عـــاجل

تشييع مهيب لمسؤول الدعم اللوجستي للواء 45 بالحشد المجاهد كاظم علي محسن

الخور وحقوقنا والأخرين.. وزعيق الفارغين

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

شارك هذا الموضوع
0

المهندس زيد شحاثة

إعتاد العراقيون بين فترة وأخرى, على بروز قضية تشغلهم, وتكون فرصة لبيان رأيهم السياسي وتنظيراتهم .. لمن لديه إلمام الموضوع,

وهو مختص بها, ولمن لا يعرف شيئا كذلك, ويسبقهم طبعا بعض نوابهم الجهابذة.

ما يجمع عليه الغالبية, هو ترك أصل الموضوع, وأسبابه وكيفية معالجته, والتفرغ لإتهام هذه الجهة أو تلك, بأنها هي السبب في حصول

القضية, وهي من سببت ضياع حقوق العراق, وتربط كل القضايا السابقة واللاحقة بها, إلى درجة تجعلها ربما, وكأنها كانت السبب في

سقوط الخلافة الإسلامية؟!

من خلال ما نشر, من معنيين في قضية الحدود الملاحية والخور, يتضح أن القضية, شائكة جدا.. فهي تتعلق بقرارات مجلس الأمن,

وترسيم الحدود, وفيها تفاصيل فنية بحرية, وأثار إقتصادية وتجارية, مستقبلية واسعة وبعيدة المدى.

الوثائق المثبتة, أكدت أن حكم صدام وبعثه اللعين, قدموا تنازلات كبيرة لدول الجوار, للحفاظ على حكمهم, وأن تلك التنازلات, وثقت

بقرارات لمجس الأمن, وصدرت فيها قرارات من الأمم المتحدة, تتخذ شكل الإلزام لنا كدولة, و أن حكم صدام, أضاع مساحات ليست

بالهينة من العراق, وان تلك الأراضي ليست صحاري عادية, بل هي جزء من منفذنا البحري الوحيد, ورئتنا الإقتصادية الأهم.

وحمل بعض المراقبين والمختصين, الحكومة والبرلمان السابقين, مسؤولية إقرار إتفاقيات تنفيذية لتلك القرارات, مع دولة الكويت,

برعاية أممية, قيل أنها كانت جائرة.. وعند عرض إتفاقية جديدة فنية , وكما نقل بانها تحصيل حاصل, ثارت ثائرة بعض ساستنا, ممن

عرفوا بزعيقهم المستمر, على أي قضية كانت, وكأن لاوجود لهم ولا قيمة, إلا بالصراخ والمشاكل!

صراخهم وإتهاماتهم, لم تكن لأجل إسترجاع تلك الحقوق المغتصبة, بل كان فقط لإتهام جهات وشخصيات, لأغراض تافهة ودنيئة, تتعلق

بقرب موعد إنتخابات محتملة.. وتابعهم على ذلك جمهور لم يفهم, حقيقة المشكلة وماهي الحلول الواجبة, أو الخطوات المطلوبة, ومن

هي الجهة التي يجب أن تنفذها, وما هو دوره كمواطن, فأكتفى بالسب والشتم والتخوين.. وكل يرى عدوه أمامه.

الضياع لبعض أرض العراق وحقوقه, قد حصل فعلا, وإستعادتها يتطلب خطوات وقرارات هادئة, لا علاقة بها بما يجري من تهريج

وتسقيط.. خطوات بعضها سياسي, و أخرى قانونية وتجارية, وتحركات دولية وإقليمية.. هذا دور يفترض أن تقوم به حكومتنا, وبكل

حكمة فنحن في حالة حرب, ولسنا بحاجة لخصم إضافي, وخصوصا مع دولة كالكويت, والتي ورغم ما حصل من نظام صدام, لازالت

مواقفها إيجابية.

يصح القول, أن صدام هو من أسس ومهد, لضياع تلك الأراض والحقوق, وكذلك بأن الحكومة السابقة, كان يمكن لها أن تماطل في إقرار

تلك الإتفاقيات, كما هو متاح لحكومتنا الحالية أيضا, فهي ليست من الأمور التي تتوقف عليها الحياة؟!

إن كانت لنا حقوق لدى الأخرين, يجب العمل على إستعادتها وبهدوء, والتهريج والسب والشتم والتخوين, لن يعيد حقوقنا.. فلا تنخدعوا

بالزعيق.

اترك تعليق

مواضيع اخرى

الحشد الشعبي:إنطلاق حملة خدمية واسعة في بوب الشام والمناطق المحاذية لها
الحشد الشعبي:إنطلاق حملة خدمية واسعة في بوب الشام والمناطق المحاذية لها
احمد الاسدي:كل دورة برلمانية جديدة لديها طموح بالتغلب على الدورات السابقة
احمد الاسدي:كل دورة برلمانية جديدة لديها طموح بالتغلب على الدورات السابقة
نواب نينوى ومجلس المحافظة يرحبون بوجود الحشد الشعبي
نواب نينوى ومجلس المحافظة يرحبون بوجود الحشد الشعبي
مكافحة المتفجرات في الحشد تجري عملية مسح لطريق عكاشات القائم لتأمينه
مكافحة المتفجرات في الحشد تجري عملية مسح لطريق عكاشات القائم لتأمينه
الحشد الشعبي يعثر على مقبرة جماعية لمدنيين في الشرقاط
الحشد الشعبي يعثر على مقبرة جماعية لمدنيين في الشرقاط
الحشد الشعبي يفكك قنبلة هائلة شرقي صلاح الدين
الحشد الشعبي يفكك قنبلة هائلة شرقي صلاح الدين
بعثة الحج العراقية تفويج غداً 5 الآف حاج بحصة إضافية للعراق
بعثة الحج العراقية تفويج غداً 5 الآف حاج بحصة إضافية للعراق
وزير الداخلية الاعرجي يصل الجزائر لتمثيل العراق في مؤتمر وزراء الداخلية العرب
وزير الداخلية الاعرجي يصل الجزائر لتمثيل العراق في مؤتمر وزراء الداخلية العرب
عمليات بغداد توجه باعتقال أي مواطن يمتلك سلاح متوسط أو ثقيل خارج نطاق الدولة
عمليات بغداد توجه باعتقال أي مواطن يمتلك سلاح متوسط أو ثقيل خارج نطاق الدولة
قنابل لعلاج الأورام السرطانية
قنابل لعلاج الأورام السرطانية
7 نصائح تساعدك على حماية حسابك على الواتساب
7 نصائح تساعدك على حماية حسابك على الواتساب
اسعار صرف الدولار مقابل الدينار العراقي ليوم 14-3-2019 الخميس
اسعار صرف الدولار مقابل الدينار العراقي ليوم 14-3-2019 الخميس
تجديد عقود تجهيز الانترنت في كربلاء و مناقشة مشروع البنى التحتية للحكومة الالكترونية في النجف
تجديد عقود تجهيز الانترنت في كربلاء و مناقشة مشروع البنى التحتية للحكومة الالكترونية في النجف
كرستيانو الهداف التاريخي لمونديال الأندية
كرستيانو الهداف التاريخي لمونديال الأندية
الدفاع المدني يصدر ارشادات هامة حول ارتفاع الحرارة وطرق التعامل معها
الدفاع المدني يصدر ارشادات هامة حول ارتفاع الحرارة وطرق التعامل معها
تعرف على قصة الحمار الديمقراطي والفيل الجمهوري
تعرف على قصة الحمار الديمقراطي والفيل الجمهوري
مقتل الارهابي المسؤول عن اتصالات داعش في الشرقاط
مقتل الارهابي المسؤول عن اتصالات داعش في الشرقاط
الإندبندنت: لماذا الربط بين انتقاد إسرائيل ومعاداة السامية؟
الإندبندنت: لماذا الربط بين انتقاد إسرائيل ومعاداة السامية؟
لبنان تقدم شكوى ضد إسرائيل في مجلس الأمن الدولي
السيد نصر الله:الأميركيون يعملون على إحياء داعش في العراق
حزب الله يعلن الاستنفار الكامل ويتأهب للرد عسكريا قبل العصر
حماس:الاعتداءات الاسرائيلية انتهاك واضح لسيادة لبنان
حزب الله يعلن عن “رد قاس” لنصر الله عصر اليوم
الجيش السوري يحشد قواته في إدلب استعدادا للتقدم بعد تحرير خان شيخون
الجيش السوري يسيطر على خان شيخون بالكامل
رئيس الحكومة التونسية يتخلى عن الجنسية الفرنسية
ريهام سعيد تعلن اعتزالها العمل الإعلامي والتمثيل
الإمارات تنعي كاتبها وشاعرها
فيلم ماتريكس يعود بجزء جديد
محمد يعقوب يفوز ببردة شاعر عكاظ لهذا العام
أول تعليق للمطربة إليسا بعد إعلان اعتزالها الغناء
هيفاء وهبي تكشف عن السبب الحقيقي وراء اعتزال إليسا
بوراك أوزجفيت يتصدى للحملة على زوجته فهرية عشقي لها يتضاعف
الفنانة شمس الكويتية تختبر الموت في صورة لافتة
بالفيديو أصغر ضابطة شرطة بالعالم
هكذا تكشف الشخص الكذاب من وجهه
بالفيديو بعد أن تم اختيارها من بين 4000 فتاة للوصول إلى نهائيات مسابقة ملكة جمال : متسابقةتكشف أنها ذكر
شاهد فتاة إسرائيلية من أصول يمنية نجمة افلام اباحية
شاهد إم و ابنتها يتنافسان على لقب أجمل مؤخرة
بالصور : السورية سالي عبود تتحول إلى نسخة طبق الأصل عن هيفاء وهبي
بالفيديو : 10 معلمات تتمنى لو يدرسوك
بالصور : الروسية إيكاتيرينا ليسينا تدخل موسوعة غينيس للأرقام القياسية بفضل ساقيها
WORLD PRESS