عـــاجل

العاهل الاردني يستقبل العبادي في مطار الملكة عالية الدولي

شاب عراقي دفعته الظروف الامنية والاقتصادية الى الهجرة بصورة غير شرعية الى احدى الدول الاوروبية بحثا عن الامان والاستقرار

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

شارك هذا الموضوع

عبد الرزاق لعيبي الصبحاوي…
شاب عراقي دفعته الظروف الامنية والاقتصادية الى الهجرة بصورة غير شرعية الى احدى الدول الاوروبية بحثا عن الامان والاستقرار النفسي متحملا مخاطر البحر. وقال ع.ك 26 عاما لـ(وكالة صدى الاعلام للانباء )امس: ان ظروف البلد الامنية والاقتصادية الصعبة والتحديات التي يواجها العراق والمستقبل المجهول هما من دفعوني الى التفكير بالهروب الى خارج العراق بصورة غير شرعية مخاطرا بحياتي وباحثا عن الامن الذي لم اعثر عليه في بلدي. واضاف ان: الرحلة بدأت عندما حجزت تذكرة من مطار بغداد الى مطار اسطنبول وبعد وصولي توجهت الى محافظة ازمير بحثت عن مهرب يتمكن من إيصالي الى اليونان وبعد البحث ابلغني احد الاشخاص بان هناك مقهى يتواجد فيه هولاء الاشخاص ويسمى “مقهى السندباد”. مشيرا الى انه بعدما وصلت الى ذلك المقهى كان الحديث عن التهريب يجري بصورة علنية اذا اتفقت مع احد الاشخاص السوريين الذي تكفل بتهريبي الى اليونان عبر البحر مع مجموعة من الاشخاص. موضحا انه جرى الاتفاق على ان اقوم بأيداع مبلغ 1200 دولار لدى احد المكاتب التجارية. مضيفا ان “صاحب المكتب يمنح كل شخص شفرة معينة عندما اصل الى اليونان اتصل به واعطيه تلك الشفرة حينها يقوم بتسليم البملغ المودع لديه الى الشخص المهرب وهي صالحة لمدة 3 ايام واذا لم استخدمها خلال تلك المدة فان صاحب المحل يقوم باعطاء المبلغ الى الشخص الذي تولى عملية تهريبي الى اليونان”.مبينا ان “عملية التهريب تكون على شكل “اكروبات” كل واحد منها يضم نحو 40 شخصا ومن ثم تم تحديد موعد انطلاق الرحلة والتي كانت ليلا لتجاوز خفر السواحل اليوناني الذي كان قاسيا في تعامله مع المهاجرين”. مشيرا الى ان “عملية التهريب كانت بواسطة “لنج” يبلغ طوله نحو 8 امتار وبداخله نحو 40 شخصا وكانت العديد من تلك اللنجات تتعطل في عرض البحر مما يؤدي الى غرق المهاجرين”. واوضح ك “ان الرحلة في البحر استمرت نحو ساعتين وبعد وصولنا الى احدى الجزر اليونانية فقمنا بتسليم انفسنا الى مركز الشرطة في تلك الجزيرة. واشار الى ان “الاجهزة الامنية قامت باخذ بصماتنا وتصويرنا ومنحنا كتاب يسمى (خارطية) اي وثيقة مغادرة اليونان خلال 3 ايام حينها توجهنا الى الحدود اليونانية المقدونية”.لافتا الى انه “عبرنا الحدود اليونانية سيرا على الاقدام والتي استمرت نحو 7 ساعات وبعد تجاوز الحدود قمنا ايضا بتسليم انفسنا الى اقرب نقطة امنية اذ تم منحنا وثيقة (خارطية) بالاعتماد على وثيقة اليونان”. وتابع ك “انه بعد الاستراحة من عناء الرحلة توجهنا في اليوم الثاني الى الحدود المقدونية الصربية وعملية تجاوز الحدود المقدونية الصربية استغرقت نحو 5 ساعات تقريبا”. واستدرك بالقول ان الرحلات عبر اليونان ومقدونيا تكون عن طريق “اكروبات” يضم الواحدة منها نحو 100 مهاجر مابين طفل ورجل مسن وامراة وشباب ومعظم الرحلات تكون ليلا دون الحاجة الى مهربين. موضحا ان “عملية تجاوز هنكاريا محفوفة بالمخاطر اذ انه لا يمكننا تسليم انفسنا الى السلطات الهنكاريا لانهم سيقومون باخذ بصماتنا ومنحنا اللجوء اذ تمتنع الدول الاوروبية الاخرى من استقبالنا اضافة الى ان الحياة في تلك الدولة صعبة جدا وقاسية لذا نضطر الى البحث عن المهربين لتجاوز ذلك البلد والوصول الى النمسا. واكد ان تجاوز هنكاريا تكلف الشخص الواحد نحو 1800 دولار.منوها “تجاوزنا للحدود الهنكاريا استغرق نحو 4 – 5 ساعات تقريبا سيرا على الاقدام في الغابات الهنكاريا وبعدها دخلنا الى الاراضي النمساوية وقمنا بتسليم انفسنا الى السلطات الامنية”. ويقول ك: انه تم وضعنا في مخيمات تسمى (الكم )والذي هو عبارة عن مخيم للاجئين اذ تم منحنا راتبا شهريا مقداره 200 دولار وهو للطعام فقط. ويضيف انه “بعدما اخذت السلطات الامنية بصماتنا والتأكد من اننا لم نبصم في اية دولة اوروبية اخرى يتم تقسيمنا وتوزيعنا على المقاطعات النمساوية ولكل وحدة منها قوانينها التي تختلف عن المقاطعات الاخرى”.مبينا ان “الاوضاع الانسانية في المهجر في غاية الصعوبة اذ ان عملية الحصول على اللجوء قد تستغرق نحو عامين او اكثر لذلك قررت مراجعة احدى المنظمات المعنية بحقوق الانسان والتي تكفلت بمصاريف اعادتي الى العراق. واشار، ك “الى ان العديد من الاشخاص تعرضوا الى القتل في مقدونيا وهنكاريا وصريبا بعدما اعترض طريقهم قطاع الطرق ومن ثم قتلهم”. منوها ان “العديد من مكاتب التهريب في تركيا قامت بالنصب على المهاجرين بعدما اودعوا اموالهم فيها قاموا بالهرب بتلك الاموال”. موكدا ان “عملية الوصول الى النمسا استغرقت نحو 20 يوما”.
عبد الرزاق لعيبي الصبحاوي

اترك تعليق

بدء اجتماع وزراء خارجية العرب التحضيري للقمة العربية في الاردن
البحرية السعودية تزيل الغاماً قرب ميناء المخا
تحذير لمستخدمي آيفون.. غيّروا كلمات المرور الآن
حسني مبارك يعود الى منزله
علم سوريا يرفرف بجانب أعلام الدول العربية المشاركة بالقمة العربية
استهداف قاعدة الملك سلمان الجوية في الرياض ببركان-2
اعلان حالة التأهب القصوى في مصر بسبب عاصفة ترابية
مصر:عاصفة رملية تغلق 7 موانئ و الغاء رحلات جوية
مايا دياب:منعوني من دخول أمريكا لأنني إرهابية
الممثلة التركية مريم أوزرلي تحتفل بعيد ميلاد إبنتها
وفاة الفنان المصري فاروق الرشيدي عن عمر يناهز 75 عاما
بالصور+18 كيم كاردشيان تلهب مواقع التواصل الإجتماعي بصورها بالبكيني
ممثلة عربية مشهورة تطلق صباح دخلتها بسبب عذريتها !!!
بالصور+18 كيم كاردشيان تضع الماكياج على منطقتها الحساسة و تستعين برجل!
كيندل جينر تخلع سروالها الداخلي على إنستغرام
بالصورة +18 كلوي تقلد شقيقتها كيم وتكشف عن مؤخرتها
الولايات المتحدة تطلق قمرا صناعيا عسكرياً
مصر تفتتح أول مركز لاستنساخ مقابر ملوك وملكات الفراعنة
اهم النصائح لجمالك في عيد الحب
بالصور .طفل صيني بوجهين يصدم الأطباء
بالصور (+18) : اليكم اخر صيحات الموضة بين الشباب
استطلاع رأي لسكان 9 دول من ضمنها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا والجميع يؤمنون بنشوب حرب عالمية ثالثة
بالصور عجوز تتزوج من شاب عمره 17 عاما تعرفت عليه في جنازة ابنها إقرأ تفصيل هذه القصة الغريبة
بالصور أنفقت 15 ألف دولار لتشبه بيلا حديد والنتيجة!
WORLD PRESS