عـــاجل

الحشد والقوات الأمنية وطيران الجيش يدمرون كهفا لداعش وعجلة غرب الرمادي

وزارة الدولة لشؤون المراة في العراق بناية مجردة تحت ظل امراة .

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

شارك هذا الموضوع
0

وزارة الدولة لشؤون المراة  في العراق بناية مجردة تحت ظل امراة .

 

–         وزارتنا عمياء وصماء و معاقة  سياسيا واقتصاديا واجتماعيا

 

–         لابد من وجود وزارة حقيقية تليق بسمعة المراة العراقية لاوجود كعدم

 

–         ‘‘انا والزميلات  على استعداد تام لتحمل تكاليف نقل الوزيرة وضيافتها  لتفقد نساء الديوانية علها تجدي نفعا ‘‘

 

–         ‘‘هناك اقصاء واضح لمنظمات المجتمع المدني النسوية في المحافظات من قبل وزارة المراة فهي حق لجيمع نساء العراق لاتمثل حزبا او كتلة معينة  ‘‘

 

–         ‘‘على حكومة العراق انصاف وزارة المراة ومعاملتها كباقي الوزرات السيادية مع الصلاحيات  ‘‘

 

تحقيق /منار الزبيدي /الديوانية

 

تأسست وزارة الدولة لشؤون المراة في عام 2004، على اساس ان تاخذ المراة مكانتها السياسية والاجتماعية والاقتصادية بالصورة التي تتناسب مع عطائها وقيمتها وكينونتها العظيمة والتي كانت مستلبة ومنتهكة في حقبة النظام السابق قبل ال 2003 ولكن الحقيقة التي حالت دون  ذلك هي ان وزارة الدولة لشؤون المراة  بدون حقيبة وزارية أي بدون صلاحيات وهي تعمل بواقع 18-20 موظف وليس لها ميزانية وانما تعمل بنثرية شهرية عبارة عن رواتب موظفين وخدمات بسيطة ودور الوزارة يتلخص بكونها تقدم مقترحات المشاريع الاستراتيجية للجهات ذات العلاقة أي انها مكتب استشاري !

 

ولهذا الواقع المؤلم اردت من خلال هذه التحقيق تسليط الضوء على قصور هذه الوزراة التي لا تتمتع بخصوصية سياسية اوصلاحيات من شانها خدمة المراة العراقية فهي  لم تلقى أي قبول عند الشعب الديواني بسبب غيابها المتعمد وقصورها الفعلي فهي مصابة بعوق سياسي وعمى اجتماعي كما وصفت من قبل احدى السيدات .

 

 ساعرض من خلال التحقيق الذي اعددته ونحن مقبلين على السنة الرابعة وولاية جديدة  للوزيرة  ابتهال كاصد وهي من دولة القانون مجموعة من   الاراء الممزوجة بعتب قاسي ودعوات للعمل الجدي للوزيرة والوزارة والحكومة الاتحادية وكلي امل كوني امراة عراقية ان يصل صوتنا او بعض منه الى من يهمه الامر .

 

(لابد  من وجود وزارة للمراة تليق بسمعة المراة العراقية )

 

هذا  مايراه عضو مجلس محافظة الديوانية السيد اياد طليع الميالي حيث قال :

 

اعتقد ان الوضع الحالي للمراة غير مرضي بالمرة وغير مقنع لان جهود الوزارة ووزيرتها تكاد تكون معدومة جدا فالمراة العراقية اليوم بحاجة ماسة الى الاهتمام والدعم والاسناد وفي كافة الميادين خاصة مايتعلق بحقوقها والمحافظة على سمعتها وكرامتها فهناك بعض الظواهر التي تحط من سمعتها وتحد من مما رسة دورها كي لاتقف الى جانب الرجل وتسهم في عملية البناء الاجتماعي خاصة وانها بدات تبرز وتدخل جميع المفاصل حتى الحكومية بشقيها التشريعي والتنفيذي ولعبت دورا فاعلا في الكثير من القضايا فهناك نساء قياديات لديهن الكثير من الانجازات اذن في النهاية من حقهن ان تكون لهن وزارة تليق بسمعتهن مع اعتزازي بشخصية الوزيرة ولكن لاارى أي تواصل بينها وبين المراة على الاقل مايتعلق بالزيارات الميدانية فالديوانية منتجة وفاعلة للكثير من الانشطة وعلى كافة المستويات تقوم بها منظمات مجتمع مدني بقيادات نسوية وتاسيس نسوي بالتالي لابد من تواجد فعلي ومثمر وحقيقي وليس شكلي للوزيرة في الديوانية اضف الى ذلك عدم وجود الدعم المعنوي للمراة في الديوانية حتى تكريم احد نساء الديوانية (المراة الحديدية) تم استدعائها الى مقر الوزارة في بغداد وتكريمها دون علم احد وهذا اعتبره مؤاخذه  على وزيرة المراة كان الاجدر ان يكون تكريمها في مدينتنها وسط احتفالية تضم نساء الديوانية وتكريم المتميزات منهن ويؤسفني القول ان وزارة المراة العراقية لايكاد لها وجود  واتمنى من الحكومة الاتحادية الاهتمام بالموضوع وكذلك ع الوزيرة نفسها ان تهتم بالكثير من الامور لان المراة العراقية شريكة حقيقة لبناء المجتمع ومن حقها ان تمثلها وزارة رصينة تليق بجهدها وعطاءها .

 

(في حين ذكرت الوزارة على موقعها الرسمي ضمن  برنامج عمل وزارة الدولة لشؤون المراة على اساس الاربع سنوات والتي انقضت منها ثلاث  سنوات ونحن نشرع بدخول السنة الرابعة (دون جدوى حقيقية او خطوة فعلية ) في ثالثا من المحور الثاني :انه سيتم التنسيق مع مجالس المحافظات من خلال لجان المرأة فيها من اجل خدمة المرأة وتعليمها وتثقيفها وتأهيلها وتمكينها اقتصاديا ودمجها في المؤسسات الحكومية وفي القطاع الخاص لوجود موازنات خاصة في تلك المحافظات تمكنها من استيعاب أعداد كبيرة من النساء كذلك التأكيد على تمكين المرأة وتقديم الدعم المادي للنساء المنتخبات ولجان المرأة في مجالس المحافظات والمجالس المحلية.)

 

(وزراتنا عمياءوصماء ومعاقة سياسيا واقتصاديا واجتماعيا)

 

هذا ما قالته المواطنة انتصار جبر في حدبثها المليء بالعتب الحاد:هل لدينا في العراق وزارة خاصة بشؤون المراة ؟الان سمعت بهذا الاسم والحقيقية انا لااعترف بها لانها لاتشكل أي اهمية سياسية واجتماعية  وحتى ثقافية فلادور او وجود لها على ارض الواقع والعتب كل العتب على الحكومة العراقية التي لم تحترم المراة بدليل هذه الوزارة المعاقة  بدون صلاحيات وكذلك نساء العراق يتحملن هذه المسؤولية فصمتهن دليل ضعفهن ورضوخهن لهذا التهميش اين الناشطات اين القياديات اليس من الواجب الوقوف وقفة حقيقية للمطالبة بحقهن في وزارة تمثلهن وتضمن حقوقهن ؟للاسف نحن ضحية المحاصصات الحزبية والسياسية فهي من تتحكم بهذه الامور اضافة الى عدم الاعتراف بوجود المراة ككيان مستقل غير تابع لاحد بدليل هذه الوزارة العمياء الصماء .

 

كما احمل الوزيرة مسؤولية تردي هذه الوزارة كيف لها ان ترضى عن نفسها وواقع الوزارة وتستلم راتب وزير دون عمل شرعي عمل الوزارة اليوم تقوم به أي منظمة مجتمع مدني بمنحة اوربية والحقيقية انا احترم احدى  الوزيرات السابقات  التي قدمت استقالتها لانها رفضت ان تكون وزيرة بلا عمل واحترم الانسان الذي يفكر بغيره لا بنفسه عذرا لك وزيرتنا فوزارتك مخجلة جدا لدرجة انني لااشعر بالفخر حين اقول وزارة المراة والاحرى لانها  (وزارة عن المايصلح)

 

(يذكر انه من  ضمن ستراتيجية وزارة الدولة لشؤون المراة  في رابعا من المحور الثاني في الموقع الرسمي للوزارة :ان  منظمات المجتمع المدني شريكًا حقيقيًا وفعالاً في دعم قضايا المرأة تعمل وزارة المرأة بتنسيق العمل مع المنظمات وإشراكها في إعداد الستراتيجيات والبرامج والمشاريع  التي تصب في مصلحة المرأة)

 

وهذا مانفته  الناشطات المدنيات في الديوانية حيث اشرن  الى عوق تلك الوزارة وتقصيرها الملحوظ وفي الوقت نفسه وجهن دعوة للوزيرة لزيارة الديوانية وانهن على استعداد لتحمل تكاليف النقل :

 

 ( الديوانية تحتل المرتبة الاولى في عدد الارامل هل تعي ذلك السيدة الوزيرة ؟)

 

وهو الاستفهام الذي بدات به حديثها رئيسة منظمة الارامل العراقية في الديوانية الدكتورة علياء البدري :

 

ابدا لم تحقق وزارة المراة شيئا حقيقيا يذكر لصالح المراة فهي ليست وزارة فعلية وانما مجرد بناية بعدد موظفين لايتجاوزن ال 20 موظف وبدون مديريات في المحافظات وفوق هذا بدون صلاحيات فاي وزارة هذه ؟

 

اعتقد ان هذه الوزراة ضمن المحاصصات الحزبية والسياسية وهي مجرد سد شاغر لاحد الاحزاب لتنحسب ضمن التشكيلة الوزارية لااقل ولااكثر!

 

لم تحقق تلك الوزارة الا اشياء بسيطة لاتستحق الذكر  مقارنة باسمها كوزارة للمراة حتى زيادة رواتب الرعاية الاجتماعية للنساء الارامل لم ينصف المراة بل جعلها متسولة عند الحكومة وهو ليس انجاز  الانجاز الفعلي هو تامين فرص عمل برواتب تكفي لسد حاجتهن ومشاريع تقوم بها الوزراة خاصة بهذه النسوة فلحد هذه  اللحظة وهن يعانين تلك الرواتب الزهيدة كل شهرين

 

يتخلص عمل الوزيرة فقط بحضور المؤتمرات للدولة الفلانية والمشاركة العلانية وستتراس مؤتمر للسنة كذا وبالمحصلة لايمكن اعتباره عطاء ابدا

 

اما على صعيد التعامل مع المنظمات فلم توجه أي دعوة لاي منظمة نسوية وبما ان السيدة الوزيرة تنتمي لحزب معين فدعواتها ونشاطاتها موجه للمنظمات المتحزبة من نفس حزبها بدليل اننا كمنظمات مستقلة لم توجه لنا أي دعوة وعلى مدى عمر الوزراة منذ 2004 ولحد هذه اللحظة وخاصة الزيدي لها 3 سنوات وتشارف على دخول ال السنة 4 وهي لم تزور الديوانية للاطلاع على واقع النساء فيها خاصة الارامل فهل تعي السيدة الوزيرة وحسب معلوماتي ان الديوانية فيها اعلى نسبة ارامل ؟

 

من هنا اوجه دعوة باعتباري مواطنة عراقية ورئيسة منظمة مجتمع مدنية تعنى بالارامل للسيدة ابتهال كاصد لزيارة الديوانية بشكل فعلي وحقيقي ويجدي نفعا وانا على استعداد مع زميلاتي لتحمل تكاليف النقل والضيافة علها تجدي نفعا .

 

(على مؤسسات الدولة ان تكون منصفة وتبتعد عن التحزبية في تعاملاتها مع منظمات المجتمع المدني )

 

دعوة وجهتها المهندسة فريال الكعبي رئيسة منظمة اوان النسوية :

 

لا يخفى عنا المستوى المتدني لأداء عمل وزارة الدولة لشؤون المرأة واقتصار عملها على نشاطات اجتماعية معينة وجملة مطالب نسمعها بين حين وآخر , بالاضافة الى تركيز عملها ونشاطها بشكل كبير على منطقة بغداد حيث تتواجد الوزارة دون ان يكون لها الاثر الحقيقي في المحافظات الاخرى والكثير من النشاطات والاجتماعات التشاركية مع منظمات المجتمع المدني التي تقيمها الوزارة نجد هناك اقصائها واضح للمنظمات النسوية في المحافظات الأخرى , وربما السبب يعود ايضا لقلة التخصيصات المالية الممنوحة للوزارة , كذلك نجد الكثير من الاستراتيجيات الخاصة بالمرأة كإستراتيجية النهوض بالمرأة وإستراتيجية مناهضة العنف وغيرها من المشاريع الهادفة لرفع واقع المرأة العراقية ولكن مع غياب الصلاحيات الكاملة للوزارة جعلها غير قادرة على تنفيذ مطالب المرأة واعتمادها على الوزارات الاخرى المعنية في تطبيق اليات عمل هذه الاستراتيجيات , وقد يكون كجزء من الحل هو تحويل وزارة المرأة الى وزارة سيادية تمتلك صلاحيات كاملة وتحويل الوزارة من دورها كوزارة بدون حقيبة يقتصر دورها على نشاطات محددة ليست ذات جدوى على تحسين واقع المرأة الى وزارة ذات حقيبة يكون لها التخصيصات المالية المستقلة لتنفيذ النشاطات التنموية لترفع من واقع المرأة في كافة المجالات , كما انبه لنقطة مهمة جدا هو ان الوزارة نشأت للنساء جميعا ويجب أن لا تمثل حزب او كتله معينه ويجب أن تكون للوزارة مواقف واضحة وصريحة ومستقله تجاه كل ما يمس حقوق المرأة من قوانين او قرارات تصدر من مسئولين معينين

 

 

 

 

 

اما الحقوقي والاعلامي عيسى الكعبي مدير اذاعة نجمة الديوانية fm  فقد انتقد اداء الوزارة  وانه اصيب بخيبة امل على حد تعبيره: بعد التغيير الكبير الذي حدث بالعراق وتمتعنا بالديمقراطيه واصبح لدينا دستور ومؤسسات في اعتقادي متكامله

 

كنت اتصور ان المؤسسه التي تختص بالمراة  ستاخذ دورها الكامل والصحيح وان مكانة المراه ستكون كبيره جدا وسيكون لها دورها الكبير في صنع القرار السياسي والاجتماعي لهذا البلد خاصة اذا عرفنا ان هناك الكثير من النساء المثقفات والناشطات القادرات على القياده والعمل

 

لهذا كانت للمراه في الحكومه المركزيه وزاره

 

وقد استبشرنا خيرا  بهذه الوزاره في رفع مكانة المراه العراقيه وانصافها

 

ولكن للاسف وضعت شخصيات نسائيه على راس هذه الوزاره غير مؤهلات للقياده لهذا بقيت مجرد اسم ذو معنى كبير بدون عطاء اوفائده للمراه وهذا ما اصابنا بخيبة امل كبيرة رغم اننا في البدء استبشرنا خيرا بها

 

واعتقد انه كا الاجدر ان تتسلم منصب الوزيرة شخصيات نسوية على علم  بهموم المراه العراقيه لها  حضور واضح وميداني كي تكون قريبة من حل مشاكلهن بصورة واقعية بعيدة عن الشكلية وهذا حقيقية مايجري (كل شيء في الوزارة شكلي )

 

لهذا اطالب نساء العراق ان يكون صوتهن موحد في  اختيار من تمثلهن بالوزارة  وعلى حكومة العراق انصاف وزارة المراة ومعاملتها كباقي الوزرات السيادية مع الصلاحيات وليست مكتب استشاري وانا اعتبر هذا تهميش وتعنيف واضح للمراة العراقية .

 

 

 

وقد نشرت صحيفة الشرق الاوسط مقابلة مع احدى الوزيرات المستقيلات(نوال السامرائي) عن سبب استقالتها فقالت : ضعف الموارد المخصصة لمواجهة جيش من الارامل والعاطلات عن العمل والمضطهدات والمعتقلات، كونها محدودة الصلاحيات والوزارة لا تتناسب واحتياجات المرأة العراقية، ان الوزارة مجرد ‘مكتب استشاري داخل المنطقة الخضراء، ليست له اية صلاحيات’، أن وزارة المرأة ليست لها اية دوائر في المحافظات لانها وزارة دولة. وكانت في تصريحها الاخير قد قالت: ‘انا اجلس على كرسي واتمتع بامتيازات وزيرة ولا اؤدي عمل وزير

 

وقالت في تصريح اخر لنفس الصحيفة : أنها قررت الاستقالة في وقت سابق بعد شهر من توليها المنصب، لكنها راجعت نفسها وأعتبرت أنها ربما ستقدم شيئا للمرأة في المرحلة المقبلة ، وأضافت الوزيرة المستقيلة أن “الرغبة في الاستقالة عاودتها مرة أخرى كلما كانت تلتقي  بامرأة أرملة أو معتقلة أو مضطهدة في المجتمع وتسألها تلك المرأة عما قدمته

 

الوزارة للمرأة“.

 

 

 

ويذكر ان وزارة الدولة لشؤون المراة كانت قد تاسست بتأريخ 1 / 6 / 2004

ضمن التشكيل الوزاري للحكومه المؤقته للنهوض بواقع المرأة .

ويذكر  ان عدد الوزيرات اللواتي تعاقبن على الوزارة بلغن الرقم 7 بالاصالة فقط 2 منهن بالوكالة  ابتداء بالسسيدة نرمين عثمان حسين التي استلمت الوزارة في 9/6/2004 لغاية 8/5/2005 ثم أزهار الشيخلي في 2005، بعدها فاتن عبد الرحمن 2006ثم  نرمين عثمان 2007،وبعدها نوال مجيد السامرائي 2008، وخلود عزارة ال معجون 2009 وانتهاء بالسيدة ابتهال كاصد التي استلمت الوزارة في 14/2/2011 ولحد الان وهي اكثر الوزيرات في مدة تراسها منصب الوزيرة حيث ان جيمع الوزيرات السابقات بقين في المنصب عاما واحدا تقريبا .

 

تبلغ مساحة العراق  435052كيلومتر مربع وعدد السكان 32,105 مليون 43% منهم دون سن ال 15 وتمثل نسبة النساء  قرابة  50% حسب احصائية الجهاز المركزي للاحصاء المذكور في تقرير وزارة حقوق الانسان عن واقع المراة العراقية بعد 2003.

اترك تعليق

مواضيع اخرى

الحشد الشعبي:إنطلاق حملة خدمية واسعة في بوب الشام والمناطق المحاذية لها
الحشد الشعبي:إنطلاق حملة خدمية واسعة في بوب الشام والمناطق المحاذية لها
احمد الاسدي:كل دورة برلمانية جديدة لديها طموح بالتغلب على الدورات السابقة
احمد الاسدي:كل دورة برلمانية جديدة لديها طموح بالتغلب على الدورات السابقة
نواب نينوى ومجلس المحافظة يرحبون بوجود الحشد الشعبي
نواب نينوى ومجلس المحافظة يرحبون بوجود الحشد الشعبي
مكافحة المتفجرات في الحشد تجري عملية مسح لطريق عكاشات القائم لتأمينه
مكافحة المتفجرات في الحشد تجري عملية مسح لطريق عكاشات القائم لتأمينه
الحشد الشعبي يعثر على مقبرة جماعية لمدنيين في الشرقاط
الحشد الشعبي يعثر على مقبرة جماعية لمدنيين في الشرقاط
الحشد الشعبي يفكك قنبلة هائلة شرقي صلاح الدين
الحشد الشعبي يفكك قنبلة هائلة شرقي صلاح الدين
الرد السريع تعثر على سيارة مفخخة وتم تفكيكها بأيمن الموصل
الرد السريع تعثر على سيارة مفخخة وتم تفكيكها بأيمن الموصل
تفجير لمخلفات داعش في الراشدية
تفجير لمخلفات داعش في الراشدية
اعلام الحشد الشعبي يعلن انطلاق الحملة الإعلامية لتحرير الموصل
اعلام الحشد الشعبي يعلن انطلاق الحملة الإعلامية لتحرير الموصل
يحيى رسول:سيتم اعلان النصر النهائي من قبل القائد العام للقوات المسلحة العبادي
يحيى رسول:سيتم اعلان النصر النهائي من قبل القائد العام للقوات المسلحة العبادي
<?php the_title(); ?>
القبض على 4 من تجار المخدرات في النجف
السيستاني يجيب على استفتاء بشأن السجود عند بوابة ضريح الامام المعصوم
السيستاني يجيب على استفتاء بشأن السجود عند بوابة ضريح الامام المعصوم
وزارة التعليم تضع ضوابط جديدة لإختيار رؤساء الجامعات الحكومية
وزارة التعليم تضع ضوابط جديدة لإختيار رؤساء الجامعات الحكومية
انطلاق عملية تحرير القيارة جاءت لمباغتة داعش
انطلاق عملية تحرير القيارة جاءت لمباغتة داعش
بالصور القوات الامنية تعثر على صواريخ و عبوات ناسفة بقضاء الحمدانية
بالصور القوات الامنية تعثر على صواريخ و عبوات ناسفة بقضاء الحمدانية
جزر المالديف تقطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر
جزر المالديف تقطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر
كارتر: مستعدون لمساعدة الحكومة العراقية في إعادة سيطرتها على الرمادي
كارتر: مستعدون لمساعدة الحكومة العراقية في إعادة سيطرتها على الرمادي
عبد الوهاب الساعدي يتحدث عن مكان تواجد أبو بكر البغدادي
عبد الوهاب الساعدي يتحدث عن مكان تواجد أبو بكر البغدادي
الحوثي:مصفاة الشيبة التي استهدفناها تعتبر أكبر مصافي النفط في السعودية
الجيش السوري يقتحم 4 بلدات على مشارف خان شيخون جنوب إدلب
السيد نصرالله:حرب تموز 2006 كانت مكملة للغزو الأميركي للعراق وأفغانستان
100 شركة عراقية تشارك في معرض دمشق الدولي
الجيش السوري يستعيد بلدتين في ريف إدلب الجنوبي
السودان:قتلى وإصابات وانهيار منازل بسبب السيول
الحجاج يبدأون برمي الجمرات
اعادة افتتاح مقام النبي هارون في الاردن
بوراك أوزجفيت يتصدى للحملة على زوجته فهرية عشقي لها يتضاعف
الفنانة شمس الكويتية تختبر الموت في صورة لافتة
أول تعليق للنجمة العالمية جنيفير لوبيز بعد دعوات لإلغاء حفلها في مصر
وفاة أول أمريكية من أصل إفريقي حاصلة على جائزة نوبل
لوبيز تلهب بصوتها الأجواء في العاصمة الروسية
مطربة لبنانية شهيرة: سأقف على جبل عرفات بدلا من المسرح
فنانة يمنية شهيرة تضررت من انفجار معهد الأورام
جدل حول الفنان العراقي سيف نبيل وشائعة وفاته
بالفيديو أصغر ضابطة شرطة بالعالم
هكذا تكشف الشخص الكذاب من وجهه
بالفيديو بعد أن تم اختيارها من بين 4000 فتاة للوصول إلى نهائيات مسابقة ملكة جمال : متسابقةتكشف أنها ذكر
شاهد فتاة إسرائيلية من أصول يمنية نجمة افلام اباحية
شاهد إم و ابنتها يتنافسان على لقب أجمل مؤخرة
بالصور : السورية سالي عبود تتحول إلى نسخة طبق الأصل عن هيفاء وهبي
بالفيديو : 10 معلمات تتمنى لو يدرسوك
بالصور : الروسية إيكاتيرينا ليسينا تدخل موسوعة غينيس للأرقام القياسية بفضل ساقيها
WORLD PRESS