عاجل

قائد عمليات بغداد للحشد يناقش مع رئيس جهاز الأمن الوطني رفع التنسيق الأمني المشترك

اجتماع أمني موسع لاعادة التنظيم ضمن قواطع ثلاث محافظات اللواء الرابع بالحشد يختتم دورة تأهيلية لمقاتليه الحشد الشعبي يحبط محاولة تسلل “داعشية” في اطراف جلولاء بمشاركة الحشد.. عملية أمنية لتفتيش عدد من مناطق الانبار امير قبائل العبيد يستذكر مواقف الشهيد المهندس بتحرير المناطق وحماية النازحين الحشد الشعبي يعثر على مضافة لـ”داعش” شمال سامراء دعوة لعوائل الشهداء والجرحى المتقاعدين بالحشد الشعبي الراغبين بالحصول على شقة سكنية في بسماية الحـداد يبحث مع القائم بالأعمال في السفارة الفرنسية توثيق العلاقات البرلمانية بين البلدين ومساهمة الشركات الفرنسية في إعادة إعمار المناطق وكالة الاستخبارات: القبض على ثلاثة متهمين مطلوبين وفق مايسمى بالدگة العشائرية في الديوانية قائد عمليات نينوى للحشد يبحث مع آمر قوة سنجار تعزيز المقاتلين والجهوزية لأي طارئ كيا تطرح الجيل الرابع من “سورنتو” في العراق تشكيل ريال مدريد لمواجهة الكويانو اليوم الحداد يبحث مع وفد من شبكة تحالف الأقليات العراقية التخصيصات المالية لتنفيذ المشاريع الخدمية في مناطق الأقليات من خلال برنامج الموازنة التشاركية قائد عمليات بغداد للحشد يناقش مع رئيس جهاز الأمن الوطني رفع التنسيق الأمني المشترك أهالي جلولاء يطالبون الحشد الشعبي بمسك أمن ناحيتهم وكالة الاستخبارات: القبض على ثلاثة من الارهابيين البارزين بداعش الارهابي بعملية استخباراتية في كركوك الأمن الوطني يعتقل احد مسؤولي تمويل مضافات داعش في قضاء بهرز الارجنتين: العثور على اضخم هيكل لديناصور في العالم اللواء التاسع للحشد وقائد عمليات سامراء يبحثان التنسيق المشترك لملاحقة خلايا داعش مديرية الثقافة والفنون في زاخو وسط حضور كبير تحتفي بالنائب وصفية محمد شيخو بتوقيع كتابها بعنوان (زاخو في العهد الملكي) “أجنحة إكسبو”.. حدث مذهل يتيح رؤية العجائب في دولة عربية وزارة العمل تطلق دفعة جديدة من قروض الشباب مصرف الرافدين يعلن اطلاق القروض بكافة انواعها طبابة الحشد الشعبي تواصل بحملة لقاح الإنفلونزا الموسمية لمقاتلي الحشد والقوات الأمنية مالية الحشد الشعبي: افتتاح فرع مصرف الرافدين خطوة كبيرة لتعزيز وترصين الجانب المالي
أحدث_الأخبار

الولاء والانتماء للوطن بقلم محمد الزيدي

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

الاعلامي محمد الزيدي
 (الولاء والانتماء للوطن)
يدآ بيد من أجل الولاء للوطن
كونه المنجز المنقذ للشعب فقد طال انتظاره
لقد سبقتنا شعوب وأمم كثيرة في خوض تجارب مريرة في مجال الصراع القومي والطائفي اوقعتها في ولاأت وانتماآت خاطئة ادت الى الاقتتال الطائفي والعنصري حتى اوصلتها تلك الخلافات وألقت بها بين فكي الحقد والعداء، نتج عنها ازهاق الأرواح البريئة على يد من يدعي الأسلام وتحت كلمه الله واكبر الذين وجدوا في هذه الخلاف والشد الطائفي والعنصري بيئة ملائمة في ممارسة الأرهاب والقتل الجماعي وأشاعة الفوضى والرعب بين ابناء وادي الخير.
بلد التاريخ الأصيل.
بلد الشعب الأصيل.
الذي أنشاء أولى الحضارات في دنيا البشر وعلمهم الحروف وفن الكتابة والشرائع المنظمة للحياة. إذا كان أيها العراقي هذا شأن عراقك وأمجاد أهلك فلماذا لاتستبدل ولاأتك الشخصية قومية كانت او دينية او طائفية او قبلية بولائك للعراق العظيم وشعبه الأعظم.صاحب الأمجاد وبطولاته ، فهل يوجد شرف يسمو على شرف الانتماء للوطن فتستبدل تسميتك قومية كانت او طائفية او قبلية او الفئوية.
فتقول(((((((((أنا عراقي))))))))بدلاً من أنا عربي او كردي او تركماني او اشوري او شيعي او سني او يزيدي او صابئي لم تجعل هذه المسميات في الواجهة العامة التي نشترك بها جميعاً، نحن جميعاً عراقيين ولكن لسنا جميعاً عرب او كرد او تركمان او شيعه او سنه او مسيح او شبك او صابئة او يزيدين، ،لننبذ هذه المسيمات الشخصية ذات الخصوص الفردية او الفئوية او المجتمعية ونجعل بدلها الخاصية الوطنية التي تميزنا عن الشعوب الأخرى.
وخير دليل نشاهده هذه الأيام والشد الديني الحزبي والطائفي نجد ليس في العراق فقط إنما نجده في أغلب دول الجوار وبخاصة سوريا و مصر باحداثها الساخنة واعتصاماتها الغير مبررة وكل ذلك سيبه الولاآت البعيدة عن الولاء للوطن فلا نجاة ولا خلاص في محنتنا كعراقين خاصة وعرب عموماً إلا أن ننبذ الولاآت الخاطئة ونعود الئ هوية الوطن والتشرف بالانتماء اليه.
لقد سبقتنا شعوب كثيرة في ما نمر به اليوم من القتل والتطاحن القومي والديني والطائفي والعنصري لكنها وعت وعادت إلى جادة الصواب بعد أن سلكت سبل الرشاد واهتدت الى ماهو الخير للجميع فهذه امريكا مرت لعقود طويلة في صراع عنصري ضد السود فكان القتل والدمار عنصريآ واثنيآ بين شعوبها المختلفة منشأ وتاريخآ فأصبح يملك أعلى سلطة فيها وعذرا من الكلمة (اسود) لدورتين انتخابية. وكذلك الدول الاسكندنافية مرت بقتالات وصراعات طائفية مريرة ولكنها اهتدت الئ الولاء الصحيح هو الولاء للوطن. كذالك سويسرا بلد الهدوء والاستقرار والحياة.كذالك الهند بلد المئات من التنوع ولكن تجدها هادئة هانئة حققت صناعات ناجحة جداً وحققت طفرات اقتصادية متقدمة رغم فقرها اقتصادياً قياساً بثروات غيرها.
من هذه المواقع اناشد كل عراقي شهم ابي ابن هذه الأرض الطيبة الوفي لما تنضم عليه بالخير والنماء ان يترك مسيره الخطأ ويعود ألى الرشد الصحيح ويهتف بأعلى صوته ويقول.
انا عراقي.
انا مع القانون والعدل والنظام.
انا مع الحق ضد الباطل .
انا مع أبناء شعبي الغيارى الأبرياء.
انا ضد المتجاوزين على المال العام.
انا مع القصاص العادل للقتله والمجرمين والعابثين قاتلي أبناء الشعب الأبرياء.
إن حققنا هذا الهدف الوطني
(الولاء والانتماء للعراق)سنرضي الله ورسوله والأولياء والصالحين ويرضى عنا كل عباد الله الصالحين وقبل كل شيء نرضي ضمائرنا ونلاقي وجه الله وهو عنا راضي ونحن راضين،لنخلص شعبنا وبلدنا من هوة البؤس والرعب والخراب. ونبني بسواعد الجميع. فهل من مجيب؟
أتمنى من الجميع المشاركة والتعليق بكلمة انا عراقي تكفي لإرسال ا الرسالة…
محمد الزيدي
بتاريخ
2013/8/14

الطقس
حمل تطبيق وكالة صدى الاعلام
http://www.j5j8.com/uploads/1476034625511.png http://www.j5j8.com/uploads/147603473191.png
دمشق تطلق خطة لإعادة إعمار حلب
الجيش السوري يحرر 21 قرية وبلدة بريفي درعا والقنيطرة
منظمة حظر الأسلحة الكيمياوية تبدأ أعمالها اليوم في سوريا
صحيفة: مستشار ترامب نسق مع إسرائيل الهجمات على سوريا
فرنسا: الضربة الجوية على سوريا انتهت وقواتنا مستعدة لأي عمل عسكري جديد
كندا تؤيد الضربة العسكرية ضد سوريا
هذه المناطق التي استهدفها القصف على سوريا
الجعفري: سوريا ستسهل وصول فريق منظمة حظر الأسلحة الكيميائية إلى أي نقطة في دوما
الجيش الإيراني: القوات الأمريكية ستتلقى صفعة إذا اعتدت على مياهنا الإقليمية
أردوغان يزور واشنطن الشهر المقبل
أمريكا تضع شرط الكشف عن محتوياتك بمواقع التواصل الاجتماعي لدخول أراضيها
الإعلام الأمريكي يعترف بتفوق “أبو القنابل” الروسية
كابوس البنتاغون.. 50 غواصة كورية شمالية ضائعة “تطفو” على السطح
الشرطة الأمريكية قتلت 86 شخصا يحملون أسلحة خلبية خلال عامين
باراك أوباما يحدد شروط شن حرب إلكترونية ضد روسيا
بنيامين نتنياهو يتوعد إيران ويقول إسرائيل ليست أرنبا وإنما هي نمر
ألعالم العربي