عـــاجل

الحشد والقوات الأمنية ينفذان عملية دهم وتفتيش في صحراء الانبار

بين بيل وربما راموس ، علي عدنان يثبت بعد كل يوم تواجد الوجهين

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

شارك هذا الموضوع

مقال | بين بيل وربما راموس ، عدنان يثبت بعد كل يوم تواجد الوجهين

 

مقال | محمود الحمداني

منذ البزوغ الأول لنجم دفاع المنتخب العراقي علي عدنان ظهرت مقارنات كثيرة كان اكثرها تكرارا هو الجناح الويلزي غاريث بيل والظهير الأيرلندي ايان هارت لما يملكه من مواصفات هجومية وسرعه في التوغل وقوة في التسديد شابهت النجوم المذكورة واودت ببعض المدربين واستثمره في مركز الجناح ، بل إن الصحافة العالمية ركزت كثيرا على الشبه بين النجم العراقي واغلى لاعب في العالم الويلزي غاريث بيل والذي تحول سريعا من مركز الظهير الأيسر الى الجناح الأيسر حتى اصبح الآن يلعب على الجانبين وايضا كلاعب حر على مستوى التمركز واصبح لاعبا هجوميا بامتياز.
فلا يختلف اثنان في ما يملك عدنان من مواصفات هجومية قوية لكن وضعه في مركز الجناح يفقد الفريق لخاصيات كبيرة يمتلكها اللاعب ابرزها القوة في الألتحام والتي تعد ابرز المميزات للنجم العراقي الذي وضح من التحاماتها مع نجوم عالميين سواء في تركيا او إيطاليا حيث تميز بقوة عالية جدا تجعله في بعض الاحيان يمر او يستخلص بالجسد فقط وليس بالأقدام ، كذلك التركيز العالي في مراقبة اللاعب والتزامه في بعض التعليمات التي تجعل تنفيذها على البعض امرا صعبا لما فيها من جهد ذهني وبدني كبير ، فالبناء العضلي لعدنان والتركيبة الذهنية للنجم العراقي جعلت التعامل معه من حيث الواجبات امرا سهلا كذلك لا يمكن نسيان التمركز الصحيح للاعب داخل منطقة الجزاء اثناء الركلات الثابته ووقوفه عند القائمين حيث تميز عدنان بلقطات سينمائية في تخليص الكرات من على خط المرمى سواء مع المنتخب الأول او الشبابي او في تركيا وإيطاليا حيث امتاز عدنان بتوقع عالي للكرات اتاح له لعب دور المنقذ لفرقه في اكثر من مناسبة ، وهذا ما يحتاجه المدافع العصري والذي اصبح مدار اهتمام على مستوى اللياقة الذهنية وليس البدنية فقط ، وليس بالضرورة أن تكون من افضل اللاعبين في العالم هو ان تكون مهاجما ، فعلى مستوى الدفاع لا ينكر أي متابع ما يقدمه سيرخيو راموس نجم دفاع اسبانيا وريال مدريد والذي عمل العكس تماما بعدما تحول من مركز الظهير الأيمن المهاجم الى قلب الدفاع حتى اودى به ذلك لينافس نجوم العالم الأوائل في كرة القدم ، فالتقييم اصبح على مايقدم اللاعب وليس على مايسجل ، تحول راموس انقذ اسبانيا التي عانت من هذا المركز كثيرا وحول ريال مدريد من فريق المشاكل الدفاعيه الى الفريق الأقوى في العالم في مستوى العناصر الدفاعيه بل جعل من النجم الأندلسي معشوقا لجماهير مدريد ولجماهير العالم ككل ، راموس ورغم مايملكه من مواصفات هجومية جعلته في وقته افضل ظهير أيمن في العالم استغل قوته وتمركزه الصحيح وترك المهام الهجومية بل واصبح قلب دفاع بحت ولا شك ان هذا الأمر لو حدث لدينا فإن الجميع سيعترض على ذلك لكن راموس الآن اصبح على الإطلاق من افضل مدافعي العالم وعلامة مسجله للفرق التي يشترك بها ، ساعده في تحقيق ذلك قوته وتوقعه الصحيح للكرة وهذا الحال ينطبق تماما على علي عدنان ، كذلك لا يمكن نسيان الجناح الأيمن الصربي ايفانوفيتش والذي خلق طفرة كبيرة في هذا المركز بعدما جاء بمثابة الهدية لفريق البلوز حيث سجل ايفانوفيتش البروز على مستوى خط الدفاع ولعب لأكثر من مركز كما كان علامة بارزة لفريقه حين قاده للفوز باقوى بطولات العالم بعد تسجيله لأهداف حاسمه ورائعة جائت في اوقات حرجة ونتيجة لزيادته الهجومية رغم تواجده في مركز الظهير.

فالأمر ليس بتحول عدنان الى مركز اخر والسير على خطى الويلزي او الإسباني بل هو في محافظة عدنان على مركزه في الظهير لأنه يملك من الجانبين وهذا حال ايفانوفيتش تماما.
وعلى الجميع التمييز بين المركز الذي يلعبه عدنان مع ناديه الحالي ومركز الجناح الأيسر ، فعدنان يشترك مع ناديه بمركز الظهير الأيسر الطائر وهو مركز دفاعي لكن بمميزات هجومية اكثر بقليل من مركز الظهير الأيسر التام فالمدرب لايلغي مهام عدنان الدفاعية لكنه يوكل اليه مهام هجومية أكثر بل انه في بعض المباريات يوكل اليه مهام دفاعية بحته ولا يسمح له بالخروج من منطقته الا في مرات قليلة وربما في الشوط الثاني فقط وهذا ما شهدناه من علي عدنان حيث وضحت احتكاكاته البدنية القوية وصعوده العالي في الكرات العالية واستغلال الرأسيات القوية في الإبعاد وكذلك مراقبة بعض النجوم في بعض المباريات الأمر الذي قلل من حصول عدنان على درجات عالية في التقييم نظرا لالتزامه التام بما يطلب منه ، فاستثمار علي عدنان في مركز الجناح الأيسر يجعل الفريق يخسر الكثير من قوته وإن لم يتضح ذلك في مباريات المنتخب الوطني القليلة الماضية والسبب في ذلك واضحا وهو ضعف القوة البدنية للفرق المنافسة وبطئ الحركة والتحرك كذلك قلة الخطورة فلم يتضح ما خسرناه من عدنان في مبارياتنا ، ولا شك إن تواجد اكثر من لاعب مميز في هذا المركز يؤرق المدرب والذي يبحث عن الإستغلال الأمثل لنجومه ، ولا مشكلة في توضيف عدنان بحسب مقتضيات الحاجه ، فاذا كان المنافس قويا بدنيا ويمتاز بطول القامة والكرات العالية فإن تواجد عدنان في الدفاع يعد ضروريا واما ما عدا ذلك فأن ضرغام إسماعيل يقدم مايطلب منه بصورة ممتازه ، كذلك لا مشكله في تغيير الكراسي بين هذين اللاعبين على مستوى ملعب المباراة لإستثمار نجوميتهما استثمارا امثل.

0

اترك تعليق

الموافقة على إقامة صلاة العيد في الحرمين غدا دون مصلين
جريمة جنسية بشعة ضحيتها طفلة تهز مصر وقعت في نهار رمضان
إصابة نائب رئيس جنوب السودان وزوجته بفيروس “كورونا”
مصر: تسجيل 510 إصابة جديدة بكورونا
طائرة أميركية تحرق 200 دونم من حقول القمح في سوريا
هروب عناصر من داعش محتجزين في سجن الهول بريف الحسكة الشرقي
الكويت يعلن شفاء 188 حالة من مصابي فيروس كورونا
وفاة وزير الثقافة السوري الأسبق “رياض عصمت” بكورونا
مطالبة يإيقاف برنامج رامز جلال
كارمن لبّس تكشف عن عمرها الحقيقي في عيد ميلادها
نجوى كرم عن “كورونا”: لدينا قمامة في لبنان تكفي لقتل أي بكتيريا قادمة من الخارج
محمد الفارس يدخل السينما المصرية
روان بن حسين تنجب طفلتها الأولى وتنشر صورتها
رويدا عطية تكشف عن جديدها 2020
حسين الجسمي ينقذ المطربة أحلام من موقف محرج أمام الآلاف
أدهم نابلسي يطرح فيديو كليب أغنية “بتعرف شعور”
هل يجوز عمل الصدقة الجارية لأكثر من شخص
بالفيديو أصغر ضابطة شرطة بالعالم
هكذا تكشف الشخص الكذاب من وجهه
بالفيديو بعد أن تم اختيارها من بين 4000 فتاة للوصول إلى نهائيات مسابقة ملكة جمال : متسابقةتكشف أنها ذكر
شاهد فتاة إسرائيلية من أصول يمنية نجمة افلام اباحية
شاهد إم و ابنتها يتنافسان على لقب أجمل مؤخرة
بالصور : السورية سالي عبود تتحول إلى نسخة طبق الأصل عن هيفاء وهبي
بالفيديو : 10 معلمات تتمنى لو يدرسوك
WORLD PRESS