء بمشاركة الحشد.. عملية أمنية لتفتيش عدد من مناطق الانبار امير قبائل العبيد يستذكر مواقف الشهيد المهندس بتحرير المناطق وحماية النازحين الحشد الشعبي يعثر على مضافة لـ”داعش” شمال سامراء دعوة لعوائل الشهداء والجرحى المتقاعدين بالحشد الشعبي الراغبين بالحصول على شقة سكنية في بسماية الحـداد يبحث مع القائم بالأعمال في السفارة الفرنسية توثيق العلاقات البرلمانية بين البلدين ومساهمة الشركات الفرنسية في إعادة إعمار المناطق وكالة الاستخبارات: القبض على ثلاثة متهمين مطلوبين وفق مايسمى بالدگة العشائرية في الديوانية
أحدث_الأخبار

أيها الراقصون على طبول عدوكم: نشطوا ذاكرتكم

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
أيها الراقصون على طبول عدوكم: نشطوا ذاكرتكم/ عبد الله الجيزاني

أيها الراقصون على طبول عدوكم: نشطوا ذاكرتكم/ عبد الله الجيزاني

 

عبدالله الجيزاني

منذ عام 1920 إلى عام 2003، كنتم مواطنين من الدرجة العاشرة، أغلبية سكانية، المنطقة الجغرافية الأغنى في البلد، والمكون الأفقر، ليس لكم من البلد إلا الخدمة بين متطوع في الجيش، وبين عامل خدمة في البلدية أو المستشفى، الصدفة وحدها تدفع احد أبنائكم ليكمل دراسته الجامعية، ولن يعين إلا إذا تبعث، وإلا من تبقى في أحسن الأحوال يكمل المتوسطة.

مقدساتكم مهانة وزيارتها تهمة، وصل حكمها للإعدام، الصلاة عمالة وتجسس، نعم لم تكن هناك طائفية لسبب بسيط لان الأغلبية عبيد و الاقليه الملوك ملعون من ناقشهم أو تناول أباطيلهم، نسيتم عندما سلط عليكم أراذلكم، بعنوان الرفاق، نسيتم عندما كان شتم العلماء وسيلة للتقرب من السلطان، بماذا اذكر واذكر، بعض الذكريات تدمي القلوب الحرة.

اليوم عندما تحولت المعادلة، وأصبحت الأغلبية هي الحاكمة، وأصبح أبنائها مهما كانوا وزراء، ووكلاء ومدراء وقادة، أصبح الفساد كارثة، ألم يكن هناك فساد، حفزوا ذاكرتكم، ألم يوصي الهدام رجاله ” اسرقوا واختلسوا..لكن احموا أنفسكم”، أي دائرة في العراق كنت تراجعها وتنهي فيها مراجعة دون أن تدفع المقسوم علنا، كم سرق ما يسمون بالتصنيع العسكري عندما كانوا يضللون القائد الضرورة، بإنجازات وهمية! من أين يسرقون؟ من عائدات نفط البصرة وميسان ونذور العتبات. 

 كان العراق دولة بكل ما فيها مسخر لفئة مقسمة هي الأخرى إلى فئات، فالبو ناصر لهم الحصة الأكبر، ثم يأتي الآخرون بالتسلسل أهل العوجة ثم التكارتة ثم السنة بصورة عامة، أما أصحاب الثروة من الشيعة أما يحصلوا فتات موائد هؤلاء أو يباتوا جياع!… 

تبا لذاكرة عطبت ليحركها أعدائها، فقدان الأمن، ومتى كان لكم امن، إلا من يقدم فروض الطاعة والخضوع والخنوع، وهو مشروع تهمة متى شاء الحاكم ورهطه، كم رجل شجاع كان يمكنه أن يحمل أمواله بيده علنا، كم أسرة معروفة بالغنى تبات ليلتها مطمئنة. 

 الإرهاب! من يستدرجوكم اليوم إلى حتفكم هم من أسس له ويقوده، عندما عارضتم كانت لكم محددات وخطوط حمر، أما من ذهب ملكهم وركبوا موجة الوطن والوطنية، فلا محرم لديهم كل موجود على وجه الأرض هدف، فضلا عن كون الإرهاب ظاهرة دولية لم تسلم منها أكثر الدولة أمنا.

اليوم مذهبكم ومراجعكم رقم صعب في المعادلة الدولية فضلا عن الإقليمية، بعد أن كانوا يعيشون في عزلة لا يذكرهم احد في العراق فضلا عن العالم، اليوم لديكم دولة نووية تصارع الدول العظمى” تمكنوا منكم لتشتموها”، اليوم تمكن أبنائكم من الحصول على الشهادات، بعضها تتناول فكر مذهبكم وعلمائكم، اليوم يعيش كثير من أبنائكم في بحبوحة من العيش.

الأخطاء ممكن أن تعالج بسهولة، لكن تحت سقف العملية السياسية، ووفق معادلة الحكم العادلة، التحديات كبيرة وكبيرة جدا، لا غرابة أن تحدث بسببها هفوات وهنات كما هي اليوم.

 نشطوا ذاكرتكم، حدثوا أبنائكم ممن لم يعيشوا تلك الأيام السوداء، انتشلوهم من يد أصحاب الشعارات المغمسة بدمائكم، التي عاش عليها البعث والأقلية سنوات يتنعمون بثرواتكم، لا تتركوهم ليأتي الغد يكونوا فيه مشروع تهمة جاهزة، حين لا ينفع عض أصابع الندم.

اليوم الوضع الاقتصادي للناس جيد ولم يصل الطموح وهو مقبول في ظل العوامل الخارجية والداخلية المعرقلة.

الوضع الأمني يتحسن وفي طريقه ليكون مثالي بفضل الحشد المرجعي المقدس والاجهزة الأمنية. 

الخدمات حصلت فيها انتقاله، المؤكد أنها ستصبح أفضل بعد تحسن أسعار النفط وعودة الأمن، نصيحة وصرخة من القلب؛ لا تكرروا تجارب حكم الأكثرية التي فشلت على أيديهم وبدفع جلاديهم…

الطقس
حمل تطبيق وكالة صدى الاعلام
http://www.j5j8.com/uploads/1476034625511.png http://www.j5j8.com/uploads/147603473191.png
دمشق تطلق خطة لإعادة إعمار حلب
الجيش السوري يحرر 21 قرية وبلدة بريفي درعا والقنيطرة
منظمة حظر الأسلحة الكيمياوية تبدأ أعمالها اليوم في سوريا
صحيفة: مستشار ترامب نسق مع إسرائيل الهجمات على سوريا
فرنسا: الضربة الجوية على سوريا انتهت وقواتنا مستعدة لأي عمل عسكري جديد
كندا تؤيد الضربة العسكرية ضد سوريا
هذه المناطق التي استهدفها القصف على سوريا
الجعفري: سوريا ستسهل وصول فريق منظمة حظر الأسلحة الكيميائية إلى أي نقطة في دوما
الجيش الإيراني: القوات الأمريكية ستتلقى صفعة إذا اعتدت على مياهنا الإقليمية
أردوغان يزور واشنطن الشهر المقبل
أمريكا تضع شرط الكشف عن محتوياتك بمواقع التواصل الاجتماعي لدخول أراضيها
الإعلام الأمريكي يعترف بتفوق “أبو القنابل” الروسية
كابوس البنتاغون.. 50 غواصة كورية شمالية ضائعة “تطفو” على السطح
الشرطة الأمريكية قتلت 86 شخصا يحملون أسلحة خلبية خلال عامين
باراك أوباما يحدد شروط شن حرب إلكترونية ضد روسيا
بنيامين نتنياهو يتوعد إيران ويقول إسرائيل ليست أرنبا وإنما هي نمر
ألعالم العربي