عـــاجل

الحشد والقوات الأمنية ينفذان عملية دهم وتفتيش في صحراء الانبار

الجزائر: مساع لخفض إمدادات النفط بمقدار مليون برميل يوميا

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

شارك هذا الموضوع

تلقت سوق النفط أمس دعما إيجابيا من إضراب عمال النفط في النرويج وتراجع المخزونات النفطية الأمريكية، فيما زادت حالة الترقب في السوق، انتظارا لما سيسفر عنه اجتماع المنتجين في الجزائر الأسبوع المقبل، حيث تتنامى التوقعات بشأن نجاح الاجتماع في استعادة الاستقرار في السوق والتوصل إلى صيغ عمل وتوافق جديدة تجمع المنتجين في “أوبك” وخارج “أوبك” وأيضا المستهلكين.

 

وتقود الجزائر بورصة التوقعات المتفائلة بشأن نتيجة الاجتماع خاصة بعد تأكيد وزير الطاقة الجزائري نور الدين بوطرقة أن الاجتماع قد يتحول إلى اجتماع رسمي لـ “أوبك” في حال التوصل إلى اتفاق نهائي بين المنتجين يدعم إعادة التوازن لسوق النفط ويدعم الأسعار. وكانت الفترة الماضية قد شهدت اتصالات تقودها الجزائر وفنزويلا لدعم التوافق على تجميد مستويات الإنتاج الحالية.

 

وبحسب الجزائر فإن المنتجين داخل وخارج “أوبك” يسعون إلى خفض إمدادات النفط بمقدار مليون برميل يوميا لإعادة التوازن للأسواق ودعم استقرار الأسعار.

 

وفي نفس الإطار أكدت فنزويلا أنه إذا تم التوصل إلى اتفاق بين أعضاء “أوبك” والمنتجين خارجها فإن أسعار النفط قد ترتفع من 10 إلى 15 دولارا للبرميل وهو كفيل بانعاش اقتصاديات الدول المنتجة وضخ إمدادات قوية في شرايين الاستثمارات النفطية الدولية.

 

كما تلقت السوق دعما من بيانات عن ارتفاع الواردات النفطية في اليابان وهو يجدد الآمال في ارتفاع مستويات الطلب العالمي على الخام خاصة مع تقديرات بنجاح خطط التحفيز الاقتصادي في اليابان وهي ثالث أكبر مستهلك للطاقة في العالم، كما طلبت الهند مزيدا من النفطين السعودي والاماراتي لدعم احتياطيها الاستراتيجي.

 

إلى ذلك، أكد محمد باركيندو الأمين العام لمنظمة الدول المصدرة للبترول “أوبك”، أن الاستقرار هو مفتاح التقدم في سوق الطاقة، مشيرا إلى أن هذا الاستقرار يشمل ازدهار الاستثمارات وتوسيع الإنتاج كما أن الاستقرار مطلوب لتحقيق النمو في الاقتصادات في جميع أنحاء العالم.

 

وأضاف باركيندو أن “الاستقرار يسهل الوصول إلى خدمات الطاقة الحديثة وتوفيرها لكل المناطق المحرومة حول العالم، كما يسمح للمنتجين بتحقيق عوائد عادلة جراء استغلال الموارد الطبيعية غير المتجددة الخاصة بهم، كما يعتبر الاستقرار المفتاح لمستقبل عالمي أفضل في مجال الطاقة المستدامة وهو أمر شديد الأهمية لكل دول العالم”.

 

وشدد باركيندو – أمام البيت الأوروبي في العاصمة الإيطالية روما في لقاء حول مستقبل الطاقة في العالم – على أهمية اجتماع الجزائر الأسبوع المقبل، مشيرا إلى أنه تجمع كبير ومؤثر يضم دول “أوبك” والمنتجين من خارج المنظمة ويعد فرصة ثرية للنقاشات والحوار حول مستقبل صناعة النفط الخام في العالم.

 

ويعتقد باركيندو أنه من المهم بشدة أن يجلس جميع المنتجين معا على طاولة المناقشات لبحث كل الإجراءات الممكنة والمطلوبة لتحقيق الاستقرار في السوق، موضحا أن هذا النوع من التعاون يتعين القيام به ليس فقط في أوقات عدم الاستقرار، لكن أيضا عندما تكون السوق مستقرة ومتوازنة، مشددا على أن الحوار أمر حيوي في جميع الأوقات.

 

وأشار باركيندو إلى أنه لا يمكن القول إن الحوار يعني الاتفاق على كل شيء لأننا لا نعيش في عالم مثالي، لكن من المهم لجميع الجهات المعنية إيجاد أرضية مشتركة والبحث عن حلول مشتركة لمواجهة الأزمات.

 

وأوضح باركيندو أنه على مر السنين دعمت منظمة “أوبك” عديدا من أشكال التعاون في مجال الطاقة بما في ذلك الحوار مع كل من الاتحاد الأوروبي وروسيا والصين والهند، إضافة إلى الندوات وورش العمل مع منتدى الطاقة الدولي ووكالة الطاقة الدولية والمبادرات المختلفة مع مجموعة العشرين، والاجتماعات مع الجهات المعنية في القطاعات الأخرى.

 

من جانبه، قال لـ “الاقتصادية”، أندرياس جيني مدير شركة “ماكسويل كوانت” للخدمات النفطية، “إن سقف الطموحات والتطلعات لنجاح اجتماع الجزائر صار مرتفعا خاصة مع تأكيدات فنزويلا أن توافق المنتجين سيرفع أسعار النفط بنحو 15 دولارا وهي توقعات ربما يكون مبالغا فيها لكنها ستحفز المنتجين على التوصل إلى اتفاق، خاصة مع تأكيد “أوبك” استعدادها لعقد اجتماع غير عادي لمناقشة قضية الأسعار”.

 

وأشار جيني إلى أن مؤشرات تحسن الطلب قوية خاصة بعد ارتفاع الواردات النفطية في اليابان وأيضا المحادثات التي تجرى حاليا بين الهند والسعودية والإمارات لزيادة الصادرات النفطية إلى السوق الهندية لدعم الاحتياطي الاستراتيجي، معتبرا اليابان والهند من الدول الرئيسية في منظومة الطلب خاصة الهند التي تشهد نموا مرتفعا بفعل زيادة السكان وبالتالي زيادة الطلب على النفط الخام وكل موارد الطاقة.

 

من ناحيته، أوضح لـ “الاقتصادية”، إيفيليو ستايلوف المستشار الاقتصادي البلغاري في فيينا، أن الفترة الحالية تشهد نشاطا مكثفا في الاتصالات وبرامج التعاون بين المنتجين، معتبرا أن اجتماع الجزائر قد يقود فرصة ثمينة لتدشين تحول جديد في اتفاقيات التعاون بين المنتجين وقد يعقبه اجتماع طارئ لمنتجي “أوبك” يكون بداية جهود دولية مشتركة للتعامل الجاد والفعال مع مشكلة تخمة المعروض وفائض المخزونات التي أدت إلى غياب الاستقرار في السوق على مدار أكثر من عامين. وأشار ستايلوف إلى أن الإنتاج الروسي يواصل قفزاته الضخمة حيث بلغ 71.51 مليون برميل يوميا ليسجل أعلى مستوى على الاطلاق في تاريخ البلاد، معتبرا الوقت الحالي قد يكون أفضل التوقيتات لوقف السباق الإنتاجي الذي وصل إلى مستويات غير مسبوقة.

 

إلى ذلك، أوضح لـ “الاقتصادية”، ردولوف هوبر المختص والباحث في شؤون الطاقة، أن الإضرابات عادت من جديد لتدعم حالة عدم الاستقرار في السوق، وأحدث هذه الإضرابات لعمال النفط في النرويج التي قادت إلى ارتفاع الأسعار بسبب المخاوف من تقلص الإمدادات لكنها تبقى مثل سابقاتها من الإضرابات تمثل عوامل مؤقتة تؤثر لوقت محدود لكن السوق بوجه عام ما زالت تتعرض لضغوط شبه دائمة من وفرة المعروض على حساب الطلب التي قدرتها فنزويلا بتفوق العرض بنحو 10 في المائة.

 

وأضاف هوبر أن “مستوى المخزونات ما زال مؤثرا بشكل سريع وقوي في الأسعار خاصة أن مشكلة فائض المخزونات تنحسر تارة وتنمو تارة أخرى” معتبرا أن التفاهمات المقبلة وبرامج التنسيق بين المنتجين سواء في الجزائر أو فيينا بعد ذلك يمكن أن تكون نقطة انطلاق حقيقة نحو علاج مشكلات سوق النفط واستعادة الاستقرار المنشود.

 

من ناحية أخرى وفيما يخص الأسعار، فقد قفزت أسعار النفط أكثر من 1 في المائة أمس مدعومة بتقارير حول انخفاض مخزونات الخام في الولايات المتحدة وإضراب لعمال الخدمات النفطية في النرويج قد يؤدي إلى تضرر حجم الإنتاج، وقال متعاملون “إن بيانات الواردات القوية من اليابان دعمت الأسعار أيضا”.

 

ووفقا لـ “رويترز”، فقد ارتفعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 1.93 في المائة أو ما يعادل 85 سنتا إلى 44.90 دولار للبرميل، وقال متعاملون “إن بيانات أصدرها معهد البترول الأمريكي تظهر انخفاض حجم مخزونات الخام في الولايات المتحدة إلى 507.2 مليون برميل كانت المحرك الرئيسي لأسعار خام غرب تكساس الوسيط”.

 

وأظهرت بيانات معهد البترول الأمريكي انخفاض مخزونات الخام بمقدار 7.5 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في 16 أيلول (سبتمبر) إلى 507.2 مليون برميل بينما توقع المحللون ارتفاعها 3.4 مليون برميل.

 

وتراجعت واردات الولايات المتحدة من الخام الأسبوع الماضي بواقع 497 ألف برميل يوميا إلى 7.9 مليون برميل يوميا بينما انخفض معدل استهلاك الخام في المصافي بمقدار 218 ألف برميل يوميا.

 

وهبطت مخزونات البنزين 2.5 مليون برميل في حين كانت توقعات المحللين في استطلاع يشير إلى انخفاضها 567 ألف برميل، وارتفعت مخزونات نواتج التقطير التي تشمل الديزل وزيت التدفئة بواقع 1.4 مليون برميل مقارنة بتوقعات بأن تزيد 250 ألف برميل.

 

وجرى تداول العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت بسعر 46.53 دولار للبرميل بارتفاع قدره 65 سنتا أو ما يعادل 1.42 في المائة عن سعر آخر تسوية بدعم من إضراب لعمال الخدمات النفطية في النرويج قد يؤدي إلى تضرر الإنتاج في أكبر منتج للخام في أوروبا الغربية.

 

وارتفعت واردات اليابان النفطية 0.5 في المائة في آب (أغسطس) مقارنة بالشهر ذاته قبل عام حسبما ذكرت وزارة المالية اليابانية لتصل إلى 3.38 مليون برميل يوميا.

0

اترك تعليق

الموافقة على إقامة صلاة العيد في الحرمين غدا دون مصلين
جريمة جنسية بشعة ضحيتها طفلة تهز مصر وقعت في نهار رمضان
إصابة نائب رئيس جنوب السودان وزوجته بفيروس “كورونا”
مصر: تسجيل 510 إصابة جديدة بكورونا
طائرة أميركية تحرق 200 دونم من حقول القمح في سوريا
هروب عناصر من داعش محتجزين في سجن الهول بريف الحسكة الشرقي
الكويت يعلن شفاء 188 حالة من مصابي فيروس كورونا
وفاة وزير الثقافة السوري الأسبق “رياض عصمت” بكورونا
مطالبة يإيقاف برنامج رامز جلال
كارمن لبّس تكشف عن عمرها الحقيقي في عيد ميلادها
نجوى كرم عن “كورونا”: لدينا قمامة في لبنان تكفي لقتل أي بكتيريا قادمة من الخارج
محمد الفارس يدخل السينما المصرية
روان بن حسين تنجب طفلتها الأولى وتنشر صورتها
رويدا عطية تكشف عن جديدها 2020
حسين الجسمي ينقذ المطربة أحلام من موقف محرج أمام الآلاف
أدهم نابلسي يطرح فيديو كليب أغنية “بتعرف شعور”
هل يجوز عمل الصدقة الجارية لأكثر من شخص
بالفيديو أصغر ضابطة شرطة بالعالم
هكذا تكشف الشخص الكذاب من وجهه
بالفيديو بعد أن تم اختيارها من بين 4000 فتاة للوصول إلى نهائيات مسابقة ملكة جمال : متسابقةتكشف أنها ذكر
شاهد فتاة إسرائيلية من أصول يمنية نجمة افلام اباحية
شاهد إم و ابنتها يتنافسان على لقب أجمل مؤخرة
بالصور : السورية سالي عبود تتحول إلى نسخة طبق الأصل عن هيفاء وهبي
بالفيديو : 10 معلمات تتمنى لو يدرسوك
WORLD PRESS