عـــاجل

الحشد الشعبي والقوات الأمنية يباشران باليوم الثاني من عمليات أبطال العراق – نصر السادة الرابعة في ديالى

ما هو أفضل الذكر في آخر الليل والنهار

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

أجاب الدكتور علي جمعة، مفتي الجمهورية السابق وعضو كبار هيئة العلماء، عن سؤال ورد إليه، وذلك خلال لقائه بأحد الدروس الدينية المذاعة عبر موقع “يوتيوب”، مضمونه “ما هو أفضل الذكر في آخر الليل وآخر النهار؟”.

وقال علي جمعة: “إن أفضل الذكر فى هذه الأوقات هو طلب المغفرة من الله الكريم، فالدعاء آخر الليل وهو ما يكون قبل الفجر، فحينئذ يلهج اللسان بالاستغفار، وكذلك الدعاء فى آخر النهار وهو ما قبل المغرب فهو الاستغفار”.

واستشهد علي جمعة بقول الله تعالى {فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا * يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُم مِّدْرَارًا * وَيُمْدِدْكُم بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَل لَّكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَل لَّكُمْ أَنْهَارًا}.

وأوضح عضو هيئة كبار العلماء أن أول حديث ذكر في البخاري “إِنَّمَا الأَعْمَالُ بِالنِّيَّاتِ، وَإِنَّمَا لِكُلِّ امْرِئٍ مَا نَوَى، فَمَنْ كَانَتْ هِجْرَتُهُ إِلَى دُنْيَا يُصِيبُهَا، أَوْ إِلَى امْرَأَةٍ يَنْكِحُهَا، فَهِجْرَتُهُ إِلَى مَا هَاجَرَ إِلَيْهِ”، وآخر ما ذكر البخاري حديث النبى صلى الله عليه وسلم: “كلمتان خفيفتان على اللسان، ثقيلتان في الميزان، حبيبتان إلى الرحمن: سبحان الله وبحمده، سبحان الله العظيم”، فقد أجمع العلماء على فضل ذكر الله بهذه الكلمات البسيطة وكذلك ذكر الله على السعة.

أيهما أفضل الذكر أم الصلاة

قال الدكتور علي جمعة، مُفتي الجمهورية الأسبق وعضو هيئة كبار علماء الأزهر الشريف، إن هناك قاعدة فقهية فصلت في مسألة أفضلية عبادة عن أخرى بالنسبة للمُسلم، الذي يقارن بين فضل السجود أمام الركوع، والذكر مقابل الصلاة.

وأضاف علي جمعة، في أحد الدروس الدينية، خلال إجابته عن سؤال: «أحيانًا أؤدّي عبادةً ما و قلبي مشتاق لعبادة أخرى فماذا أفعل ؟»، أن العبادات تنوعت والقاعدة في هذا الشأن «كن حيثما تجد قلبك»، حيث يتساءل الناس الصلاة أفضل أم الذكر، السجود أفضل أم الركوع.. وهكذا، والأفضل في اختيار العبادة أن يُساير الإنسان قلبه.

وأكد علي جمعة، أنه نصح من جاءه يشكو من عدم الخشوع في الصلاة ، بأن يذكر الله كثيرًا خارج الصلاة ليخشع فيها، لقوله تعالى: «إنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَىٰ عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنكَرِ ۗ وَلَذِكْرُ اللهِ أَكْبَرُ ۗ وَاللهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ » الآية 45 من سورة العنكبوت، مشيرًا إلى أن ذكر الله أكبر من الصلاة.

وأوضح المفتي السابق أن الإنسان يذكر الله على كل حال، فالنبي -صلى الله عليه وسلم- يذكر الله على كل حال حتى لو كان جُنبًا، وكان يقرأ القرآن على كل حال إلا أن يكون جُنُبًا، منوهًا بأنه لما لقي النبي -صلى الله عليه وسلم – أبي هريرة -رضي الله عنه- سأله: سبحان الله، أين تختفي؟، فقال: يا رسول الله علي جنابة، فقال -صلى الله عليه وسلم- المؤمن لا ينجس.

أيهما أفضل الذكر أم الاستغفار

قال الشيخ أحمد ممدوح، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، إن الاستغفار والصلاة على النبي -صلى الله عليه وسلم- من جملة الذكر، وجاء رجل إلى أحد علماء المسلمين يسأله قائلًا: “يا إمام أيهما أفضل الاستغفار أم التسبيح؟ قال له الثوب المتسخ أحوج إلى الصابون منه الى البخور”، فقد شبه أحد علماء المسلمين النفس الإنسانية كالثوب المتسخ فهى تنظف بالاستغفار ثم تعطر وتبخر بالصلاة على النبي -صلى الله عليه وسلم- فإذا تنظفت وتعطرت وتبخرت صلُحت أن تدخل على الحضرة الإلهية بلا إله إلا الله.

وأضاف الشيخ أحمد ممدوح، عبر الصفحة الرسمية لدار الإفتاء المصرية، أثناء إجابته عن سؤال سائل يقول فيه: “أيهما أفضل ذكر الله أم الاستغفار أم الصلاة على النبي؟”، أن علماء المسلمين أرشدونا إلى الجمع بين ثلاثة أشياء لا يجب على العبد أن يغفل عنها فى اليوم الواحد وهو الاستغفار وتليه الصلاة على النبي -صلى الله عليه وسلم- ثم التهليل والتسبيح، وأن الجمع بينهم أولى من الترجيح، فيجب على العبد أن لا يخلو يومًا من أيامه دون أن يردد هذه الأوراد.

وتابع الشيخ أحمد ممدوح: “أجمع العلماء على جواز الذكر بالقلب واللسان للمحدث والجنب والحائض والنفساء، قال الإمام النووي في كتابه “الأذكار” (ص11، ط/ دار الفكر): «أجمع العلماءُ على جواز الذكر بالقلب واللسان للمُحْدِث والجُنب والحائض والنفساء، وذلك في التسبيح والتهليل والتحميد والتكبير والصلاة على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- والدعاء وغير ذلك»”.

أفضل الذكر
كشف الدكتور علي جمعة، مُفتي الجمهورية الأسبق وعضو هيئة كبار علماء الأزهر الشريف، عن أفضل الذكر، وهو «لا إله إلا الله»، مشيرًا إلى أن قولها يُطهر القلب.

واستشهد علي جمعة، في تصريح له، بما ورد عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: «أفضل الذكر لا إله إلا الله»، رواه الترمذي، موضحًا أن العلامة ابن علان قال في شرح هذا الحديث: «إن لا إله إلا الله تؤثر تأثيرًا بيِّنًا في تطهير القلب عن كل وصف ذميم، راسخ في باطن الذاكر.

ولفت علي جمعة إلى أن سبب ذلك أن «لا إله» نفي لجميع أفراد الآلهة، و«إلا الله» إثبات للواحد الحق الواجب لذاته، المنزه عن كل ما لا يليق بجلاله، مشيرا إلى أن بإدمان الذكر لهذه، ينعكس الذكر من لسان الذاكر إلى باطنه، حتى يتمكن فيه؛ فيضيئه ويصلحه، ثم يضيء ويُصلح سائر الجوارح، ولذا أمر المريد وغيره بإكثارها والدوام عليها»، (الفتوحات الربانية على الأذكار النواوية) لابن علان.Advertisements

print

مصر تعتزم ارسال مساعدات طبية عاجلة الى العراق
الجزائر تسجل 430 اصابة جديدة بفيروس كورونا
القبض على فتاتين بتهمة ممارسة الفاحشة والفجور في مصر
هزة أرضية تضرب مصر وتستمر لـ 20 ثانية
الكويت تبدأ المرحلة الثانية من العودة للحياة الطبيعية
رجل مصري يلقي زوجته من الطابق الخامس بعد اصابتها بفيروس كورونا
وزير الخارجية الأردني يصل إلى بغداد
تحديد موعد إعادة فتح مطار بيروت الدولي
مطالبة يإيقاف برنامج رامز جلال
كارمن لبّس تكشف عن عمرها الحقيقي في عيد ميلادها
نجوى كرم عن “كورونا”: لدينا قمامة في لبنان تكفي لقتل أي بكتيريا قادمة من الخارج
محمد الفارس يدخل السينما المصرية
روان بن حسين تنجب طفلتها الأولى وتنشر صورتها
رويدا عطية تكشف عن جديدها 2020
حسين الجسمي ينقذ المطربة أحلام من موقف محرج أمام الآلاف
أدهم نابلسي يطرح فيديو كليب أغنية “بتعرف شعور”
هل يجوز عمل الصدقة الجارية لأكثر من شخص
بالفيديو أصغر ضابطة شرطة بالعالم
هكذا تكشف الشخص الكذاب من وجهه
بالفيديو بعد أن تم اختيارها من بين 4000 فتاة للوصول إلى نهائيات مسابقة ملكة جمال : متسابقةتكشف أنها ذكر
شاهد فتاة إسرائيلية من أصول يمنية نجمة افلام اباحية
شاهد إم و ابنتها يتنافسان على لقب أجمل مؤخرة
بالصور : السورية سالي عبود تتحول إلى نسخة طبق الأصل عن هيفاء وهبي
بالفيديو : 10 معلمات تتمنى لو يدرسوك
WORLD PRESS