عـــاجل

ضمن “وعي التعليم”.. هيئة الحشد تعفر المراكز الامتحانية في النجف

شاب لبناني يصارعُ مرضاً نادراً لينتصر للحياة: سأهزمُ الألم

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

شارك هذا الموضوع

يعيشُ الشباب اللبناني محمد ريما صراعاً مع المرض الذي أنهكه وجعله مُقعداً غير قادرٍ على الحركة منذ 52 يوماً. ومع لحظات الألم، تفيضُ الصرخات وجعاً، في مشهدٍ يُدمي القلوب وتقشعرّ له الأبدان.

مُحمّد، الذي يعاني من مرض “البورفيريا” النادر، أراد أن ينتصرَ للحياة، ويناضل في سبيل بقائه، وتحوّلت قصتهُ في لبنان إلى حديث الناس عبر مواقع التواصل الإجتماعي. أمّا أصدقاؤه، فكان لهم الدور الأكبر، إلى جانبِ أمّه السيد هدى مكاري التي ترافقه في رحلته لمحاربة المرض، وهي تقول: “سننتصرُ ولا نحتاج أحد، وسنسعى جاهدين لتحقيق العلاج بمساعي الأيادي البيضاء، ولا نريد شيئاً من الدولة”.

وفي ظلّ كل الحالة التي يعيشها، أراد محمد (27 عاماً) إيصال صوتِه وصرخته، مستخدماً صفحته على موقع “فيسبوك”، التي تحوّلت إلى ساحة لتضامن الناشطين من مختلف المناطق اللبنانية، إلى جانب “أهل الخير” الذين ما تركوا سبيلاً في مساعدة محمّد في نضاله ضد الألم.

من مستشفى النيني في شمال لبنان حيثُ كان يمكث، وصولاً إلى العاصمة بيروت، قطع محمد المسافات رغم الألم للحضورِ إلى وزارة الصحة العامة ولقاء الوزير اللبناني جميل جبق، بعدما قالت الوزارة عبر أحد مستشاري الوزير، أنها ستتابع قضية محمد، التي عرضتها إحدى القنوات التلفزيونية المحلّية اللبنانية.

من داخل الوزارة في منطقة الجناح – بيروت، يروي محمد لـ”أخبار الآن” تفاصيل رحلته مع المرض الذي اكتشفه في العام 2012، ويقول: “أنا لبناني منذ 27 عاماً، وقد ولدتُ وأحمل مرض البورفيريا ولم أكن أدري ذلك. بدأت المضاعفات تظهر بشكل كبير قبل سنوات، وقيل لنا أنه ليس له أي علاج في لبنان، وعليّ أن أتعايشَ مع المرض”.

ويضيف: “منذ 52 يوماً وأنا مُقعد، وحالياً أعاني من تلف في الجهاز الهضمي، ومنذ 11 يوماً وأنا بدون طعام أو شراب. حالياً، أعيشُ على المورفين للتخفيف من الألم قدر المستطاع، ولكن تأثيره لا يبقَ سوى لساعات قليلة. وفي حال تأخرت أكثر في تلقي الرعاية الطبية المطلوبة، فإنني معرض لشلل في الرقبة، ولفقدان النطق، وقد يتطور الامر إلى غيبوبة، وبعدها قد أموت”.

في حديثه، يكشف محمد أنّ “العلاج الذي سيخضع له موجود في إحدى المراكز المتخصصة في فرنسا، وما يريده هو تأشيرة السفر لمغادرة لبنان فوراً، وهذا الأمرُ يحتاج إلى متابعة من وزارة الصحة”.

ولفت محمد إلى أنّه “التقى وزير الصحة، وقد تعهد الأخير بأن يقدّم له تأشيرة الخروج يوم غدٍ الثلاثاء”، موضحاً أنّه “لا يحتاج إلى تغطية مالية من الوزارة، كما أنه لا يريدُ أي مساعدة من الدولة”، ويقول: “يكفيني أن الناس تحرّكت من أجلي، وهي تجمع لي الأموال. تكلفة علاجي إلى نحو 331 ألف دولار، وأهل الخير يسعون بكل قوتهم لجمع التبرعات”.

ويختم: “الناس تحرّكت معي من مختلف المناطق وفي مخيم البداوي شمال لبنان بالتحديد. الناسُ تقدّر الألم، وأتمنى على دولتي أن تقدّر ألمي أيضاً. أريدُ أن أتعالج وأهزم الألم كي أعيش حياتي مثل أي إنسانٍ طبيعي. يكفينا في لبنان العذاب والتشرّد عند أبواب المستشفيات، في ظلّ غياب الدولة عن رعايتنا”.

اترك تعليق

هل تنبأ مسلسل “عائلة سيمبسون” بأحداث تفجير مرفأ بيروت ؟
وفاة زوجة سفير هولندا في لبنان متأثرة بإصابتها في انفجار بيروت
لم يتحمل جسدها ظلم النار فاستسلم.. رحيل “فراشة بيروت”
الجيش اللبناني يعلن قائمة بـ27 دولة قدمت للبلاد مساعدات و القائمة لم تتضمن اسم العراق
صهاريج نفط عراقية تصل إلى لبنان ظهر اليوم
الجيش اللبناني يطالب المواطنين باخلاء المنطقة المحيطة بمرفأ بيروت
تأجيل النطق بالحكم في اغتيال الحريري إلى 18 آب الحالي
الرئيس الفرنسي ماكرون يزور لبنان غداً ويلتقي بعض الشخصيات السياسية
مطالبة يإيقاف برنامج رامز جلال
كارمن لبّس تكشف عن عمرها الحقيقي في عيد ميلادها
نجوى كرم عن “كورونا”: لدينا قمامة في لبنان تكفي لقتل أي بكتيريا قادمة من الخارج
محمد الفارس يدخل السينما المصرية
روان بن حسين تنجب طفلتها الأولى وتنشر صورتها
رويدا عطية تكشف عن جديدها 2020
حسين الجسمي ينقذ المطربة أحلام من موقف محرج أمام الآلاف
أدهم نابلسي يطرح فيديو كليب أغنية “بتعرف شعور”
هل يجوز عمل الصدقة الجارية لأكثر من شخص
بالفيديو أصغر ضابطة شرطة بالعالم
هكذا تكشف الشخص الكذاب من وجهه
بالفيديو بعد أن تم اختيارها من بين 4000 فتاة للوصول إلى نهائيات مسابقة ملكة جمال : متسابقةتكشف أنها ذكر
شاهد فتاة إسرائيلية من أصول يمنية نجمة افلام اباحية
شاهد إم و ابنتها يتنافسان على لقب أجمل مؤخرة
بالصور : السورية سالي عبود تتحول إلى نسخة طبق الأصل عن هيفاء وهبي
بالفيديو : 10 معلمات تتمنى لو يدرسوك