عـــاجل

بريطانيا:العثور على متفجرات واعتقال اشخاص في مانشستر

في لقاء جمعه مع عدد من ممثلي وسائل الإعلام المحلية .. الغبان: للاعلام دور مهم في معركتنا ضد داعش وقد ساعد على تخفيف التوترات الامنية وزير الداخلية : الوزارة قدمت خطة متكاملة لتأمين وحماية العاصمة بغداد

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

شارك هذا الموضوع

 
 
 

 
 
 
 
 
 
الغبان: ما يطرح في المظاهرات حق مكفول للمواطن وواجب الداخلية حماية الممتلكات الحكومية
وزير الداخلية يأمر بتشكيل لجان لوضع ضوابط منح هوية حياز السلاح وتأمين المقار للمؤسسات الاعلامية
في لقاء هو الثاني يجمعه بالإعلاميين، التقى السيد وزير الداخلية الاستاذ محمد سالم الغبان بالسادة رؤساء وممثلي ومراسلي المؤسسات الإعلامية العراقية في جلسة حوارية نظمتها مديرية العلاقات والاعلام في الوزارة, واستهلت أعمال الجلسة بعزف السلام الوطني، وتلاوة آي من الذكر الحكيم وقراءة سورة الفاتحة على أرواح شهداء العراق، بعدها ألقى مدير العلاقات والإعلام الأستاذ ابراهيم العبادي، كلمة رحب خلالها بالسادة مدراء القنوات الفضائية ورؤساء الصحف المحلية، حيث أكد فيها أن التواصل بين المؤسسة الإعلامية وبين مؤسسات الدولة المختلفة هو علامة ايجابية من علامات التأسيس الجاد المثمر والواعي للعلاقة ما بين السلطات باعتبار أن المؤسسة الإعلامية هي السلطة الرابعة، وما يصدر من مؤسسة الإعلام من ملاحظات وما يؤشر من سلبيات وما يتم الإشارة اليه من مشكلات هي إحدى القنوات المؤثرة في تصحيح الوضع القائم، منها التأشير على الخلل والإهمال والتردي والفساد وكل المعوقات التي تعترض المسيرة الأمنية او الخدمية.. وأضاف العبادي: في هذه اللقاءات نتمنى أن يتم التواصل بشكل مباشر باعتبار أن الإعلام أصبح مؤثرا في اتجاهات الرأي العام من خلال ما يؤشر من ايجابيات او سلبيات، وفي هذه اللحظة المصيرية من تاريخ العراق نحتاج الى تواصل مستمر مع مؤسسة الإعلام، وهذا التواصل يتيح لمؤسسات الدولة المختلفة أن تشرح إستراتيجيتها، إنجازاتها وإخفاقاتها، وتؤشر على السلبيات، ونستطيع في هذا التواصل أن نصحح الكثير وأن ننقل صورة حقيقية بلا تزييف او الكثير من الإضافات غير المحمودة. بعدها، ألقى السيد وزير الداخلية كلمته والتي رحب خلالها بالسادة الضيوف الحاضرين في المؤتمر، وأوضح فيها أن وزارة الداخلية هي وزارة كل العراقيين، لها أهمية كبيرة في حياة المواطن بدءا من ولادته والى وفاته، مبينا عددا من الأمور المهمة التي طرأت على الساحة، من بينها أن البلاد تخوض حربا استنزافية مع تنظيمات الإرهابية وفي مقدمتها تنظيم داعش ومن تحالف معه، هذه الحرب التي انعكست بشكل قوي على واقع الدولة وعلى أداء الأجهزة والدوائر الأمنية، وذلك لأنها حرب استنزافية يخوضها العراقيون جميعا، مؤكدا أن هناك من يدعم تلك الحرب ويمولها سواء كان دعما سياسيا أم إعلاميا، وهذا يتطلب منا توفير كل ما تحتاجه قواتنا البطلة والاستفادة من كل ما هو موجود في سبيل إدامة زخم المعركة بشكل طبيعي وإدامة قواتنا الأمنية سيحفز قدراتها ويعززها ويختصر الطريق أمام تحقيق النصر الأكيد، مشيرا الى أن الدول باتت تحسب حسابا لتدفق المقاتلين في صفوف داعش وتحذر من انتشار تلك التنظيمات كي لا يطال حدودها وأمنها الداخلي، مؤكدا أن الاجتماع الذي عقد في اسبانيا بحضور عدد كبير من الدول، قد بين خطر هذا التدفق، كما أكد الحاضرون في ذلك المؤتمر على الوقوف ضد تجنيد تلك العصابات، فضلا عن ضرورة أن تقف الدولة بكل ما أوتيت من قوة بوجه هذا التنظيم الإرهابي.
وتابع السيد الوزير: إن الشرطة الاتحادية وقوات الرد السريع مع الجيش العراقي والحشد الشعبي يعملون بخط واحد ويقاتلون ببسالة من أجل ردع وطرد العدوان الإرهابي من أراضينا، مشيرا أن على الإعلام أن يأخذ دوره كالدور الكبير المناط بوزارة الداخلية والتي تعمل على حفظ الأمن للمواطن، وأن دور الإعلام مهم، فقد استطاع أن يخفف الكثير من التوترات والتعاملات مع الوقائع والتأكيد على الأحداث من خلال كشف الحقائق دون التستر على الأخطاء وعدم تجاهلها. مؤكدا أن الإعلام قوة ضاغطة من أجل خدمة المواطن دون أن يتم استغلالها من قبل المتطفلين، لأن الإعلام يعد السلطة الرابعة. مبينا أن البعض أصبح يستغل الإعلام من أجل أجنداته الخاصة او تصفية حسابات من أجل التشهير او مصالح حزبية شخصية، موضحا أن الإعلام سيف ذو حدين يمكن أن يخدم البلد او يضر به. وعلى الإعلام الحقيقي أن يأخذ دورا حقيقيا من أجل خدمة المواطن.
كما تطرق سيادته الى موضوع التظاهرات قائلا: إن هناك معاناة بسبب حالات فساد او نقص في الخدمات، وجميع ما تم طرحه في التظاهرات هو أمر حقيقي، وإن القانون والدستور كفل حرية التعبير عن الرأي في التظاهر ولا يوجد خلاف في هذا الموضوع، لكن هناك أمور لابد من الوقوف عندها، منها نحن كوزارة داخلية من واجباتنا الأساسية حماية المواطنين والمتظاهرين، ، وقد ولى زمن الدكتاتورية التي كانت تقمع التظاهرات، مشيرا الى أن الوزارة مستعدة لحماية المتظاهرين وكذلك خدمتهم، الأمر الذي يجعلنا كوزارة مسؤولة عن أمن المواطن أن نتعاون مع المواطن في كشف المندسين، وهذا أيضا يقع على عاتق وسائل الإعلام، ونؤكد على رجال الشرطة أن يقفوا لحماية الموطن، وكذلك ممتلكاته العامة والخاصة، وقد شهدنا دعوات على صفحات التواصل الاجتماعي لتخريب شبكات الاتصال وما شابه، وهذا أمر سلبي لأنه يعود بالضرر على البنى التحتية للبلد، وهنا الشرطة لا يستطيعون أن يقفوا مكتوفي الأيدي، لكنالتصدي هنا يفسر لدى البعض على أنه قمع وليس تعاملا مع حالة سلبية، فمسؤوليتنا أن نقف بوجه المخربين مادام التخريب وصل الى ممتلكات المواطنين والدولة، وعلينا جميعا وأنتم كإعلاميين، أن نقف معاً في هذا الموضوع المهم.
كما أكد سيادته، أننا الى الآن نعمل على تسهيل مهمة الإعلاميين في الوزارة او في أي مكان آخر، ونعمل على توفير كل مستلزمات العمل الإعلامي، لكن هناك بعض الدعوات للمطالبة بتوفير الحمايات لكل المؤسسات وهو أمر صعب. وكذلك فإن إصدار هويات السلاح لجميع الاعلاميين أمر في غاية الصعوبة وخصوصا في الظرف الراهن. ولا يمكن أن نعطي لكل من يعمل بالصحافة قطعة سلاح، لأن ذلك قد يستغل من أكثر من جهة او شخص، مشددا على أن الإعلامي لا يقل دوره عن المقاتل في أرض المعركة ولابد أن ننظم هذه العملية ونحتاج الى آرائكم لنضمن الحماية للإعلامي بأفكاركم وأفكارنا ونتشارك بالرؤية. وأكد الغبان: اننا كوزارة معنية بملف الأمن الداخلي وتقديم الخدمات والتي هي في تماس مباشر مع المواطن، تواجه تحديات ووضعنا خطة لمواجهتها، ونعمل على إصلاح الوضع الموجود. ومن هذه التحديات أن الوزارة أمام جملة من المعوقات كموضوع الترهل على صعيد التشكيلات والرتب والكفاءات، مما انعكس على عمل الوزارة.
الأمر الثاني، نطمح أن يكون رجل الشرطة متمتعا بالمهنية، ولا أعني بذلك التدرج بل الأهم تطبيق القانون مع المواطن بدون تمييز وبعيدا عن الولاءات سواء كانت عشائرية او قبلية او دينية، ويطبق القانون حتى وإن عرض حياته للخطر.
وأشار السيد الوزير الى آفة الفساد في بعض مفاصل الدولة وهو أمر يتطلب وقفة جادة من الجميع للحد من الفساد ومحاربته، مؤكدا أنه على استعداد تام للتعامل مع حالات الفساد والقضاء عليها من خلال فتح قنوات الاتصال مع المواطنين وفتح قنوات الشكاوى كما تعمل الوزارة على حماية المشتكي.
وبشأن الشرطة الاتحادية، بين السيد الوزير: أن مهمتنا هي حفظ الأمن الداخلي ولدينا اليوم ظرف طارئ نحتاج فيه الى قوات قتالية ولن نزاحم الدفاع في مهمتها لكن الظرف يحتم علينا ذلك الأمر. ولا نريد أن يكون هناك تحسس من دور الشرطة الاتحادية. والاتحادية أعطت أكثر من ألف شهيد وألف وخمسمائة جريح.. مبينا أن خط الصد شرقي الرمادي قد تشكل من قبل الشرطة الاتحادية والحشد الشعبي ومازال الدواعش يحاولون تجاوز خط الصد هذا الا إن أبطالنا كانوا لهم بالمرصاد.
أما عن موضوع بغداد وأمنها، فأكد الغبان: أنه قبل ستة أشهر رفعنا خطة للتعامل الأمني الداخلي، وهناك فرق بين عمل الدفاع والداخلية، والدليل أن لدينا عملا استخباريا جيدا, مبينا أن تسع محافظات تدار من قبل الداخلية، ونعمل على تحسين عمل السيطرات وهي طريقة كلاسيكية بحاجة الى تطوير. موضحا أننا لا نحتاج اليوم الى سيطرات داخلية،بل نحتاج الى جعل المسؤولية بيد جهة واحدة للسيطرة على موقع الجريمة سواء كان إرهابا او عصابات او جريمة منظمة، لأن الجندي الذي يقف في السيطرة هو غير فعال ولا يقدم شيئا يساوي الوقت الذي يقضيه في مكان عمله.
من جانب آخر، تطرق السيد الوزير الى موضوع البطاقة الوطنية الموحدة، حيث أكد سيادته أن الوزارة تعمل على إطلاق المشروع وقد وصلنا الى مراحل متقدمة، وأصدرنا أول بطاقة افتراضية في الاحتفالية التي أقيمت يوم 25/7/2015، مشيرا الى أن لدينا توقيتا آخر وهو أن نبدأ بإصدار البطاقة الحقيقية وسنحول كل دائرة أحوال الى دائرة إصدار البطاقة الوطنية، مضيفا أن نسبة الإنجاز وصلت الى نسب متقدمة ولدينا اجتماع أسبوعي لإدارة ملف البطاقة الوطنية. وهناك سرية في حفظ المعلومات الشخصية للمواطن في موضوعة البطاقة الوطنية.
بعدها فسح السيد الوزير الغبان المجال للصحفيين واستمع بدقة الى ملاحظاتهم وأرائهم ووجهات نظرهم وابرز متطلبات عملهم وأبدى حرصاً كبيراً على التجاوب مع وجهات النظر .
من جهتهم تقدم أبناء الأسرة الإعلامية للسيد وزير الداخلية بالشكر على لقاءات سيادته المستمرة معهم والاستماع الى أهم متطلبات عملهم والمساهمة الجادة في تنفيذ الجانب القانوني منه

 
 
 
 

 
 
 
 

اترك تعليق

وزير البترول:أول شحنة من العراق وصلت وجاري تكريرها في مصر
مصر تحجب 21 موقعاً إلكترونياً بينها مواقع قطرية لتضمنها محتويات تدعم الارهاب
سوريا:قتلى وجرحى بانفجار سيارة مفخخة في حمص
البحرين:مقتل 5 محتجين على اقتحام منزل الشيخ قاسم
عشرات الضحايا باقتحام قوات الأمن لمنطقة منزل الشيخ قاسم بالبحرين
قوات الأمن تهاجم منزل الشيخ عيسى قاسم في البحرين
الرئيس الفلسطيني:لا بد من بناء الجسور بدلاً من الأسوار داخل أراضينا
البحرين:قوات السلطة تعتدي على متظاهرين رافضين للحكم على الشيخ قاسم
بالصور +18 فتاة من قرية صينية تتفوق على عارضات فيكتوريا سيكرت
بالصور رولا يموت تنشر صورة لشقيقتها هيفاء وهبي وتصفها بالعجوز
الموت يغيب مصمم أول كمبيوتر شخصي
مايا دياب:منعوني من دخول أمريكا لأنني إرهابية
الممثلة التركية مريم أوزرلي تحتفل بعيد ميلاد إبنتها
وفاة الفنان المصري فاروق الرشيدي عن عمر يناهز 75 عاما
بالصور+18 كيم كاردشيان تلهب مواقع التواصل الإجتماعي بصورها بالبكيني
ممثلة عربية مشهورة تطلق صباح دخلتها بسبب عذريتها !!!
بالصور عجوز تتزوج من شاب عمره 17 عاما تعرفت عليه في جنازة ابنها:إقرأ تفصيل هذه القصة الغريبة!
ولي عهد أبو ظبي في موسكو
بالصور 18+ نصائح للمرأة في كيفية التعري أمام زوجها
الولايات المتحدة تطلق قمرا صناعيا عسكرياً
مصر تفتتح أول مركز لاستنساخ مقابر ملوك وملكات الفراعنة
اهم النصائح لجمالك في عيد الحب
بالصور .طفل صيني بوجهين يصدم الأطباء
بالصور (+18) : اليكم اخر صيحات الموضة بين الشباب
WORLD PRESS