عاجل

استخبارات الحشد تعتقل “ناقل التنظيم الإرهابي داعش” في قضاء الطارمية شمال بغداد

القوة النهرية بالحشد الشعبي تؤمن محيط سامراء استعدادا لزيارة استشهاد الإمام العسكري (ع) الحشد الشعبي يكثف انتشاره في سامراء المقدسة لحماية الزائرين في قبضة رجال الحشد الشعبي.. عصابة لتزوير المستمسكات والتصاريح الأمنية وشهادات الوفاة لعناصر داعش في نينوى الحشد الشعبي يلقي القبض على متهم وفق المادة أربعة ارهاب في الفلوجة وفد من هيئة الحشد يبحث مع معاون محافظ ذي قار ومدير البلديات توفير الخدمات لمنطقة وزعت لذوي الشهداء حديثا مكتب كربلاء الانتخابي: عدد الطعون بلغ 20 طعنا من المرشحين اليابان.. حل البرلمان تمهيدا لإجراء انتخابات عامة وزارة التجارة تعلن عن إجراءات جديدة لمساعدة المستثمرين حركة أمل وحزب الله يصدران بيانا بشأن الاعتداء على المحتجين في الطيونة ‏ حركة حقوق: الفتح ودولة القانون هما الأقرب الينا بعد الانتخابات هبة طوجي تعود للسعودية بحفل غنائي ضخم بعد غياب 4 سنوات باريس سان جيرمان يجهز 225 مليون يورو لإبقاء مبابي مانشستر سيتي: الجزائري محرز ليس ساحر العرب! رسميا.. استقالة رئيس اتحاد الكرة السوري الجيش اللبناني: سوف نقوم باطلاق النار باتجاه اي مسلح يتواجد على الطرقات الحشد الشعبي يواصل تجهيز المدارس بالرحلات في المثنى إدارة الزوراء تكشف آخر تطورات إصابة لاعبها نجم شوان راضي شنيشل: فرصة التأهل للمونديال قائمة رغم الفوضى خفيف البصرة يسجل ارتفاعا طفيفا ليصل 81 دولار نادين صعب تخضع لعملية جراحية دوي إطلاق نار قرب تجمع احتجاجي في بيروت انشاء جسرين جديدين في نينوى الجيش المالي يوقف جنودا بعد مقاطع فيديو لمشاهد تعذيب مصرع وإصابة عشرات الاشخاص بحريق في مبنى سكني جنوبي تايوان توجيه بتمديد ساعات العمل في دوائر البطاقة الوطنية
أحدث_الأخبار

الولاء والانتماء للوطن بقلم محمد الزيدي

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

الاعلامي محمد الزيدي
 (الولاء والانتماء للوطن)
يدآ بيد من أجل الولاء للوطن
كونه المنجز المنقذ للشعب فقد طال انتظاره
لقد سبقتنا شعوب وأمم كثيرة في خوض تجارب مريرة في مجال الصراع القومي والطائفي اوقعتها في ولاأت وانتماآت خاطئة ادت الى الاقتتال الطائفي والعنصري حتى اوصلتها تلك الخلافات وألقت بها بين فكي الحقد والعداء، نتج عنها ازهاق الأرواح البريئة على يد من يدعي الأسلام وتحت كلمه الله واكبر الذين وجدوا في هذه الخلاف والشد الطائفي والعنصري بيئة ملائمة في ممارسة الأرهاب والقتل الجماعي وأشاعة الفوضى والرعب بين ابناء وادي الخير.
بلد التاريخ الأصيل.
بلد الشعب الأصيل.
الذي أنشاء أولى الحضارات في دنيا البشر وعلمهم الحروف وفن الكتابة والشرائع المنظمة للحياة. إذا كان أيها العراقي هذا شأن عراقك وأمجاد أهلك فلماذا لاتستبدل ولاأتك الشخصية قومية كانت او دينية او طائفية او قبلية بولائك للعراق العظيم وشعبه الأعظم.صاحب الأمجاد وبطولاته ، فهل يوجد شرف يسمو على شرف الانتماء للوطن فتستبدل تسميتك قومية كانت او طائفية او قبلية او الفئوية.
فتقول(((((((((أنا عراقي))))))))بدلاً من أنا عربي او كردي او تركماني او اشوري او شيعي او سني او يزيدي او صابئي لم تجعل هذه المسميات في الواجهة العامة التي نشترك بها جميعاً، نحن جميعاً عراقيين ولكن لسنا جميعاً عرب او كرد او تركمان او شيعه او سنه او مسيح او شبك او صابئة او يزيدين، ،لننبذ هذه المسيمات الشخصية ذات الخصوص الفردية او الفئوية او المجتمعية ونجعل بدلها الخاصية الوطنية التي تميزنا عن الشعوب الأخرى.
وخير دليل نشاهده هذه الأيام والشد الديني الحزبي والطائفي نجد ليس في العراق فقط إنما نجده في أغلب دول الجوار وبخاصة سوريا و مصر باحداثها الساخنة واعتصاماتها الغير مبررة وكل ذلك سيبه الولاآت البعيدة عن الولاء للوطن فلا نجاة ولا خلاص في محنتنا كعراقين خاصة وعرب عموماً إلا أن ننبذ الولاآت الخاطئة ونعود الئ هوية الوطن والتشرف بالانتماء اليه.
لقد سبقتنا شعوب كثيرة في ما نمر به اليوم من القتل والتطاحن القومي والديني والطائفي والعنصري لكنها وعت وعادت إلى جادة الصواب بعد أن سلكت سبل الرشاد واهتدت الى ماهو الخير للجميع فهذه امريكا مرت لعقود طويلة في صراع عنصري ضد السود فكان القتل والدمار عنصريآ واثنيآ بين شعوبها المختلفة منشأ وتاريخآ فأصبح يملك أعلى سلطة فيها وعذرا من الكلمة (اسود) لدورتين انتخابية. وكذلك الدول الاسكندنافية مرت بقتالات وصراعات طائفية مريرة ولكنها اهتدت الئ الولاء الصحيح هو الولاء للوطن. كذالك سويسرا بلد الهدوء والاستقرار والحياة.كذالك الهند بلد المئات من التنوع ولكن تجدها هادئة هانئة حققت صناعات ناجحة جداً وحققت طفرات اقتصادية متقدمة رغم فقرها اقتصادياً قياساً بثروات غيرها.
من هذه المواقع اناشد كل عراقي شهم ابي ابن هذه الأرض الطيبة الوفي لما تنضم عليه بالخير والنماء ان يترك مسيره الخطأ ويعود ألى الرشد الصحيح ويهتف بأعلى صوته ويقول.
انا عراقي.
انا مع القانون والعدل والنظام.
انا مع الحق ضد الباطل .
انا مع أبناء شعبي الغيارى الأبرياء.
انا ضد المتجاوزين على المال العام.
انا مع القصاص العادل للقتله والمجرمين والعابثين قاتلي أبناء الشعب الأبرياء.
إن حققنا هذا الهدف الوطني
(الولاء والانتماء للعراق)سنرضي الله ورسوله والأولياء والصالحين ويرضى عنا كل عباد الله الصالحين وقبل كل شيء نرضي ضمائرنا ونلاقي وجه الله وهو عنا راضي ونحن راضين،لنخلص شعبنا وبلدنا من هوة البؤس والرعب والخراب. ونبني بسواعد الجميع. فهل من مجيب؟
أتمنى من الجميع المشاركة والتعليق بكلمة انا عراقي تكفي لإرسال ا الرسالة…
محمد الزيدي
بتاريخ
2013/8/14

الطقس
حمل تطبيق وكالة صدى الاعلام
http://www.j5j8.com/uploads/1476034625511.png http://www.j5j8.com/uploads/147603473191.png
بيان رئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض بذكرى عاشوراء
دمشق تطلق خطة لإعادة إعمار حلب
الجيش السوري يحرر 21 قرية وبلدة بريفي درعا والقنيطرة
منظمة حظر الأسلحة الكيمياوية تبدأ أعمالها اليوم في سوريا
صحيفة: مستشار ترامب نسق مع إسرائيل الهجمات على سوريا
فرنسا: الضربة الجوية على سوريا انتهت وقواتنا مستعدة لأي عمل عسكري جديد
كندا تؤيد الضربة العسكرية ضد سوريا
هذه المناطق التي استهدفها القصف على سوريا
في عملية استمرت 8 ساعات.. نجاح فصل أول توأم سيامي في الأردن
بعد حفل الشواذ.. صورة مسربة من داخل مزرعة لحظر المثلية تثير ضجة في الأردن
صدمه في الأردن عقب وفاة 4 أطفال أشقاء غرقا
الامير حمزة يتراجع عن معارضة الملك ويعلن الولاء المطلق
تسجيل صوتي: الأمير حمزة يرفض الالتزام باوامر الاقامة الجبرية
الأردن.. اعتقال شخصيات بارزة في عمان لأسباب أمنية
رئيس وزراء الاردن الرزاز:العراق هو رئة الاردن
الاردن والعراق يجتمعان بشباط لتحديد موعد إدخال الشاحنات مباشرة داخل الاراضي العراقية
الجيش الإيراني: القوات الأمريكية ستتلقى صفعة إذا اعتدت على مياهنا الإقليمية
أردوغان يزور واشنطن الشهر المقبل
أمريكا تضع شرط الكشف عن محتوياتك بمواقع التواصل الاجتماعي لدخول أراضيها
الإعلام الأمريكي يعترف بتفوق “أبو القنابل” الروسية
كابوس البنتاغون.. 50 غواصة كورية شمالية ضائعة “تطفو” على السطح
الشرطة الأمريكية قتلت 86 شخصا يحملون أسلحة خلبية خلال عامين
باراك أوباما يحدد شروط شن حرب إلكترونية ضد روسيا
بنيامين نتنياهو يتوعد إيران ويقول إسرائيل ليست أرنبا وإنما هي نمر
ألعالم العربي