و”السدو ” من الصناعات الحرفية المهمة المرتبطة ارتباطاً وثيقاً بوبر الإبل وأصواف الماعز والأغنام كون صوفها هو المادة الأساسية التي يصنع منها.

وأوضحت أم شجاع وهي أحد المهتمات بحرفة السدو أنها تقوم بحياكة الصوف لتحوله لخيوط يستخدم في أمور متعددة كالخيام والبسط والمفارش وللزينة وغيرها من الاستخدامات، مفيدة أن صناعة السدو كانت تعتمد قديما على وبر الجمال، وفي هذا الزمن يستخدم الصوف ويصبغ على شكل خيوط عمودية تمد على أوتاد باستخدام آلات خاصة. حسب ما نقلت عنها وكالة الأنباء السعوديو (واس).

ويستخدم في السدو المغزل، والمخيط، والأوتاد الخشبية والمدرى وهي أداة تستخدم لشد الخيط، حسب أم محمد إحدى المشاركات.

تضيف: وقبل البدء في الحياكة تقوم بغزل الصوف بواسطة المغزل، وتضيف إلى الصوف صبغات ملونة لتضفي على المنتج نوعا من الزينة، بعدها يتم السدو بواسطة خيوط الصوف الملونة والممتدة على المنسجة وتربط بأربعة أوتار على شكل مستطيل، ليصنع من ذلك مشغولات متعددة على حسب رغبة الزبون.