عاجل

الحشد الشعبي يعزز قاطع عكاشات غرب الأنبار بنقاط أمنية إضافية

الأنواء الجوية: تصاعد للغبار وارتفاع في درجات الحرارة المرور: رسوم الفحص الألكتروني تدفع لمرة واحدة فقط المالية النيابية تطمئن الموظفين: رواتبكم مؤمنة بالكامل استقرار سعر صرف الدولار أمام الدينار العراقي ليوم الثلاثاء ارتفاع عدد ضحايا غرق السفينة في بنغلاديش إلى 50 ناسا تعلن نجاح اصطدام مركبة فضائية بكويكب لتحويل مساره ميسي: مبابي لاعب متكامل واستمتع باللعب مع نيمار مجلس هيأة المنافذ الحدودية يعقد اجتماعه التاسع في مستشارية الامن القومي الرافدين: ايقاف السلف مؤقت وسنستأنف المنح قريبا نائب رئيس مجلس النواب د.شاخەوان عبدالله يشارك في مراسيم إنطلاق فعاليات ملتقى الرافدين للحوار رسمياً.. ريهانا نجمة حفل سوبر بول 2023 وهذه التفاصيل الصحة العالمية: 46% من أطفال اليمن يعانون التقزم صحيفة إسبانية: تشافي يصر على التعاقد مع برناردو سيلفا صدور الأوامر الوزارية الخاصة بتعيين خريجي الكليات التقنية الطبية عمليات بغداد تؤكد استمرارها بتنفيذ الممارسات الامنية بجانبي الكرخ والرصافة احلام تحتفل برومانسية بعيد ميلاد زوجها مقتل واصابة 31 شخصا باطلاق نار في مدرسة روسية نقابة الصحفيين العراقيين ترحب بقرار مجلس القضاء الأعلى بتشكيل محاكم خاصة بشكاوى الصحفيين وتعبر عن تقديرها لرئيس المجلس لدعمه الأسرة الصحفية الخارجية الإيرانية: محاولات واشنطن انتهاك سيادة البلاد لن تمرّ دون ردّ إخماد حريق كبير بمخزن في الزعفرانية ببغداد احاطة مبنى البرلمان بجدار كونكريتي جديد مدعم باسلاك حديدية الرافدين يطلق وجبة جديدة من سلف الموظفين والعقود والمنتسبين ايقاف 5 حالات ابتزاز الكتروني وعنف أسري بكربلاء كاظم الساهر يستعد لإحياء عمل إهداء لوطنه العراق مقتل 6 عسكريين نتيجة تحطم طائرة في باكستان
أحدث_الأخبار

الولاء والانتماء للوطن بقلم محمد الزيدي

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

الاعلامي محمد الزيدي
 (الولاء والانتماء للوطن)
يدآ بيد من أجل الولاء للوطن
كونه المنجز المنقذ للشعب فقد طال انتظاره
لقد سبقتنا شعوب وأمم كثيرة في خوض تجارب مريرة في مجال الصراع القومي والطائفي اوقعتها في ولاأت وانتماآت خاطئة ادت الى الاقتتال الطائفي والعنصري حتى اوصلتها تلك الخلافات وألقت بها بين فكي الحقد والعداء، نتج عنها ازهاق الأرواح البريئة على يد من يدعي الأسلام وتحت كلمه الله واكبر الذين وجدوا في هذه الخلاف والشد الطائفي والعنصري بيئة ملائمة في ممارسة الأرهاب والقتل الجماعي وأشاعة الفوضى والرعب بين ابناء وادي الخير.
بلد التاريخ الأصيل.
بلد الشعب الأصيل.
الذي أنشاء أولى الحضارات في دنيا البشر وعلمهم الحروف وفن الكتابة والشرائع المنظمة للحياة. إذا كان أيها العراقي هذا شأن عراقك وأمجاد أهلك فلماذا لاتستبدل ولاأتك الشخصية قومية كانت او دينية او طائفية او قبلية بولائك للعراق العظيم وشعبه الأعظم.صاحب الأمجاد وبطولاته ، فهل يوجد شرف يسمو على شرف الانتماء للوطن فتستبدل تسميتك قومية كانت او طائفية او قبلية او الفئوية.
فتقول(((((((((أنا عراقي))))))))بدلاً من أنا عربي او كردي او تركماني او اشوري او شيعي او سني او يزيدي او صابئي لم تجعل هذه المسميات في الواجهة العامة التي نشترك بها جميعاً، نحن جميعاً عراقيين ولكن لسنا جميعاً عرب او كرد او تركمان او شيعه او سنه او مسيح او شبك او صابئة او يزيدين، ،لننبذ هذه المسيمات الشخصية ذات الخصوص الفردية او الفئوية او المجتمعية ونجعل بدلها الخاصية الوطنية التي تميزنا عن الشعوب الأخرى.
وخير دليل نشاهده هذه الأيام والشد الديني الحزبي والطائفي نجد ليس في العراق فقط إنما نجده في أغلب دول الجوار وبخاصة سوريا و مصر باحداثها الساخنة واعتصاماتها الغير مبررة وكل ذلك سيبه الولاآت البعيدة عن الولاء للوطن فلا نجاة ولا خلاص في محنتنا كعراقين خاصة وعرب عموماً إلا أن ننبذ الولاآت الخاطئة ونعود الئ هوية الوطن والتشرف بالانتماء اليه.
لقد سبقتنا شعوب كثيرة في ما نمر به اليوم من القتل والتطاحن القومي والديني والطائفي والعنصري لكنها وعت وعادت إلى جادة الصواب بعد أن سلكت سبل الرشاد واهتدت الى ماهو الخير للجميع فهذه امريكا مرت لعقود طويلة في صراع عنصري ضد السود فكان القتل والدمار عنصريآ واثنيآ بين شعوبها المختلفة منشأ وتاريخآ فأصبح يملك أعلى سلطة فيها وعذرا من الكلمة (اسود) لدورتين انتخابية. وكذلك الدول الاسكندنافية مرت بقتالات وصراعات طائفية مريرة ولكنها اهتدت الئ الولاء الصحيح هو الولاء للوطن. كذالك سويسرا بلد الهدوء والاستقرار والحياة.كذالك الهند بلد المئات من التنوع ولكن تجدها هادئة هانئة حققت صناعات ناجحة جداً وحققت طفرات اقتصادية متقدمة رغم فقرها اقتصادياً قياساً بثروات غيرها.
من هذه المواقع اناشد كل عراقي شهم ابي ابن هذه الأرض الطيبة الوفي لما تنضم عليه بالخير والنماء ان يترك مسيره الخطأ ويعود ألى الرشد الصحيح ويهتف بأعلى صوته ويقول.
انا عراقي.
انا مع القانون والعدل والنظام.
انا مع الحق ضد الباطل .
انا مع أبناء شعبي الغيارى الأبرياء.
انا ضد المتجاوزين على المال العام.
انا مع القصاص العادل للقتله والمجرمين والعابثين قاتلي أبناء الشعب الأبرياء.
إن حققنا هذا الهدف الوطني
(الولاء والانتماء للعراق)سنرضي الله ورسوله والأولياء والصالحين ويرضى عنا كل عباد الله الصالحين وقبل كل شيء نرضي ضمائرنا ونلاقي وجه الله وهو عنا راضي ونحن راضين،لنخلص شعبنا وبلدنا من هوة البؤس والرعب والخراب. ونبني بسواعد الجميع. فهل من مجيب؟
أتمنى من الجميع المشاركة والتعليق بكلمة انا عراقي تكفي لإرسال ا الرسالة…
محمد الزيدي
بتاريخ
2013/8/14

تعليقات

Subscribe
نبّهني عن
guest

0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
الطقس

بيان رئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض بذكرى عاشوراء
دمشق تطلق خطة لإعادة إعمار حلب
الجيش السوري يحرر 21 قرية وبلدة بريفي درعا والقنيطرة
منظمة حظر الأسلحة الكيمياوية تبدأ أعمالها اليوم في سوريا
صحيفة: مستشار ترامب نسق مع إسرائيل الهجمات على سوريا
فرنسا: الضربة الجوية على سوريا انتهت وقواتنا مستعدة لأي عمل عسكري جديد
كندا تؤيد الضربة العسكرية ضد سوريا
هذه المناطق التي استهدفها القصف على سوريا
الأردن: توقعات باكتشاف حالات جديدة من أوميكرون في المملكة
الأردن: تعرب عن قلقها من ارتفاع الإصابات بفيروس كورونا
حريق هائل يدمر 16 محلا تجاريا بمجمع رغدان في العاصمة الاردنية
تعليق الدوام في المدارس بالاردن بسبب “شيغلا”
في عملية استمرت 8 ساعات.. نجاح فصل أول توأم سيامي في الأردن
بعد حفل الشواذ.. صورة مسربة من داخل مزرعة لحظر المثلية تثير ضجة في الأردن
صدمه في الأردن عقب وفاة 4 أطفال أشقاء غرقا
الامير حمزة يتراجع عن معارضة الملك ويعلن الولاء المطلق
الجيش الإيراني: القوات الأمريكية ستتلقى صفعة إذا اعتدت على مياهنا الإقليمية
أردوغان يزور واشنطن الشهر المقبل
أمريكا تضع شرط الكشف عن محتوياتك بمواقع التواصل الاجتماعي لدخول أراضيها
الإعلام الأمريكي يعترف بتفوق “أبو القنابل” الروسية
كابوس البنتاغون.. 50 غواصة كورية شمالية ضائعة “تطفو” على السطح
الشرطة الأمريكية قتلت 86 شخصا يحملون أسلحة خلبية خلال عامين
باراك أوباما يحدد شروط شن حرب إلكترونية ضد روسيا
بنيامين نتنياهو يتوعد إيران ويقول إسرائيل ليست أرنبا وإنما هي نمر
ألعالم العربي