عـــاجل

قوة من اللواء 56 للحشد تعثر على مضافة لداعش تحوي اسلحة وصواريخ غرب الحويجة

الصلع ماذا فعل المصريون القدماء؟ وما حقيقة المرض

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

شارك هذا الموضوع
0

مازالت مشكلة الصلع أو تساقط الشعر تؤرق كثيرين، فلا أحد على ما يبدو يريد أن يتساقط شعره، خصوصا وأنه أصبح موضة، كما أن الحفاظ على الشعر أصبح جزءا من مظاهر الشباب، التي تعد سمة مهمة للحياة العصرية.

في سيرته الذاتية، وصف لاعب التنس الأميركي الشهير أندريه أغاسي تساقط شعره في مرحلة الشباب مثل فقدان “قطع صغيرة من هويتي”، ومع مثل هذه المخاوف التي تضخمت في العالم الرقمي، فلا عجب أن يرتبط تأثير الصلع بين الذكور والإناث بشكل متزايد بمختلف ظروف الصحة العقلية.

لا يشك كون غو، مؤسس معهد علوم الشعر صاحب سلسلة رائدة من عيادات زراعة الشعر في العالم تمتد من لندن غربا إلى باريس وأمستردام وماستريخت ودبي وجاكرتا حتى هونغ كونغ شرقا، في اختلاف الخيارات والضغوط المتعلقة بأسلوب الحياة

ويقول غو “الشباب أكثر وعيا بمظهرهم أكثر من أي وقت مضى.. وأصبح الناس ينخرطون في علاقات جدية متأخرة نسبيا مقارنة بما كان عليه الوضع قبل 20 أو 30 عاما مضت.. لذلك يبحث الرجال الآن عن شريك في الثلاثينيات من العمر، مما يجعل من صلع الرجال مشكلة أكثر، حيث يبدأ فقدان الشعر بين سن 20 و25 عاما”.

ولكن على الرغم من انتشار تساقط الشعر، حيث يؤثر الصلع على الذكور على حوالي 50 في المئة من الرجال الذين تزيد أعمارهم على 50 عاما، في حين يعاني حوالي 50 في المئة من النساء فوق سن 65 عاما من الصلع الأنثوي، فلم يثبت حتى الآن وجود دواء قادر على إيقافه، وبالتالي فإن إيقافه ما زال بعيد المنال.

تكشف النصوص الطبية التي يعود تاريخها إلى عام 1550 قبل الميلاد أن المصريين القدماء حاولوا فرك “أشياء” في فروات رؤوسهم، من حوافر الحيوانات إلى دهن فرس النهر، في محاولة لوقف عملية الصلع، وفقا لما ذكرته صحيفة الغارديان البريطانية.

وفي هذه الأيام، برز دواءان هما مينوكسيديل وفيناسترايد، لكن كلاهما فعال بشكل هامشي فقط في وقف معدل تساقط الشعر، الذي لا يمكن إيقافه تماما، بالإضافة إلى ذلك، فإن العقارين لهما آثار جانبية غير سارة، حيث أن فيناسترايد غير مناسب للنساء ومعروف أنه يسبب ضعف الانتصاب لدى بعض الرجال.

أحد الأسباب الرئيسية لعدم وجود وسيلة فعالة لمنع تساقط الشعر هو أننا ما زلنا لا نفهم إلا القليل حول الآليات الجزيئية التي تدعم نمو الشعر البشري وفقدانه، فكل بصيلة شعر في فروة رأسنا عبارة عن عضو مصغر، يتبع دورة إيقاعية من النمو والانحدار والراحة طوال حياتنا

مازالت مشكلة الصلع أو تساقط الشعر تؤرق كثيرين، فلا أحد على ما يبدو يريد أن يتساقط شعره، خصوصا وأنه أصبح موضة، كما أن الحفاظ على الشعر أصبح جزءا من مظاهر الشباب، التي تعد سمة مهمة للحياة العصرية.

في سيرته الذاتية، وصف لاعب التنس الأميركي الشهير أندريه أغاسي تساقط شعره في مرحلة الشباب مثل فقدان “قطع صغيرة من هويتي”، ومع مثل هذه المخاوف التي تضخمت في العالم الرقمي، فلا عجب أن يرتبط تأثير الصلع بين الذكور والإناث بشكل متزايد بمختلف ظروف الصحة العقلية.

لا يشك كون غو، مؤسس معهد علوم الشعر صاحب سلسلة رائدة من عيادات زراعة الشعر في العالم تمتد من لندن غربا إلى باريس وأمستردام وماستريخت ودبي وجاكرتا حتى هونغ كونغ شرقا، في اختلاف الخيارات والضغوط المتعلقة بأسلوب الحياة

ويقول غو “الشباب أكثر وعيا بمظهرهم أكثر من أي وقت مضى.. وأصبح الناس ينخرطون في علاقات جدية متأخرة نسبيا مقارنة بما كان عليه الوضع قبل 20 أو 30 عاما مضت.. لذلك يبحث الرجال الآن عن شريك في الثلاثينيات من العمر، مما يجعل من صلع الرجال مشكلة أكثر، حيث يبدأ فقدان الشعر بين سن 20 و25 عاما”.

ولكن على الرغم من انتشار تساقط الشعر، حيث يؤثر الصلع على الذكور على حوالي 50 في المئة من الرجال الذين تزيد أعمارهم على 50 عاما، في حين يعاني حوالي 50 في المئة من النساء فوق سن 65 عاما من الصلع الأنثوي، فلم يثبت حتى الآن وجود دواء قادر على إيقافه، وبالتالي فإن إيقافه ما زال بعيد المنال.

تكشف النصوص الطبية التي يعود تاريخها إلى عام 1550 قبل الميلاد أن المصريين القدماء حاولوا فرك “أشياء” في فروات رؤوسهم، من حوافر الحيوانات إلى دهن فرس النهر، في محاولة لوقف عملية الصلع، وفقا لما ذكرته صحيفة الغارديان البريطانية.

وفي هذه الأيام، برز دواءان هما مينوكسيديل وفيناسترايد، لكن كلاهما فعال بشكل هامشي فقط في وقف معدل تساقط الشعر، الذي لا يمكن إيقافه تماما، بالإضافة إلى ذلك، فإن العقارين لهما آثار جانبية غير سارة، حيث أن فيناسترايد غير مناسب للنساء ومعروف أنه يسبب ضعف الانتصاب لدى بعض الرجال.

أحد الأسباب الرئيسية لعدم وجود وسيلة فعالة لمنع تساقط الشعر هو أننا ما زلنا لا نفهم إلا القليل حول الآليات الجزيئية التي تدعم نمو الشعر البشري وفقدانه، فكل بصيلة شعر في فروة رأسنا عبارة عن عضو مصغر، يتبع دورة إيقاعية من النمو والانحدار والراحة طوال حياتنا.

توليد شعر جديد من الصفر

بدلا من الاعتماد على شعر المتبرع به من مناطق أخرى من الجسم، قد يكمن الطريق المستقبلي في استخدام الخلايا الجذعية للمريض لنمو بصيلات الشعر بالكامل من نقطة الصفر في المختبر. 

ويمكن بعد ذلك زراعة هذه البصيلات بكميات غير محدودة، وتطعيمها في فروة الرأس.

ومثل هذه المبادرات تنتشر في اليابان وكوريا الجنوبية، حيث يتم تمويل مثل هذه الأبحاث من قبل الحكومة أو الشركات الخاصة.

وأوضح طبيب الأمراض الجلدية في مستشفى جامعة سيول الوطنية أوزانغ كوون أن “هناك المزيد من الاستثمار في أبحاث الشعر في كوريا واليابان، على ما أظن بسبب الاختلافات الثقافية.. في العالم الغربي، يحلق الكثير من الرجال رؤوسهم عندما يفقدون شعرهم. من المحرج القيام بذلك في ثقافتنا لأنه يشكل علامة أو رمزا مرتبطا بالمجرمين أو رجال العصابات”.

إحياء بصيلات الموجودة

بدلا من محاولة زراعة بصيلات جديدة تماما، يعتقد باوس أنه يجب تركيز الجهود على محاولة إحياء بصيلات الشعر الموجودة لدى المرء بالفعل، ويشير إلى أنه حتى من يعاني من الصلع الكامل، فإنه يظل لديهم 100 ألف بصيلة شعر في جميع أنحاء فروة رأسهم.

ويقول “إن هذه البصيلات غير مرئية، لكنها موجودة، لذلك، ومن أجل حل مشكلة الصلع، لا يحتاج المرء إلى بصيلات شعر جديدة، بل إلى الحصول على تلك الموجودة بالفعل للقيام بعملها بشكل صحيح مرة أخرى. وإذا استطعنا تكبير بصيلات الشعر المصغرة هذه، فلن نحتاج إلى عملية زرع شعر”.

على مدار السنوات الأربع الماضية، كان باوس يستكشف طريقة مبتكرة لتحقيق ذلك، فهناك حفنة من الأدوية، مثل السيكلوسبورين المثبط للمناعة، الذي يسبب نمو الشعر غير المرغوب فيه كآثار جانبية. من خلال دراستها، حددت مجموعة أبحاث باوس طريقا جديدا تماما لتحفيز بصيلات الشعر.

ويوضح قائلا “لقد سمح لنا هذا باكتشاف بعض المبادئ الأساسية للتحكم في نمو الشعر والتي يمكن استخدامها لإيجاد فئة جديدة تماما من أدوية الشعر”.

لقد وجدوا منذ ذلك الحين سلسلة من المركبات التي تبدو فعالة للغاية في تحفيز هذا المسار وحفز نمو الشعر عند اختباره على خلايا بصيلات الشعر البشرية في المختبر، فإذا كانت آمنة بدرجة كافية، يمكن تجربتها قريبا كعلاج موضعي جديد للمتطوعين.

على أي حال، ما زال ذلك يشكل رؤية بعيدة، وحتى ذلك الحين، هناك ما يكفي من العلاجات الواعدة تسمح للأفراد الأكثر صلعا بأن يحلموا بشعر جديد.

بالنسبة للعلماء، وخاصة في العالم الغربي، فإن الأمل هو ببساطة أن تؤدي هذه الاختراقات إلى تشجيع استثمارات جديدة في هذا المجال.

ووفقا لباوس فإن الشعر “يعد أحد أهم أدوات التواصل الاجتماعي لدينا، لذا فإن العلاجات الجديدة هي سوق ضخم، وسوق بملايين الدولارات يستمر في النمو”.

ويضيف أن “هناك إمكانات اقتصادية هائلة من اختراقات كبيرة في مجال أبحاث الشعر. ولكن هناك حاجة إلى مزيد من التمويل من الحكومات والصناعة لتحقيق ذلك.. لكن هذا الإدراك لم يوجد بعد”.

اترك تعليق

مواضيع ساخنة اخرى

الحشد الشعبي:إنطلاق حملة خدمية واسعة في بوب الشام والمناطق المحاذية لها
الحشد الشعبي:إنطلاق حملة خدمية واسعة في بوب الشام والمناطق المحاذية لها
احمد الاسدي:كل دورة برلمانية جديدة لديها طموح بالتغلب على الدورات السابقة
احمد الاسدي:كل دورة برلمانية جديدة لديها طموح بالتغلب على الدورات السابقة
نواب نينوى ومجلس المحافظة يرحبون بوجود الحشد الشعبي
نواب نينوى ومجلس المحافظة يرحبون بوجود الحشد الشعبي
مكافحة المتفجرات في الحشد تجري عملية مسح لطريق عكاشات القائم لتأمينه
مكافحة المتفجرات في الحشد تجري عملية مسح لطريق عكاشات القائم لتأمينه
الحشد الشعبي يعثر على مقبرة جماعية لمدنيين في الشرقاط
الحشد الشعبي يعثر على مقبرة جماعية لمدنيين في الشرقاط
الحشد الشعبي يفكك قنبلة هائلة شرقي صلاح الدين
الحشد الشعبي يفكك قنبلة هائلة شرقي صلاح الدين
أفضل توقيت يومي لممارسة الرياضة بغرض حرق الدهون
أفضل توقيت يومي لممارسة الرياضة بغرض حرق الدهون
وزارة التربية تحدد موعد العطلة الربيعية للعام الدراسي الحالي
وزارة التربية تحدد موعد العطلة الربيعية للعام الدراسي الحالي
نيللي كريم تنافس ليلى علوي ومنة شلبي على صدارة أفلام الصيف 2016
نيللي كريم تنافس ليلى علوي ومنة شلبي على صدارة أفلام الصيف 2016
بشير حداد يؤكد على ضرورة توفير الحماية الإجتماعية والتمكين الإقتصادي والثقافي والسياسي للمرأة العراقية
بشير حداد يؤكد على ضرورة توفير الحماية الإجتماعية والتمكين الإقتصادي والثقافي والسياسي للمرأة العراقية
النائب هاشم الموسوي:زيباري يصرف 12% مما يصرفه البرلمان سنوياً
النائب هاشم الموسوي:زيباري يصرف 12% مما يصرفه البرلمان سنوياً
الأركان الروسية:18 ألف مدني تمكنوا من الخروج من مناطق المسلحين في شرق حلب
الأركان الروسية:18 ألف مدني تمكنوا من الخروج من مناطق المسلحين في شرق حلب
استمرار امتحانات المناطق المؤجلة غداً وبعد غد رغم العطلة
استمرار امتحانات المناطق المؤجلة غداً وبعد غد رغم العطلة
اطلاق سراح الجاسوسه الاسرائيليه في النجف الاشرف
اطلاق سراح الجاسوسه الاسرائيليه في النجف الاشرف

مواضيع اخرى

الحشد الشعبي:إنطلاق حملة خدمية واسعة في بوب الشام والمناطق المحاذية لها
الحشد الشعبي:إنطلاق حملة خدمية واسعة في بوب الشام والمناطق المحاذية لها
احمد الاسدي:كل دورة برلمانية جديدة لديها طموح بالتغلب على الدورات السابقة
احمد الاسدي:كل دورة برلمانية جديدة لديها طموح بالتغلب على الدورات السابقة
نواب نينوى ومجلس المحافظة يرحبون بوجود الحشد الشعبي
نواب نينوى ومجلس المحافظة يرحبون بوجود الحشد الشعبي
مكافحة المتفجرات في الحشد تجري عملية مسح لطريق عكاشات القائم لتأمينه
مكافحة المتفجرات في الحشد تجري عملية مسح لطريق عكاشات القائم لتأمينه
الحشد الشعبي يعثر على مقبرة جماعية لمدنيين في الشرقاط
الحشد الشعبي يعثر على مقبرة جماعية لمدنيين في الشرقاط
الحشد الشعبي يفكك قنبلة هائلة شرقي صلاح الدين
الحشد الشعبي يفكك قنبلة هائلة شرقي صلاح الدين
القوات الامنيه والحشد الشعبي تدخل قرية النعيمية بالفلوجة
القوات الامنيه والحشد الشعبي تدخل قرية النعيمية بالفلوجة
طيران الجيش يدك مواقع داعش الارهابي في جزيرة الخالدية
طيران الجيش يدك مواقع داعش الارهابي في جزيرة الخالدية
جنايات البصرة تحكم بالإعدام على متهمين باغتصاب وقتل قاصر
جنايات البصرة تحكم بالإعدام على متهمين باغتصاب وقتل قاصر
راكيتيتش يغلق بابه أمام باريس سان جيرمان
راكيتيتش يغلق بابه أمام باريس سان جيرمان
الشرطة يضيع فرصة ذهبية لخطف الصدارة من النوارس
الشرطة يضيع فرصة ذهبية لخطف الصدارة من النوارس
اسعار صرف الدولار مقابل الدينار العراقي ليوم 3-2-2019 الاحد
اسعار صرف الدولار مقابل الدينار العراقي ليوم 3-2-2019 الاحد
جرائم قتل النفس تحقيق منار الزبيدي
جرائم قتل النفس تحقيق منار الزبيدي
اعتقال أفراد عصابة متخصصة بسرقة المنازل والمحال التجارية بمنطقة الغزالية
اعتقال أفراد عصابة متخصصة بسرقة المنازل والمحال التجارية بمنطقة الغزالية
مفوضية الانتخابات مستعدة لإجراء الانتخابات المحلية فـي وقتها لكن بطريقة يدوية
مفوضية الانتخابات مستعدة لإجراء الانتخابات المحلية فـي وقتها لكن بطريقة يدوية
اللاعب بسام الراوي يعلق على الاحداث الاخيرة في العراق
اللاعب بسام الراوي يعلق على الاحداث الاخيرة في العراق
اتحاد كرة القدم يضيف فقرات جديدة بعقد مدرب المنتخب الوطني
اتحاد كرة القدم يضيف فقرات جديدة بعقد مدرب المنتخب الوطني
ديالى:تفكيك “اخطر خلية لداعش” بحوزتها اسلحة لاستهداف الانتخابات
ديالى:تفكيك “اخطر خلية لداعش” بحوزتها اسلحة لاستهداف الانتخابات
دولتين خليجيتين تعلنان خلوهما من كورونا
دبي تتخذ إجراء صارما بحق المسافرين القادمين من الصين
إصابة عدد من قوات الأمن خلال مواجهات مع المحتجين في بيروت
الرئيس اللبناني يعلن تشكيل الحكومة الجديدة
الملك عبد الله الثاني يلغي تقاعد البرلمانيين مدى الحياة
حفتر والسراج يؤكدان استعدادهما لحل مشكلة النفط في ليبيا
مقتل راس البترول و مسؤول تمويل الخلايا النائمة في “داعش” بمنطقة دير الزور
اندلاع اشتباكات بين القوات الأمنية والمتظاهرين في محيط البرلمان اللبناني
ماريتا الحلاني تستعد لتصوير أغنيتها الجديدة
وفاة والد الفنان المصري إيهاب توفيق في حريق
نجمة مصرية تتوجه إلى دمشق لتصويرعربية أنا
ما قيمة المجوهرات التي ارتداها رونالدو خلال حفل غلوب سوكر بدبي
على خطى محمد بن راشد نانسي عجرم تغرد بما علمتها الحياة
فيفى عبده تستعرض جمالها عبر إنستجرام ومتابعون ما بتكبريش أبدا
أين صورة هاري وميغان تكهنات بعد خطاب الملكة إليزابيث
الشناوي: نجلاء فتحي تتحمل تكاليف علاجها بنفسها
هل يجوز عمل الصدقة الجارية لأكثر من شخص
بالفيديو أصغر ضابطة شرطة بالعالم
هكذا تكشف الشخص الكذاب من وجهه
بالفيديو بعد أن تم اختيارها من بين 4000 فتاة للوصول إلى نهائيات مسابقة ملكة جمال : متسابقةتكشف أنها ذكر
شاهد فتاة إسرائيلية من أصول يمنية نجمة افلام اباحية
شاهد إم و ابنتها يتنافسان على لقب أجمل مؤخرة
بالصور : السورية سالي عبود تتحول إلى نسخة طبق الأصل عن هيفاء وهبي
بالفيديو : 10 معلمات تتمنى لو يدرسوك
WORLD PRESS