عـــاجل

الحشد الشعبي ينفذ عملية في بادية النجف ويضع خطة لتأمين الزيارة الشعبانية

بين المؤامرة والاضطهاد توهم العرب أنفسهم

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

شارك هذا الموضوع

21872

 

زينب المشاط / وكالة صدى

 

من ثغورنا أسسوا لامبراطوريتهم, ولطالما ألقينا اللوم على عاتقهم إلا إننا تناسينا عيوبنا وتشتتنا وانجرافنا مع الامواج دون دراية بشكلٍ عاطفيّ وفوضوي غير مدروس لا يحكمنا فيه سوى عمق صُراخنا ذلك الذي فاق ضخامة أصواتنا وأحلامنا التي تفوق مساعينا، وتناسينا أن السياسات هي التي تحكم الاوطان و لجئنا إلى الحروب، ذلك لأننا رفضنا التعامل مع من يختلف معنا ديناً و سياسة و أصولاً وأهدافاً بشكل دُبلماسي، ولجئنا الى سياسة العداء لنُنمي في عقولنا إننا نقع تحت مبدأ المؤامرة وإننا شعوبٌ مضطهدة، إلا إن الحقيقة هي نحن من إضطهد نفسه بنفسه, فبدل من أن نعقد إتفاقيات هدنة وسلام مع من أسميناهم بالدول المُعادية أو استخدام اساليب الدبلوماسية والعلاقات الخارجية والمعاهدات كانت خياراتنا الاولى التصريحات المدويّة والتي تُفجر لنا مشاكل أكبر و تُوقعنا بخلافات وخسائر أعظم.

وكما نُلاحظ على مدى التاريخ الطريقة غير الجادة في إدارة الدول العربية من قبل حُكامها ورضوخ الشعوب لها, قد يكون الاعتقاد العربي السائد إن جميع المصائب التي مرت بها الدول العربية كانت بسبب الرأس الاعظم الاسرائيلي والامريكي إلا إنهم تناسوا أن يضعوا ايديهم على الحقائق الفعلية والمنطقية التي تؤكد إنه لا وجود لخراب إلا إذا كان خاضعاً لعيوب البيئة ذاتها, وهذا ما لمسه الواقع العربي المُتفكك المنخور داخلياً، حيث تشهد البُلدان العربية حالة انهيار داخلي تفقد خلالها التماسك والوحدة التي طالما نادت بها مجرد نداءات لا حقيقة لها فلم يشهد الواقع العربي أي موقف موحد او متكاتف من قبل جميع العرب الذين في حقيقة الامر اتفقوا على أن لا يتفقوا, بالإضافة الى الاسلوب العاطفي البعيد عن الجدية في اتخاذ القرارات والمواقف، كما إن للدول العربية وحكامها وشعوبها ميزة خاصة هي العشوائية في التصرف والقرار والتنفيذ والتفكير واستفحال حالات الفساد, وهذا لا ينفي إن جميع الدول الاجنبية تُعاني من حالات فساد وجميع حكام الدول الاجنبية ليسوا من النزاهة التي تُثبت بأنهم بريئين من أعمال سرقة و إحتيال وفساد من أجل مصالحهم الشخصية وحتى إن لكل رئيس دولة اشبه بما يُسمى بالمافيات الخاصة به هذا إذا لم يكن له مافيا حقيقية، إلا إن ما يختلف عن الرئيس الحاكم السارق العربي ونظيره الاجنبي هو إن الاول يبالغ بعمليات السرقة دون إسكات افواه الشعوب بالانجازات وتوفير وضع اقتصادي رصين لهم وتأمين وضع المواطنين الاجتماعي، بينما يُجبر الثاني على توفير كل ما يُطلب منه بشكل يسمح لهُ بالتحايل إلا إنه لا يضر بشكل كبير بالمصلحة الشعبية, وهذه تعتبر نقطة أُخرى فاصلة للنقاط التي تم مناقشتها والتي تؤكد بأن اسباب النخر العربي يبدأ من العرب أنفسهم.

ومن جانبٍ أخر نلاحظ إن الاصوات العربية صرخت كثيراً من أجل القضية الفلسطينية والتي تنادي من أجلها جميع الدول العربية او ما تُسمى وهماً بالضمائر العربية (المستترة) إلا إننا لم نشهد أي حالة توحد و تكاتف لمواجهة القضية الفلسطينية، كما لم نشهد أي تصرف عربي او موقف عربي جاد من أجل استرجاع الارض المغصوبة حسب ادعاءات العرب (رغم إني ومن خلال اطلاعي التأريخي الخاص ببيت المقدس وفلسطين تظهر على إنها أرض تابعة لليهود منذ الأزل ولم يكن العرب سكانها ولا المسلمون), فنادى العرب كثيراً من أجل فلسطين إلا إنهم لم يحاربوا إسرائيلياً واحداً بشكل فعلي بل كانت المحاولات جميعها عربية ضد عربية فكانت السعودية وقطر وغيرها من الدول العربية تقوم بتصدير الارهاب لقتل العرب في دول عربية, ليجتمع التحالف العربي ضد الحوثيين العرب في اليمن العربية و يمتنعوا عن محاربة “داعش” التي بطشت في العراق, فما بالنا نستغرب إنهيار التاريخ العربي والعروبة وما بالنا نبكي على إرثنا العربي ونحن أبارٌ غنية منخورة تعمل عكس هتافاتها شعوباً و حُكاماً ينادون خارج قطيع الضمير, يتبعون العاطفة في أحكامهم متناسين الفكر السياسي و طرق تطيقه بالعنجهيات، ويحاولون محاربة اسرائيل لا بشيءٍ أخر لذلك قدموا لها الوطن على طبقٍ من ذهب نتيجةً للانشغال بمبدأ “إن الجميع متأمر ضدهم” إلا إن العروبة اليوم باتت تتأمر ضد العروبة.

اترك تعليق

هزة أرضية تضرب العاصمة الكويتية والمناطق المحيطة بها
​كشف نفق بين تونس وليبيا لتسهيل تحرّك عناصر داعش
الدفاع الجوي السوري يتصدى لهجوم صاروخي مجهول قرب حمص
وحدات الشرطة السورية وقوات حفظ النظام تدخل مدينة دوما بالغوطة الشرقية
مدير الأمن الأردني يوعز بالتحقيق بإهانة مصور ومنعه من توثيق حادثة السطو
بالفيديو : طفل قبل صديقته بدون إذن منها فحصل ما لم يكن في الحسبان
السيسي يفوز بولاية رئاسية ثانية في مصر بأكثر من 90%
مؤشرات الانتخابات المصرية:السيسي يتصدر بنسبة 96.5%
بالفيديو والصور آشلي غراهام تستعرض جسدها بحركات راقصة رشيقة على شاطئ جزيرة “نيفيس” في جلسة تصوير جريئة
الفنانة جينيفر جارنر تتحول الى رجل
شبيهة نانسي عجرم المحجبة تشعل مواقع التواصل الاجتماعي
عائلة كيم كارداشيان تتبرع بمبلغ 5 الالف دولار لضحايا اعصار “هارفي”
عارضة الأزياء صوفيا فيرجارا تتعرى بشكل كامل
الممثلة ستيفاني صليبا بفستان شفاف يكشف ما تحته
تعرف على “زينيا تشومي” اجمل نساء العالم
بالصور +18 فتاة من قرية صينية تتفوق على عارضات فيكتوريا سيكرت
بالفيديو بعد أن تم اختيارها من بين 4000 فتاة للوصول إلى نهائيات مسابقة ملكة جمال : متسابقةتكشف أنها ذكر
شاهد فتاة إسرائيلية من أصول يمنية نجمة افلام اباحية
شاهد إم و ابنتها يتنافسان على لقب أجمل مؤخرة
بالصور : السورية سالي عبود تتحول إلى نسخة طبق الأصل عن هيفاء وهبي
بالفيديو : 10 معلمات تتمنى لو يدرسوك
بالصور : الروسية إيكاتيرينا ليسينا تدخل موسوعة غينيس للأرقام القياسية بفضل ساقيها
عائلة كيم كارداشيان تتبرع بمبلغ 5 الالف دولار لضحايا اعصار “هارفي”
عارضة الأزياء صوفيا فيرجارا تتعرى بشكل كامل
WORLD PRESS