عاجل

مهمة أمنية ناجحة.. الحشد يعثر على 3 مضافات “داعشية” شمال ديالى

شرطة الانبار: الشهيد المهندس ورفاقه نذروا أنفسهم للدفاع عن الوطن والمقدسات الالوسي: الشهيد المهندس بطل عراقي قَلَّ ان يُولد مثله بالوثيقة.. ترشيح مدير جديد لاستثمار صلاح الدين الهندسة العسكرية للحشد تواصل إنجاز أعمال تأهيل قناة الجيش في بغداد العتبة العلوية: كوادرنا مستنفرة لتطبيق خطة إحياء مناسبة استشهاد الزهراء (ع) الكاظمي يوجه الاتصالات بزيادة الاهتمام بالشركة العامة للبريد بالصور.. الاف يحيون ذكرى استشهاد السيدة الزهراء (ع) في النجف بينها محاذية للعراق.. موجة امطار وثلوج تجتاح 13 محافظة في ايران مقتل ثلاثة جنود بانفجار ناسفة في سنجار الفياض يصل محافظة الانبار للمشاركة في مهرجان ذكرى شهادة قادة النصر مقاتلة الدروع للحشد تخرج أولى دوراتها التدريبية للسلاح المباشر في عام ٢٠٢١ وكالة الاستخبارات:ضبط (٤) عجلات لتهريب النفط والقبض على سائقيها بمحافظتي كركوك ونينوى اليوم.. مباريات مثيرة في العراق والعالم بالصور .. تحديث بيانات “البايومترية” لمنتسبي مديرية مقاتلة الدروع في الحشد الشعبي ارتفاع أسعار الدولار في الأسواق العراقية عواصم الولايات الأمريكية تتأهب لاحتجاجات مسلحة الزراعة النيابية تثني على جهود وزارة الموارد لتثبيت حصة العراق المائية مع تركيا وكالة الاستخبارات: ضبط صواريخ مع منصات إطلاقها بعملية امنية في قضاء الدبس وزارة الصناعة تعلن عن أكبر “مدينة اقتصادية” ستوفر 100 الف فرصة عمل المفوضية تدعو منظماات دولية وسفارات لمراقبة الانتخابات مصرف الرافدين: مبادرة النافذة الواحدة هدفها تمويل المشاريع الاستثمارية مستوطنون يعتدون على ممتلكات الفلسطينيين في الضفة خبير امني يحذر من مخطط أميركي لفتح ثغرة في الحدود وادخال إرهابيين للعراق إيطاليا.. 475 وفاة و16310 إصابات جديدة بفيروس كورونا اللواء 41 بالحشد الشعبي يحبط محاولة تسلل لـ”داعش” جنوب سامراء
أحدث_الأخبار

عادل عبد المهدي يكشف عن الاجراءات المتخذة بحق عمليات الفساد بعقود النفط

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
عبد المهدي يكشف عن الاجراءات المتخذة بحق عمليات الفساد بعقود النفط

 عبد المهدي يكشف عن الاجراءات المتخذة بحق عمليات الفساد بعقود النفط

 

كشف وزير النفط المستقيل عادل عبد المهدي عن الاجراءات التي اتخذتها وزارته بحق عمليات فساد بعقود ابرمتها وزارة النفط في فترات سابقة {2012} ، مشيرا الى ان ” الوزارة قد اتخذت سابقاً {وقبل ظهور المعلومات حول الفساد باشهر وسنوات}كل الاجراءات الاحترازية والقانونية.. فهناك مئات الكتب والمخاطبات والقرارات حول الموضوع، والمتعلقة بتجميد اي تعاقد جديد مع الشركات المقصودة”.

وذكر عبد المهدي في بيان ” اعلنت وزارة النفط عن ارقام اولية لصادرات آذار المنصرم، التي حققت ارقاماً قياسية من الحقول والمنافذ الجنوبية بمفردها.. فبلغت الصادرات للشهر 101 مليون و 865 الفا و415 برميلا، اي بمعدل يومي مقداره 3 ملايين و258 الفا و981 برميلا.. وهذا اعلى مما وعدت به الوزارة تحقيقه في موازنة عام 2016 والمقدرة بـ3.050 م/ب/ي.. فالفارق 208981 الف/برميل/يوم.. اي ان زيادة الصادرات عند احتسابها بمعدل اسعار شهر اذار البالغة 28 دولاراً للبرميل، ستحقق اكثر من 180 مليون دولار شهرياً اضافية.
وتابع ” كما صدر العراق الشحنة الثانية من مكثفات الغاز، وهو سيواصل التصدير بكميات متصاعدة، ويتوقع تصدير الغاز السائل الفائض عن حاجته، عندما يستقر الانتاج، مما سينوع ويزيد الموارد. هذا ويتصاعد انتاج الغاز الجاف الذي يوفر مزيداً من الوقود للمحطات الكهربائية، ويقلل الاعتماد على المصادر الاخرى التي نستورد جزءاً مهماً منها. وتستعد الوزارة بالتعاون مع وزارة الكهرباء لتوفير الخزين الكافي من “الكازوايل” لمواجهة ازمة الكهرباء الصيفية.. وهناك جهد لتنفيد الاتفاق الذي تم مع الشقيقة مصر الشهر الماضي لمبادلة الخام العراقي بالمشتقات النفطية، وهو امر يحقق مصلحة البلدين، ويفتح افاقاً مهمة للتعاون بينهما. كما ان الوزارة وقعت اتفاقاً لتأهيل الارصفة 2،3،4 من ميناء خور الزبير، والمتفق انجازها خلال عام، وهو ما سيفتح افاقاً تصديرية اكبر بكلف نسبية اقل.
وقال “اجابت وزارة النفط ايجاباً على الدعوة التي تلقاها العراق لحضور اجتماع الدوحة المنوي عقده في 17 نيسان لبحث السيطرة على معدلات الانتاج، وهو ما قد يساعد في استقرار هذه الاسعار، وبلوغها معدلات معقولة فيها مصلحة البائعين والمشترين.
واكمل ” نشرت وكالة “فيرفاكس ميديا” و”هوفينغتن بوست” تحقيقات صحفية عن تورط شخصيات عراقية واجنبية وشركات في عمليات فساد بعقود ابرمتها وزارة النفط في فترات سابقة (2012). وهي تحقيقات تتطلب التدقيق والتمحيص، علماً ان الوزارة قد اتخذت سابقاً -وقبل ظهور هذه المعلومات باشهر وسنوات- كل الاجراءات الاحترازية والقانونية.. فهناك مئات الكتب والمخاطبات والقرارات حول الموضوع، والمتعلقة بتجميد اي تعاقد جديد مع الشركات المقصودة، ووضعها على القوائم السوداء، انتظاراً لاحكام قضائية، او تنفيذا لاوامر قضائية. وملاحقة ذيول القضية مع الاشخاص والشركات، بالتعاون مع سفارات الدول، ومع مؤسسات الدولة كالنزاهة ومجلس النواب ووزارة الخارجية والدوائر الامنية، وصولاً الى الانتربول. لكن “مطربة الحي لا تطرب” كما يقولون.. فنحن نعطي اهتماماً اكبر عند اثارة الاعلام الاجنبي لموضوعات صحيحة او مغلوطة، ونقلل الجهد الوطني ولا نعطيه حقه، كما ذكرنا اعلاه. وبالفعل اهتم الرأي العام، كما اهتمت جهات عديدة ذات العلاقة.. مما يقتضي التنسيق العالي، لمنع التداخل والفوضى. 
واكد ” ستتابع الوزارة التقارير مع جميع اصحاب العلاقة، كذلك انسجاماً مع قرارات السيد رئيس مجلس الوزراء لتشكيل هيئة تحقيقية وزارية عليا. وانني شخصياً –كمسؤول وكمواطن- ارجو من جميع الاخوة والجهات التعاون الشفاف الجاد فيما بينهم، وعدم السماح بأي تقصير بالواجبات، وبتجاوز القواعد والصلاحيات، وبالتغطية والتستر على اشخاص ومعلومات، وباصدار اوامر اعتباطية، وبتوجيه اتهامات بدون قرائن او ادلة حقيقية، وبكشف معلومات سرية، وبالمزايدة لاغراض سياسية، او غيرها. فهذه مواضيع حساسة، تتعلق بواحد من اهم القطاعات التي يعتمد عليها اقتصاد البلاد. فارجو التعامل بدقة وجدية ومسؤولية وحزم، حسب مبدأ “لا ضرر ولا ضرار”، فيلاحق المجرم ويعاقب، وتحفظ حقوق الابرياء وكرامتهم.. والله سبحانه وتعالى يقول {لا تضار ام بولدها}. ولعل هذه الحادثة ستكشف ان الفساد الموجود في بعض الشركات الاجنبية، لا يقل عن الفساد في بعض مؤسساتنا. مع فارق ان اجراءاتهم تمتاز بالقانونية والكتمان وعدم خلط الاوراق، والتمييز بين المفسدين والصالحين والحرص على المصالح العامة.
وختم بالقول” ان القطاع النفطي مستمر بانجازاته بسبب همة ومثابرة العاملين فيه من ابسط عامل وموظف الى اعلى كادر ومسؤول، رغم كل الضغوط المالية والازمة السياسية، والضغوطات الاعلامية والكثير من التدخلات غير الصحيحة. وان مواجهة هذه التحديات الحساسة والخطيرة كانت ممكنة، رغم استقالة الوزير.. والسبب في ذلك بسيط وهو ان الصلاحيات –عدا الحصرية- قد وزعت حسب قانون الوزارة منذ الاسابيع الاولى للعهد الجديد.
وكانت وسائل اعلام نشرت تحقيقا استقصائيا عن أكبر رشوة شهدها العالم في فضيحة تأريخية للعراق الذي مثل ساحة لهذا الفساد تحت غطاء عقود نفطية شملت مسؤولين عراقيين رفيعي المستوى.
وأشار التحقيق الذي أجراه موقعا {فبرفاكس ميديا} ، و{هافنتغون بوست} ، ونشر الأربعاء 30 مارس/آذار، إلى عدد من الأسماء البارزة في العراق ذات العلاقة المباشرة بهذه الفضيحة .
ومن أبرزها وزير التعليم العالي حسين الشهرستاني، الذي كان وزيرا للنفط في الحكومة السابقة، ونائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة في الدورة التي قبلها .
أيضا ذكرت أسماء كل من عبد الكريم لعيبي وزير النفط العراقي في الحكومة السابقة، وضياء جعفر الموسوي مدير شركة نفط الجنوب، وكفاح نعمان الذي تولى منصب مدير نفط الجنوب إبان حقبة وزير النفط ثامر الغضبان، وعدي القريشي أحد المسؤولين الكبار في شركة نفط الجنوب.
كذلك طرح اسم باسل الجراح الذي يعتبر حلقة الوصل بين المسؤولين العراقيين، وشركة {unaoil} النفطية، التي تعود ملكيتها إلى الإيراني إحساني عطا، ومقرها موناكا. 
وكان مجلس الوزراء قد وجه اليوم بمطالبة الجهات الدولية التي نشرت التحقيق بتزويد العراق بكل الادلة لديهم ، وذلك بطلب من وزير التعليم العالي حسين الشهرستاني ” .انتهى

الطقس
حمل تطبيق وكالة صدى الاعلام
http://www.j5j8.com/uploads/1476034625511.png http://www.j5j8.com/uploads/147603473191.png
دمشق تطلق خطة لإعادة إعمار حلب
الجيش السوري يحرر 21 قرية وبلدة بريفي درعا والقنيطرة
منظمة حظر الأسلحة الكيمياوية تبدأ أعمالها اليوم في سوريا
صحيفة: مستشار ترامب نسق مع إسرائيل الهجمات على سوريا
فرنسا: الضربة الجوية على سوريا انتهت وقواتنا مستعدة لأي عمل عسكري جديد
كندا تؤيد الضربة العسكرية ضد سوريا
هذه المناطق التي استهدفها القصف على سوريا
الجعفري: سوريا ستسهل وصول فريق منظمة حظر الأسلحة الكيميائية إلى أي نقطة في دوما
الجيش الإيراني: القوات الأمريكية ستتلقى صفعة إذا اعتدت على مياهنا الإقليمية
أردوغان يزور واشنطن الشهر المقبل
أمريكا تضع شرط الكشف عن محتوياتك بمواقع التواصل الاجتماعي لدخول أراضيها
الإعلام الأمريكي يعترف بتفوق “أبو القنابل” الروسية
كابوس البنتاغون.. 50 غواصة كورية شمالية ضائعة “تطفو” على السطح
الشرطة الأمريكية قتلت 86 شخصا يحملون أسلحة خلبية خلال عامين
باراك أوباما يحدد شروط شن حرب إلكترونية ضد روسيا
بنيامين نتنياهو يتوعد إيران ويقول إسرائيل ليست أرنبا وإنما هي نمر
ألعالم العربي