ونقلت وكالة “أسوشيتد برس”، الثلاثاء، عن أحد تلاميذها غندهار بيديكار إن أمونكار توفيت الاثنين بمنزلها في مدينة مومباي، بعد صراع قصير مع المرض.

وكثيرا ما يقيم طلاب الموسيقى في الهند في منازل أساتذتهم، وكانت والدة بيديكار من أقدم تلاميذ أمونكار.

وتعد أمونكار إحدى ألمع نجوم الغناء والموسيقى في مدينة جايبور، وتلقيت تعليمها على يد والدتها، التي كانت أيضا مغنية شهيرة.

وطورت أمونكار أسلوبها الخاص، واستقت تأثيرات من مدارس أخرى للموسيقى الكلاسيكية الهندية، فأضافت أغان كلاسيكية خفيفة، كما شاركت في الغناء ببعض الأفلام.

ورغم انتقاد عشاق الموسيقى الكلاسيكية لتلك الخطوة، إلا أنه ذلك لم يمنع إعجاب الملايين بها.

ونعى رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي المغنية الراحلة وقال إن “وفاة كيشوري أمونكار خسارة لا تعوض للموسيقى الكلاسيكية. أنا متألم للغاية لرحيلها. لترقد روحها في سلام”.

وقد كرمتها الدولة عن إسهاماتها في زيادة شعبية وتطوير الموسيقى الكلاسيكية الهندية باثنين من أرفع الأوسمة المدنية في البلاد.